معلومات هامة حول أسباب تقلب المزاج عند النساء و أهم النصائح للحد منها


أسباب تقلب المزاج عند النساء من الأسئلة التي يتم تداولها كثيرًا، نظرًا لكثرة تعرض المرأة لهذه الحالة المزاجية بين الارتفاع والانخفاض دون سبب واضح، لذا نوضح لك كافة الأسباب الكامنة وراء هذا التقلب المزاجي عند المرأة وأهم النصائح للحد منها، كما نجيب على العديد من التساؤلات التي تدور في ذهنك وفقًا لمتخصصو بيت الأمل.

ما هي التقلبات المزاجية عند النساء؟

التقلبات المزاجية عند النساء هي مصطلح شائع يستخدم لوصف حالة من التغييرات المزاجية المتكررة، ويصفها البعض بـ “حالة مزاجية دوارة، فهي تتغير بين الشعور بالإحباط أو الغضب أو لحظات من الابتهاج وحتى الاكتئاب، تبدو تغييرات مفاجئة أو ليس لها سبب، بينما تتعلق التقلبات المزاجية عند النساء بالعديد من الأسباب التي سنتعرف عليها أدناه.

معلومات تهمك حول أسباب وأعراض الأمراض النفسية عند النساء وطرق علاجها

أسباب تقلب المزاج عند النساء

أسباب تقلب المزاج عند النساء متعددة، وبين الظروف وأنماط الحياة المختلفة، فهي مزيج من العوامل التي تؤدي إلى تغييرات مزاجية حادة. كما تشمل هذه الأسباب:

  • متلازمة ما قبل الحيض PMS

متلازمة ما قبل الحيض عبارة عن بعض الأعراض التي تحدث قبل أسبوع أو أسبوعين من الدورة الشهرية، وتشمل الشعور بالتعب والإرهاق وتغيرات في الشهية، وانتفاخ البطن والاكتئاب، وهي الأعراض التي تعاني منها غالبية النساء بنسبة 90 بالمائة، بينما تختلف شدة الأعراض بين النساء وتقل أو تزداد سوءً مع التقدم في العمر.

ويعتقد الباحثون أن التغيرات المزاجية والأعراض التي تسبق الدورة الشهرية، يسببها تغيرات هرمون الاستروجين، بين الارتفاع والانخفاض في الأيام التي تسبق الطمث، والتي تؤدي إلى تقلبات مزاجية تؤثر على السلوك، بينما تستقر الحالة المزاجية بعد يوم أو يومين من بدء الدورة الشهرية.

  • الاضطراب المزعج السابق للحيض PMDD

وهو النوع الأكثر حدة من متلازمة ما قبل الحيض، حيث تعاني المرأة من الاكتئاب الشديد والتهيج الشديد، وينتشر هذا الاضطراب لدى النساء في سن الإنجاب بنسبة 5 بالمائة.

  • الضغط العصبي

التوتر والقلق يؤثر على جسم المرأة وصحتها بشكل عام بطريقة سلبية، ويؤدي إلى الإصابة بالتقلبات المزاجية الحادة والعديد من الاضطرابات النفسية الأخرى.

  • الإصابة باضطرابات نفسية

التقلبات المزاجية عند النساء قد تشير إلى الإصابة بمرض نفسي مثل الاكتئاب والاضطراب ثنائي القطب وغيره من المشكلات النفسية التي تتضمن التقلبات المزاجية كأحد أعراضها.

  • الاختلالات الهرمونية

كما يؤثر هرمون الاستروجين على الحالة المزاجية لدى النساء، هناك بعض الهرمونات الأخرى التي تلعب دورًا إيضًا في تغييرات المزاج، مثل قصور الغدة الدرقية وهي حالة لا تنتج فيها النسبة اللازمة من الهرمونات، وهو ما يطلق عليه أيضًا اضطراب الهرمونات، ويؤدي إلى ظهور بعض الأعراض من بينها تقلب الحالة المزاجية.

  • البلوغ

تشمل مرحلة البلوغ لدى الفتيات تغييرات هرمونية، مما يؤثر على الحالة العاطفية والسلوكية والجسدية والنفسية، وعادة تكون هناك تقلبات مزاجية غير مبررة في هذه المرحلة.

  • الحمل

التغيرات في مستويات الهرمونات أثناء الحمل تؤدي إلى تغيرات في الحالة المزاجية، كذلك بعض الأعراض الجسدية التي تعاني منها المرأة خلال الحمل بالإضافة للضغوط العاطفية وبعض المشكلات قد تجعل التقلبات المزاجية أكثر حدة.

  • سن اليأس

هو تحول آخر رئيسي في حياة المرأة، وهو انقطاع الطمث، تعاني النساء في هذه المرحلة من مجموعة من الأعراض مثل انخفاض الدافع الجنسي، والهبات الساخنة، والأرق، ومن بينها أيضًا انخفاض هرمون الاستروجين، الذي يرتبط بتقلبات المزاج.

بالرغم من أن التقلبات المزاجية تشير إلى أساس نفسي، إلى أن هذه التقلبات ترتبط أيضًا ببعض الأمراض المزمنة، أو إصابات الدماغ، مثل السكتات الدماغية أو الخرف أو الارتجاج. كما ترتبط ببعض الحالات الطبية الأخرى وخاصة الحالات العصبية، ومنها:

  • الشلل الرعاش.
  • مرض السكري.
  • التصلب المتعدد.
  • اضطرابات الغدة الدرقية.
  • اضطرابات النوم.

أسباب تقلب المزاج عند النساء

ما هي أعراض الاكتئاب الحاد عند النساء وطرق التخلص منه

علامات تقلبات المزاج عند النساء

علامات تقلبات المزاج عند النساء تتوقف على السبب، بينهما هناك بعض الأعراض الأكثر شيوعًا، وتشمل العلامات التالية:

  • المزاج المكتئب.
  • التوتر والقلق.
  • سرعة الغضب.
  • صعوبة في التركيز.
  • صعوبة في النوم.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • فقدان الاهتمام بالأشياء التي تحبها.
  • الشعور باليأس والإحباط.
  • الصداع.
  • النوم أقل أو أكثر من المعتاد.
  • أفكار انتحارية.

كيفية التقليل من تقلب المزاج عند النساء

هناك العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها تثبيت حالتك المزاجية، من بينها بعض التغييرات في نمط الحياة بالإضافة إلى العلاجات النفسية والأدوية الموصوفة. فإذا كنت ترغب في معرفة ما يمكنك فعله لـ التقليل من تقلب المزاج عند النساء، وفقًا لـ متخصصو مركز بيت الأمل، إليك أهم النصائح للحد من تقلبات المزاج عند النساء:

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام

تساعدك التمارين الرياضية وبعض الحركة على تحسين صحتك النفسية والجسدية معًا، حيث تؤدي التمارين الرياضية إلى إنتاج هرمون الإندروفين الذي يساعد في تخفيف القلق والتوتر، يمكنك فعل ذلك لمدة 30 دقيقة 5 أيام في الأسبوع.

  • تجنب الكافيين والكحول والسكر

يتسبب الكافيين والكحول والسكر في جعل التقلبات المزاجية أسوأ، كما أنها قد تكون أحد مسببات الإصابة بتقلب المزاج. كما يمكن للكافيين أن يقلل من شعورك بالإرهاق إلا أنه في الوقت نفسه يزيد من القلق والعصبية.

أيضًا الكحول يعد أحد أسباب الإصابة بالاكتئاب مما يؤدي إلى تغييرات مزاجية حادة، وسلوكيات غير عقلانية، كذلك الأطعمة الغنية بالسكر، لها مذاق لذيذ، لكنها تزيد من نسبة السكر في الدم، مما يسبب التقلبات المزاجية وأعراض أخرى، لذا حاول تجنب هذه المواد من نظامك الغذائي لتجنب التقلبات المزاجية في المستقبل.

  • تناول مكملات الكالسيوم

أشارت بعض الدراسات أن مكملات الكالسيوم تساعد في تخفيف القلق والتوتر والاكتئاب، وخاصة أثناء الدورة الشهرية، لذا يمكنك تناول 500 ملغ من مكملات الكالسيوم يوميًا لمدة 60 يومًا، فهي بجانب دورها الإيجابي في علاج التقلبات المزاجية إلا أنها تساعد أيضًا في تقوية العظام خاصة في مرحلة سن اليأس.

  • تغيير النظام الغذائي

تناول ثلاثة وجبات كبيرة يوميًا يعد أمرًا اعتياديًا، بينما تناول ثلاثة وجبات خفيفة يوميًا يساعدك في تحسين حالتك المزاجية، نظرًا لاستقرار نسبة السكر في الدم التي تؤثر إيجابيًا على حالتك العاطفية.

  • الحصول على قسط كافي من النوم

النوم الجيد يلعب دورًا هامًا في تنظيم حالتك النفسية بجانب علاج العديد من المشكلات الأخرى. لذا حاولى الحصول على 7 : 8 ساعات من النوم يوميًا.

تعرف على تأثير الصدمة النفسية على الدماغ وكيف يمكن علاجه

متى يجب الذهاب للطبيب بسبب التقلبات المزاجية؟

تعاني الكثير من النساء من التقلبات المزاجية في مراحل مختلفة من العمر ولأسباب متعددة من بينها ضغوط العمل، ومشاكل في الأسرة والعديد من العوامل التي تساهم في التحولات المزاجية والسلوكية، لذا يعد التعامل الصحي معها يقلل من إصابتك بها في المستقبل، ولكن إذا كانت هذه التقلبات المزاجية تؤثر بشكل كبير على حياتك اليومية وتؤدي إلى تفاقم مشاكلك، فهو الوقت المناسب للذهاب إلى الطبيب ومعرفة الأسباب الكامنة وراء التقلبات المزاجية ومعرفة التشخيص والعلاج المناسب.

متى يجب الذهاب للطبيب بسبب التقلبات المزاجية؟

أسئلة متداولة حول أسباب تقلب المزاج عند النساء يجيب عليها متخصصو مركز بيت الأمل

هل تبدل الفصول من أسباب تقلبات المزاج عند النساء؟

نعم، تبدل الفصول من أسباب تقلبات المزاج عند النساء، وهو اضطراب نفسي يعرف بـ “الاكتئاب الموسمي” ويتضمن أعراض الاكتئاب ومن بينها التقلبات المزاجية.

هل تقلبات المزاج مرض نفسي؟

لا، تقلبات المزاج تعد عرض من أعراض بعض الأمراض النفسية، مثل الاكتئاب واضطراب ثنائي القلب ونقص الانتباه وفرط الحركة وغيرهم من الاضطرابات النفسية، أيضًا يعد أحد الأعراض التي تصيب النساء في فترات الحيض أو الحمل أو البلوغ أو سن اليأس، وله العديد من الأسباب التي أشرنا لها أعلاه.

ما هو أفضل دواء لتقلب المزاج؟

أفضل دواء لتقلب المزاج يحدده الطبيب وفقًا لحالتك الطبية والسبب وراء التقلب المزاجي الذي تعاني منه.

هل المزاج المتقلب عند المرأة مزمن؟

لا، المزاج المتقلب عند المرأة ليس مرضًا في حد ذاته وليس مزمنًا، وينتهي بانتهاء السبب، فإذا كانت ناتج عن الدورة الشهرية، فعادة تستقر الحالة المزاجية خلال يومين من بدء الدورة الشهرية، وإذا كان ناتج عن اضطراب نفسي، فإنه ينتهي عند علاج هذا الاضطراب.

مقالات تهمك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.