اضطراب تعدد الشخصيات ماهي أسبابه وأعراضه والأمراض النفسية الناتجة عنه؟


اضطراب تعدد الشخصيات أو ما يسمى بالانفصام يصنف على أنه أحد أخطر الاضطرابات العقلية التي يصاب بها الشخص في مرحلة مبكرة من العمر و يتفاقم بمرور الوقت إذا لم يتبع المريض برنامج علاجي ذات أهداف محددة وواقعية، فما هو اضطراب الشخصية الانفصامية، أسبابه، وكيف تكون أعراضه، وما هي طرق العلاج، لنتعرف على جميع التفاصيل في التقرير التالي.

ما هو اضطراب تعدد الشخصيات

اضطراب تعدد الشخصيات هو مرض عقلي يتملك فيه الفرد شخصيتين بهويتين مختلفتين، وتكون لكل شخصية رؤيتها المستقلة بذاتها للعالم المحيط، وكيفية التواصل مع الآخرين.

يطلق على اضطراب تعدد الشخصيات اضطراب الشخصية الانفصامية، وتكون الشخصيات البديلة لها طرق مختلفة في التعامل والتفاعل والمشاعر، وحتى في حجم الدم المتدفق إلى الدماغ.

ما لا تعرفه حول الفرق بين المرض النفسي والمرض العقلي اليك التفاصيل

أسباب الإصابة باضطراب تعدد الشخصيات

لا يمكن تحديد سببًا واضحًا ومحددًا للإصابة باضطراب تعدد الشخصية، بل النظرية السائدة حول كيفية تطور الاضطراب تؤكد أن الاضطراب الانفصامي هو رد فعل على صدمة قوية تعرض لها الشخص في مرحلة الطفولة، نتج عنه وجود هويات مختلفة تهدف إلى التخلص من بعض الذكريات. قد يكون سبب اضطراب الشخصية الانفصامية هو وجود تاريخ عائلي للإصابة به، لكن لا يمكن اعتباره عامل وراثي.

أعراض اضطراب تعدد الشخصيات

تتضمن أعراض مرض تعدد الشخصيات بعض العلامات النفسية والسلوكية، أبرزها:

  • يواجه المريض صعوبة في تذكر الأحداث الهامة مثل حفلات الزفاف، أو تواريخ أعياد الميلاد، أو حتى موعد ولادة الطفل.
  • يتم توجيه اتهامات بالكذب لمرضى اضطراب تعدد الشخصيات، لكنهم لا يدركون أنهم يكذبون بالفعل.
  • يعثر المريض على بعض الأشياء التي يمتلكها دون تذكر كيفية الحصول عليها من قبل.
  • لقاء أشخاص مجهولين والتعرف عليهم بهوية أخرى غير الحقيقية.
  • تسمية الأشياء والأشخاص بأسماء مختلفة تمامًا.
  • سماع أصوات كثيرة داخل العقل رغم أنها ليست موجودة في الواقع.
  • عدم التعرف على النفس عند النظر في المرآة.
  • الشعور بالاغتراب الشديد أو تبدد الشخصية.

أعراض اضطراب تعدد الشخصيات

طرق تشخيص اضطراب تعدد الشخصيات

لا يوجد اختبار أو فحص محدد يمكنه أن تشخيص إصابة الفرد بالاضطراب الانفصامي، لذلك يعتمد الأطباء على البحث عن بعض العلامات والأعراض لتمييز نوع الاضطراب المصاب به المريض. معايير التشخيص التي ورد ذكرها في دليل الاضطرابات العقلية فيما يتعلق بتعدد الشخصيات هي:

  • وجود شخصيتين أو أكثر لكل منهم نمط ثابت نسبيًا في طريقة التفكير والإدراك.
  • تحكم الهويات المختلفة في سلوكيات الشخص بشكل متكرر.
  • فقدان القدرة على تذكر بعض المعلومات الشخصية الهامة.

عادةً ما يجمع الأطباء معلومات حول مرحلة الطفولة، ويطرحون بعض الأسئلة لاكتشاف ما إذا كانت الأعراض التي يعاني منها المريض دليل على الإصابة بأي اضطراب عقلي أو نفسي آخر. كجزء من التقييم، يتأكد الطبيب من خضوع الشخص مؤخرًا لأي فحص بدني، أو إجراء بعض الفحوصات المعملية، لتحديد ومعالجة أي أعراض جسدية ونفسية قد تتماثل مع تلك الناتجة عن اضطراب الانفصام.

يعد الانفصام من الأعراض الرئيسية التي تحدث للمصاب باضطراب الهوية الانفصامي، حيث يسعى المريض إلى التخلص من الذكريات السيئة والمرهقة المتعلقة بتعرضه للصدمات، عن طريق إيذاء النفس، وارتكاب سلوكيات سلبية طوال الوقت. في أغلب الأوقات، يكون اضطراب تعدد الشخصيات ملازمًا لبعض اضطرابات الانفصام الأخرى مثل اضطراب ما بعد الصدمة، أو اضطراب الشخصية الحدية.

الفرق بين الفصام وتعدد الشخصيات

يرجع الفرق بين الفصام واضطراب تعدد الشخصيات إلى أن الفصام هو مرض عقلي يتضمن التوهم والهلوسة، بينما الانفصام  هو تمتع الفرد بأكثر من شخصية كل منها لها صفاتها وسلوكياتها، ويتناوب المريض بينهم.

مراحل علاج اضطراب تعدد الشخصيات

يمر علاج مرض تعدد الشخصيات ببعض المراحل الهامة وهي:

  • العلاج النفسي

هو أحد العلاجات الأساسية التي تستخدم لعلاج اضطراب الهوية الانفصامي، حيث يستخدم المعالجون عادة جلسات العلاج الفردي أو الجماعي، لمساعدة المرضى على تحسين علاقتهم بالآخرين.

  • العلاج السلوكي المعرفي

هو أحد أشكال العلاج الذي يركز على نشاط ويقظة الشخص، ويساعد على تهدئة مريض الانفصام، وتقليل استجابته السلبية للضغوط والمشكلات.

  • العلاج الدوائي

تستخدم بعض الأدوية لعلاج الاضطرابات النفسية والعقلية التي تحدث بالتزامن مع الانفصام، حيث يصاب بالاكتئاب والقلق، والغضب والعصبية، لكن يتم استخدامها تحت إشراف طبي مع الإلتزام بالجرعات وفترة العلاج المقررة، وتساعد على الشعور بالراحة والاسترخاء، وتقليل النوبات التي يمر بها المريض.

علاج اضطراب تعدد الشخصيات

دليلك الكامل حول انواع انفصام الشخصية واسباب الاصابة

الأمراض النفسية الناتجة عن اضطراب تعدد الشخصيات

يصاب مريض الانفصام ببعض الاضطرابات النفسية أبرزها:

  • الاكتئاب الحاد.
  • تقلب الحالة المزاجية.
  • الميل إلى الانتحار.
  • اضطرابات الأكل.
  • الأرق الشديد.
  • نوبات القلق والذعر.
  • الرهاب الاجتماعي.
  • إدمان المخدرات أو الكحول.
  • الهلوسة بأنواعها.

هل يمكن الوقاية من اضطراب تعدد الشخصيات؟

يرتبط انفصام الشخصية في المقام الأول لدى غالبية الأفراد بالتعرض لأحداث صادمة خلال مرحلة الطفولة، لذا فإن الوقاية منه تكون بتقليل التعرض للصدمات، بالإضافة إلى مساعدة الناجين من المشكلات والصعوبات على التأقلم والتكيف مع الأحداث التي مروا بها في الماضي.

ما هي مضاعفات اضطراب الهوية الانفصامي؟

إذا لم يتم علاج مريض الانفصام بصورة صحيحة فهو معرض لبعض المضاعفات والمخاطر التي تتضمن تعاطي الكحول أو إدمان المخدرات، أو الميل إلى الانتحار، إضافة إلى ارتكاب سلوكيات عنيفة، وتدني الثقة بالنفس.

ما هو اضطراب الشخصية المزدوجة وطرق علاجها

الاسئلة الشائعة حول تعدد الشخصيات

خلال الاسطر القليلة القادمة نوضح لكم ما هي الاجابة الكاملة لكافة الاسئلة المتعلقة بمرض تعدد الشخصيات:

هل مرض تعدد الشخصيات يصيب الأطفال

يصيب تعدد الشخصيات الأطفال مبكرًا قبل بلوغ 6 أعوام، نتيجة سوء المعاملة أو الإهمال العاطفي.

من هم الاكثر عرضة للاصابة باضطراب تعدد الشخصيات

الأطفال من سن عام وحتى 6 أعوام هم الأكثر عرضة للإصابة بتعدد الشخصيات بسبب الصدمات والضغوطات القوية التي يتعرضون لها، أو الاعتداء الجنسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.