علاج ادمان السمارت فون

علاج ادمان السمارت فون

سمارت فون هل هو هاتف ذكي أم صديق غادر يضرك من حيث لا تشعر ومن ثم عليك التخلص منه وتقنين استخدامه قدر الإمكان وللإجابة اقرأ معى هذا الموضوع ولك الحكم

ما هو إدمان الهواتف الذكية ولماذا يؤكد الكثيرون على ضرورة علاج ادمان سمارت فون  :

إدمان الهواتف الذكية هو ارتباط الشخص بهاتفه المحمول بشكل مرضي غير طبيعى بحيث يقضى معه وقت طويل جدا يوميا بشكل يطغى على  كل حياته وتجده يتفقد وجوده  دائما ويلجأ إليه فى كل وقت وحين حتى بدون وجود سبب واضح أو مفهوم يقلب فيه ويتعامل مع تطبيقاته المختلفة ويحدث الأمر تلقائيا يتكرر ويتكرر ويتخذ هذا الفعل شكلا مرضيا يؤثر على عمل وإنتاجية الفرد أو للحقيقة فهو يؤثر على كل حياة هذا الشخص
وتحس كأن العالم كله قد انحسر فى هذا الهاتف الذكي فلا يكاد يهتم بغيره  ويخاف كثيرا من فقده  و يحس بفراغ شديد جدا وحزن فى حالة عدم تواجد المحمول معه أو وجوده خارج نطاق تغطية الشبكة وهذه هي نوع تحتاج إلى علاج ادمان سمارت فون  .

إذن لماذا كان علاج ادمان سمارت فون  مهما فى هذه الحالة:

أولا: لأن ما سبق وأن ذكرناه يشير فى حقيقة الأمر إلى وجود مشاكل نفسية حقيقية تدفع الشخص إلى هذا السلوك الغير سوى لذا وجب التدخل لعلاج ادمان سمارت فون  .

ثانيا:لما يترتب على هذا الإدمان من أضرار كثيرة على الإنسان نستعرضها الان لتعرف أن خيار علاج ادمان سمارت فون  هو الخيار الأمثل.

أضرار إدمان الهاتف الذكي وحتمية الاهتمام بعلاج ادمان سمارت فون :

آلام الرقبة:
يتطلب استخدام  السمارت فون وضع الانحناء وهذا الانحناء يسبب ضغطا مباشرا على فقرات الرقبة مما يسبب ألما مزمنا والذي من الممكن أن يمتد للعمود الفقري.

الإدمان:
يصاب الإنسان بحالة من إدمان استخدام الهاتف وتجد انه يخاف بشدة من فقد هاتفه ويصعب بحالة من القلق فى حالة بعده عن الهاتف  وتجده يستخدم الهاتف فى كل وقت وفى كل حين بداع وبدون داع.

نقل الميكروبات والجراثيم:
يحمل الهاتف الكثير من الميكروبات والجراثيم الممرضة.

سنكمل باقى التأثيرات السلبية لإدمان الهاتف الذكي والتي لا تدع مجالا للشك أن علاج ادمان سمارت فون  هو من صميم المحافظة على الإنسان من كل النواحي صحية كانت أم اجتماعية أم نفسية

التأثير السلبى على السمع والنظر:

بإدمان سماع الأغانى على الهاتف المحمول ومع استخدام سماعات الأذن تتضرر الأذن مع الوقت بشكل يضعف قدرة الأذن على تمييز الأصوات، كما تتضرر العين أيضا بشكل كبير.

تضرر أصابع اليد والرسغ:

عندما يطول وقت الإمساك بالهاتف المحمول فإن الرسغ وأصابع اليد تصاب بالألم والتشنج مما يمهد للإصابة بالتهاب فى الأوتار والساعد.

قلة النوم وصعوبته:

يؤثر المحمول بحكم جذبا للانتباه  على عدد ساعات النمو الكلية التي ينامها الشخص فى اليوم حيث يقضي الساعات الطوال أمامه كما أنه يؤثر بطريقة أخرى حيث يؤثر الضوء المنبعث منه ليلا ( فى حالة وجوده قريبا من المستخدم) على إنتاج مادة الميلاتونين التي تساعد على الاستغراق فى النوم.

أعراض ترك الهاتف:

الغريب أنه عندنا يتم منع بعض الأشخاص من استخدام الهاتف المحمول فإنه يحدث لهم بعض الأعراض المشابهة لمنع المخدرات عن مدمن المخدرات مثل الشعور بالتوتر والقلق والعصبية والتعب والهزال وشعور عام بعدم الراحة كما أن علاج ادمان سمارت فون يحتاج علاج كعلاج ادمان المخدرات .

1 .استعمال الهاتف المحمول بكثرة يؤدى إلى حالة من الخمول واللامبالاة فهو يشجع على عدم الحركة فتجد أن هناك زيادة فى الوزن تحدث تدريجيا و شيئا فشيئا يفقد الشخص مرونته وقدرته على الحركة ويصاب بالقلق ويوازي هذه التأثيرات السلبية الظاهرية تأثيرات داخلية على الصحة غاية فى السوء مثل زيادة الكوليسترول والدهون وقد تحدث مشاكل بالكلى وجلطات وكثير وكثير من المشاكل إن أردت التعرف عليها فعليك الاطلاع على مشاكل السمنة وزيادة الوزن.

2. العمل يتأثر كثيرا بإدمان سمارت فون حيث نجد الشخص المصاب بالإدمان اهتمامه ينصب فى محموله فقط بما يؤثر تأثيرا ملحوظا  واضحا على اهتمامه بتفاصيل عمله وإنجازه وتركيزه.

3.  العلاقات الأسرية أيضا تتضرر بشدة من جراء إدمان سمارت فون  في مقابل كل دقيقة اهتمام بالهاتف الذكى يقابلها دقيقة إهمال بحق أحد أفراد الأسرة في التعبير الأنسب لهذا الوضع أن مدمن سمارت فون ترك وهجر أسرته وعاش مع الهاتف المحمول.

4.  على الصعيد النفسي إدمان سمارت فون يشجع الانفعالية لدى الفرد والنرجسية ويستبدل العلاقات الإنسانية الطبيعية بعلاقات وهمية كاذبة وكل ذلك يصب فى غير صالح نفسية المدمن.

ومن أهم المخاوف من استعمال الهاتف المحمول بكثرة لدرجة تصل للإدمان والتي لا بد من وضع حد للأمر بعلاج سمارت فون هى النقطة التالية:
التعرض لمستوى مرتفع من الإشعاع:حيث يصدر السمارت فون مستوى من الإشعاع أعلى من المسموح به وتحذر منظمة الصحة العالمية WHO من مخاوف الإصابة بالسرطان cancer من جراء التعرض لهذا الإشعاع لفترات طويلة.

أسباب إدمان الهواتف الذكية:

هذه الأسباب سبب مباشر فى الأضرار السابق ذكرها  للإنسان ويجب أخذ هذه الأسباب فى الاعتبار عند التفكير فى علاج ادمان سمارت فون

1 .يحتوى الهاتف على جميع وسائل الجذب فهو لم يعد فقط وسيلة اتصال بل أصبح يمثل  مجموعة من الفوائد المتحركة فهو هاتف وكتاب ومذكرات وقاموس مكتبة وأرشيف بيانات ومنبه  و كشاف ضوئي وكاميرا تصوير وسينما وغيرها الكثير الكثير وأترك لكم التفكير فيها وأصبح يرتبط بكل لحظة بالحياة وبكل نشاط من أنشطتها فأصبح ملاصقا للإنسان حتى فى نومه.

2. اسهل وارخص وسيلة اتصال الأسرة والأقارب والمعارف والأصدقاء وزملاء العمل فى كل وقت وفي أي مكان على مستوى العالم.

3. سهولة حمله والتجول به جعلت التطلع إليه والبحث فيه من أيسر الأمور فيمكن للإنسان أن يستخدمه اثناء الجلوس و بالسيارة او بالقطار وبالعمل وحتى فى الفراش والحمام.

4. أصبح سمارت فون مرتبط بأكثر مواقع التواصل الاجتماعي جاذبية وشعبية مثل فيس بوك وتويتر وانستجرام وغيرها.

5. سهولة استخدام خاصية الانترنيت بسهولة من خلال الباقات المقدمة من شركات الاتصالات  دون الالتزام بالتواجد في مكان معين مما أضفى سهولة كبيرة ويسر فى الاستخدام.

كل تلك الأسباب جعلت من الكثير مدمنا للهاتف المحمول وإذا ما أخذنا فى الاعتبار الأضرار السابق التحدث عنها إذا فنحن نتكلم عن حتمية وضرورة علاج ادمان سمارت فون  والتخلص من سطوته.

كيف يمكن علاج ادمان سمارت فون  للتخلص من الصديق الغادر:

1 .وضع حد أقصى للوقت التى تقضيها هاتفك المحمول ويفيد ذلك فى تحديد الاستعمال بشكل صارم .
2. وضع الجهاز المحمول فى وضع إخفاء التنبيهات وهذا يقلل من جذب انتباهك لما يحدث بالهاتف وعدم اكتراثك به.
3. تحديد وقت معين ثابت لاستخدام الهاتف المحمول وليكن مثلا مساء لمدة ساعتين.
4. انخرط بالأنشطة الحركية والاجتماعية مع عائلتك فهذا يفيد كثيرا فى علاج ادمان سمارت فون .
5. لا تستخدم الهاتف كمنبه فإن ذلك يحد كثيرا من الارتباط بينك وبين الهاتف.
6. فى العطلات والإجازات حاول جاهدا أن تغلق الهاتف الذكي وان تخرج رحلات ونزهات مع أسرتك وأصدقائك.
7. تذكر أن هاتفك هو تابع لك ينفذ لك ما تريد وانت الذى تسيطر عليه تماما وليس من المقبول أن تصبح انت التابع.
8. دع القلق وتخلص من الوحدة واقترب أكثر من الله واشغل نفسك فى كل مايفيد

علاج ادمان السمارت فون

سمارت فون هل هو هاتف ذكي أم صديق غادر يضرك من حيث لا تشعر ومن ثم عليك التخلص منه وتقنين استخدامه قدر الإمكان وللإجابة اقرأ معى هذا الموضوع ولك الحكم

ما هو إدمان الهواتف الذكية ولماذا يؤكد الكثيرون على ضرورة علاج ادمان سمارت فون  :

إدمان الهواتف الذكية هو ارتباط الشخص بهاتفه المحمول بشكل مرضي غير طبيعى بحيث يقضى معه وقت طويل جدا يوميا بشكل يطغى على  كل حياته وتجده يتفقد وجوده  دائما ويلجأ إليه فى كل وقت وحين حتى بدون وجود سبب واضح أو مفهوم يقلب فيه ويتعامل مع تطبيقاته المختلفة ويحدث الأمر تلقائيا يتكرر ويتكرر ويتخذ هذا الفعل شكلا مرضيا يؤثر على عمل وإنتاجية الفرد أو للحقيقة فهو يؤثر على كل حياة هذا الشخص
وتحس كأن العالم كله قد انحسر فى هذا الهاتف الذكي فلا يكاد يهتم بغيره  ويخاف كثيرا من فقده  و يحس بفراغ شديد جدا وحزن فى حالة عدم تواجد المحمول معه أو وجوده خارج نطاق تغطية الشبكة وهذه هي نوع تحتاج إلى علاج ادمان سمارت فون  .

إذن لماذا كان علاج ادمان سمارت فون  مهما فى هذه الحالة:

أولا: لأن ما سبق وأن ذكرناه يشير فى حقيقة الأمر إلى وجود مشاكل نفسية حقيقية تدفع الشخص إلى هذا السلوك الغير سوى لذا وجب التدخل لعلاج ادمان سمارت فون  .

ثانيا:لما يترتب على هذا الإدمان من أضرار كثيرة على الإنسان نستعرضها الان لتعرف أن خيار علاج ادمان سمارت فون  هو الخيار الأمثل.

أضرار إدمان الهاتف الذكي وحتمية الاهتمام بعلاج ادمان سمارت فون :

آلام الرقبة:
يتطلب استخدام  السمارت فون وضع الانحناء وهذا الانحناء يسبب ضغطا مباشرا على فقرات الرقبة مما يسبب ألما مزمنا والذي من الممكن أن يمتد للعمود الفقري.

الإدمان:
يصاب الإنسان بحالة من إدمان استخدام الهاتف وتجد انه يخاف بشدة من فقد هاتفه ويصعب بحالة من القلق فى حالة بعده عن الهاتف  وتجده يستخدم الهاتف فى كل وقت وفى كل حين بداع وبدون داع.

نقل الميكروبات والجراثيم:
يحمل الهاتف الكثير من الميكروبات والجراثيم الممرضة.

سنكمل باقى التأثيرات السلبية لإدمان الهاتف الذكي والتي لا تدع مجالا للشك أن علاج ادمان سمارت فون  هو من صميم المحافظة على الإنسان من كل النواحي صحية كانت أم اجتماعية أم نفسية

التأثير السلبى على السمع والنظر:

بإدمان سماع الأغانى على الهاتف المحمول ومع استخدام سماعات الأذن تتضرر الأذن مع الوقت بشكل يضعف قدرة الأذن على تمييز الأصوات، كما تتضرر العين أيضا بشكل كبير.

تضرر أصابع اليد والرسغ:

عندما يطول وقت الإمساك بالهاتف المحمول فإن الرسغ وأصابع اليد تصاب بالألم والتشنج مما يمهد للإصابة بالتهاب فى الأوتار والساعد.

قلة النوم وصعوبته:

يؤثر المحمول بحكم جذبا للانتباه  على عدد ساعات النمو الكلية التي ينامها الشخص فى اليوم حيث يقضي الساعات الطوال أمامه كما أنه يؤثر بطريقة أخرى حيث يؤثر الضوء المنبعث منه ليلا ( فى حالة وجوده قريبا من المستخدم) على إنتاج مادة الميلاتونين التي تساعد على الاستغراق فى النوم.

أعراض ترك الهاتف:

الغريب أنه عندنا يتم منع بعض الأشخاص من استخدام الهاتف المحمول فإنه يحدث لهم بعض الأعراض المشابهة لمنع المخدرات عن مدمن المخدرات مثل الشعور بالتوتر والقلق والعصبية والتعب والهزال وشعور عام بعدم الراحة كما أن علاج ادمان سمارت فون يحتاج علاج كعلاج ادمان المخدرات .

1 .استعمال الهاتف المحمول بكثرة يؤدى إلى حالة من الخمول واللامبالاة فهو يشجع على عدم الحركة فتجد أن هناك زيادة فى الوزن تحدث تدريجيا و شيئا فشيئا يفقد الشخص مرونته وقدرته على الحركة ويصاب بالقلق ويوازي هذه التأثيرات السلبية الظاهرية تأثيرات داخلية على الصحة غاية فى السوء مثل زيادة الكوليسترول والدهون وقد تحدث مشاكل بالكلى وجلطات وكثير وكثير من المشاكل إن أردت التعرف عليها فعليك الاطلاع على مشاكل السمنة وزيادة الوزن.

2. العمل يتأثر كثيرا بإدمان سمارت فون حيث نجد الشخص المصاب بالإدمان اهتمامه ينصب فى محموله فقط بما يؤثر تأثيرا ملحوظا  واضحا على اهتمامه بتفاصيل عمله وإنجازه وتركيزه.

3.  العلاقات الأسرية أيضا تتضرر بشدة من جراء إدمان سمارت فون  في مقابل كل دقيقة اهتمام بالهاتف الذكى يقابلها دقيقة إهمال بحق أحد أفراد الأسرة في التعبير الأنسب لهذا الوضع أن مدمن سمارت فون ترك وهجر أسرته وعاش مع الهاتف المحمول.

4.  على الصعيد النفسي إدمان سمارت فون يشجع الانفعالية لدى الفرد والنرجسية ويستبدل العلاقات الإنسانية الطبيعية بعلاقات وهمية كاذبة وكل ذلك يصب فى غير صالح نفسية المدمن.

ومن أهم المخاوف من استعمال الهاتف المحمول بكثرة لدرجة تصل للإدمان والتي لا بد من وضع حد للأمر بعلاج سمارت فون هى النقطة التالية:
التعرض لمستوى مرتفع من الإشعاع:حيث يصدر السمارت فون مستوى من الإشعاع أعلى من المسموح به وتحذر منظمة الصحة العالمية WHO من مخاوف الإصابة بالسرطان cancer من جراء التعرض لهذا الإشعاع لفترات طويلة.

أسباب إدمان الهواتف الذكية:

هذه الأسباب سبب مباشر فى الأضرار السابق ذكرها  للإنسان ويجب أخذ هذه الأسباب فى الاعتبار عند التفكير فى علاج ادمان سمارت فون

1 .يحتوى الهاتف على جميع وسائل الجذب فهو لم يعد فقط وسيلة اتصال بل أصبح يمثل  مجموعة من الفوائد المتحركة فهو هاتف وكتاب ومذكرات وقاموس مكتبة وأرشيف بيانات ومنبه  و كشاف ضوئي وكاميرا تصوير وسينما وغيرها الكثير الكثير وأترك لكم التفكير فيها وأصبح يرتبط بكل لحظة بالحياة وبكل نشاط من أنشطتها فأصبح ملاصقا للإنسان حتى فى نومه.

2. اسهل وارخص وسيلة اتصال الأسرة والأقارب والمعارف والأصدقاء وزملاء العمل فى كل وقت وفي أي مكان على مستوى العالم.

3. سهولة حمله والتجول به جعلت التطلع إليه والبحث فيه من أيسر الأمور فيمكن للإنسان أن يستخدمه اثناء الجلوس و بالسيارة او بالقطار وبالعمل وحتى فى الفراش والحمام.

4. أصبح سمارت فون مرتبط بأكثر مواقع التواصل الاجتماعي جاذبية وشعبية مثل فيس بوك وتويتر وانستجرام وغيرها.

5. سهولة استخدام خاصية الانترنيت بسهولة من خلال الباقات المقدمة من شركات الاتصالات  دون الالتزام بالتواجد في مكان معين مما أضفى سهولة كبيرة ويسر فى الاستخدام.

كل تلك الأسباب جعلت من الكثير مدمنا للهاتف المحمول وإذا ما أخذنا فى الاعتبار الأضرار السابق التحدث عنها إذا فنحن نتكلم عن حتمية وضرورة علاج ادمان سمارت فون  والتخلص من سطوته.

كيف يمكن علاج ادمان سمارت فون  للتخلص من الصديق الغادر:

1 .وضع حد أقصى للوقت التى تقضيها هاتفك المحمول ويفيد ذلك فى تحديد الاستعمال بشكل صارم .
2. وضع الجهاز المحمول فى وضع إخفاء التنبيهات وهذا يقلل من جذب انتباهك لما يحدث بالهاتف وعدم اكتراثك به.
3. تحديد وقت معين ثابت لاستخدام الهاتف المحمول وليكن مثلا مساء لمدة ساعتين.
4. انخرط بالأنشطة الحركية والاجتماعية مع عائلتك فهذا يفيد كثيرا فى علاج ادمان سمارت فون .
5. لا تستخدم الهاتف كمنبه فإن ذلك يحد كثيرا من الارتباط بينك وبين الهاتف.
6. فى العطلات والإجازات حاول جاهدا أن تغلق الهاتف الذكي وان تخرج رحلات ونزهات مع أسرتك وأصدقائك.
7. تذكر أن هاتفك هو تابع لك ينفذ لك ما تريد وانت الذى تسيطر عليه تماما وليس من المقبول أن تصبح انت التابع.
8. دع القلق وتخلص من الوحدة واقترب أكثر من الله واشغل نفسك فى كل مايفيد