رؤيتنا وأهدافنا

رؤية واهداف مركز علاج الادمان

توحيد الرؤية هدف نؤمن به من خلال كل فروعنا.. وهنا فى مركز دار الأمل للصحة النفسية وعلاج الادمان بسلطنة عمان، تبنينا نفس الشعار “نحن لن نتخلى عن عملائنا.. حتى لو تخلوا عن أنفسهم، فهذا ليس مجرد شعار هدفه الربح المادي، بل حقيقة ستجدها فى كل خطوة نتبعها معك حتى نصل بك إلى عالم التعافى، هذا هو عالمك الجديد.

رحلة التعافي قد تبدأ بقرار حاسم من الشخص المدمن ذاته، وهذه يتماشى مع رؤيتنا، أن المدمن ليس شخصًا غير مرغوب فيه من قِبل الكثير ممن حوله، لأنه يملك القدرة على التعافي، التغير للأفضل، ومن ثَم العودة للمجتمع من جديد بحياة جديدة يملؤها الحيوية والنشاط والعمل.

لا نعرف فى قاموسنا العلاجي طريقًا لليأس، فلكل داء دواء، ولكل نوع مخدر طريقة علاج خاصة به، والسرية التامة التي يحظى بها المريض تجعل خطانا ثابتة، ونحن نوعد مثل هؤلاء أننا قادرون على إرشادهم إلى بداية الطريق واستكماله معهم.

 

علاج الادمان:

محطاته عديدة، لذا لا يجب أن يكون قرارك فى البحث عن مركز لعلاج الإدمان على المخدرات قائم على “السمع” بل عليك أن تبحث عن المكان الذي يتمتع بدرجات كبيرة من نتائج التعافي، كذلك امتلاكه لبرامج علاجية مختلفة ومناسبة لكل حالة على حده، وأن يكون مركزًا تجد فيه المعاملة العادلة، وأنه لا يتبنى نظرية “العنصرية” والتفريق بين الجنس، اللون، النوع، الخلفية الثقافية، كذلك الامكانات الاقتصادية، وكل ما يتعلق بأسلوب حياتك.. فأنت تحتاج إلى المساعدة.

المسئولية التي تقع على عاتقنا لم تكن بالسهلة، لأننا لا نبحث عن الربحية المجردة، بل الإسهام بنتائج أكثر فاعلية، والبحث عن كل جديد فى عالم الطب النفسي وعلاج الادمان، ولا نتخلى عن دورنا الرئيسي فى المساهمة بأكبر قدر من التوعية للأسر والعائلات، وأن تحظى النماذج التي تعافت إلى إبراز الضوء عليها لتكون حافز لمن يبحث عن التعافي من الادمان على المخدرات والكحول، ومن هنا نؤمن أن ثقة العميل تأتي من هنا.

 

الطب النفسى:

لا ينفصل عن رؤيتنا وأهدافنا التي جعلتنا نضع الطب النفسى فى أولوياتنا، فمشكلات كـ”الإرشاد النفسى”، “والعلاقات الأسرية”، “علاج الخوف والقلق والتوتر”، الذهان، الاضطرابات النفسية، وإعادة التأهيل النفسى السلوكى، من خلال عيادات متخصصة فى المتابعة وتقديم العلاج، لأننا باختصار نسعى أن نكون أصحاب الريادة فى تقديم خدمات وعلاج الطب النفسى فى الشرق الأوسط.

رؤيتنا المتسقة مع أهدافنا والتي نسعى من خلالها للتطوير دائمًا، والتوسع فى إقامة العديد من مراكز العلاج النفسى، كذلك لا ندخر جُهدًا فى إقامة أماكن متميزة للنقاهة، كذلك نجتهد فى تقديم أكبر قدر من الخدمات والتفاعل مع المجتمعات التي تعاني من الإدمان، ومشاكل الطب النفسى.

طموحنا لا يتوقف عند تحقيق هدف معين، بل تتخطى لتصل إلى تقديم أكبر مجتمع علاجي متميز، يقدم للمجتمعات أكبر عدد من المتعافين فى أقصر وقت ممكن بنظم علاجية حديثة ومتطورة.. إيمانًا برسالتنا “أنت لست وحدك”.