برنامج إعادة التأهيل والإقامة الكاملة لعلاج الادمان

برنامج إعادة التأهيل والإقامة الكاملة لعلاج الادمان

إن مشكلة علاج الإدمان باتت تُؤرق الكثير من الأُسر المصرية والعربية التي وقعت في براثن الإدمان ، وبالتالي يحتاج الجميع إلى الحصول على أماكن علاجية في سرية تامة بعيدة عن الأعيُن وتكون مُتخصصة في علاج الإدمان بجميع صوره وأشكاله، ولا سيما أن برامج إعادة التأهيل والإقامة الكاملة أحد أساسيات علاج الإدمان التي يحتاج إليها المُدمن، وفي هذا التقرير سوف نتحدث عنها بالتفصيل.

برنامج إعادة التأهيل والاقامة الكاملة

إن التأهيل النفسي قد يسمع عنه الفرد لأول مرة ولا يُدرك أهميته القصوى في مراحل علاج الإدمان، ولكن الحقيقة أن البرامج الخاصة بمسيرة علاج الإدمان تكون من خلال برامج إعادة التأهيل وهي معروفة في العالم الخارجي و ناجحة بدرجة كبيرة جدا، وهذا يعود إلى تعامل المُجتمع مع تلك البرامج التي تُركز علي علاج الإدمان وكيفية التعامل مع مريض الإدمان ، وإعادته للمُجتمع من خلال التركيز على الحالة النفسية والسلوكية للمدمن، عن طريق بعض البرامج المُعدة لذلك، وهذه البرامج تكون عبارة عن مجموعة برامج وأنشطة سلوكية وبعض الفقرات الواضحة بشكل يومي أو أسبوعي أو شهري بطريقة مُحددة وواضحة، والتي تهدف في جميع الأحوال إلي التغير السلوكي للفرد من خلال مُدة زمنية مُعينه.

مريض الإدمان بحيث يكون مؤهل إلى جميع مراحل علاج الإدمان وهذه البيئة الجديدة التي تكون بدون تعاطي أو مخدرات من أي نوع ويطلق عليها halfway house  أو recovery house

وهو أيضا عبارة عن مكان مُجهز ومُعد لإستقبال الحالات لإمكانية علاج الإدمان وهذي الطرق الجديدة مستحدثة تم إدخالها إلى مصر من 18 عام تقريبا وتم إطلاق عليها اسم العلاج الجمعي أو الجماعي، وهذا المكان الجماعي يطلق عليه هذا الإسم نظراً لأنه يشتمل على مجموعة من الأشخاص يشتركون في نفس المشكلة أو المرض وهي المخدرات ويحاول كل منهم مساعدة الآخر في أمل لحل المشكلة بشكل نهائي وذلك من خلال إمكانية التأثير عليها بواسطة تغيير طريقة التفكير ونمط السلوك، والتي تجعل كل منهم يُعاني كثيراً في حياته، وأن يحاولون أن يندمجوا في الحياة بصورة طبيعية ويتعلمون أمور مفيدة مثل ممارسة أنشطة يُحبونها، ويتقبلو الحياة الجديدة بشروطها وذلك تحت إشراف الطبيب الذي يُشرف علي الحالة، وهذه الأمور أهم أدوات علاج الإدمان.

وقد حققت طريقة العلاج الجمعي نجاحاً كبيراً في علاج الإدمان على مستوى العالم، حيث يقوم الطبيب المُعالج للحالة بتوفير جو مُهيئ تماما للتعافي من الإدمان، وهذا الجو يكون غير مشروط، ولكنه جو آمن تماما لكي يشعر المريض بأنه يقوم بُممارسة حياته الطبيعية، ولكن من خلال بعض الأدوات والمهارات المُهمة في مرحلة التغيير.

وتُعرف أيضا تلك البرامج بأنها مجموعة مراحل وخطوات والهدف منه هو إرشاد المُدمن إلى المُشكلة والتعايش معها، لكي يستطيع التعامل معها بواقعية ويكون جاهز لحل تلك المشكلة لضمان عدم عودة المدمن إلى الإدمان مرة أخرى وعلاج الإدمان بصورة نهائية.

إن برامج الإقامة الكاملة عبارة عن مُجتمع خارجي صغير ولكنه يلتزم ببعض المعايير والسلوكيات ومجموعة من الأنشطة المُعينة الثابتة التي تهدف للعمل علي تغيير في السلوك الخاص بالمُدمن.

مميزات برنامج الإقامة الكاملة في علاج الإدمان داخل مستشفي الامل

1 . يتميز هذا البرنامج بأنه  بأنها تعمل على مدار 24 ساعة وذلك بواسطة الأخصائيين والمُتابعين للحالة الذين يتواجدون داخل المركز العلاجي بإستمرار، حيثُ يهدف البرنامج إلى مُحاولة التعامل بشكل أو بآخر مع جميع جوانب مرض الإدمان، مع تغيير في نمط السلوك بشكل كامل وذلك للتعامل مع جميع المُشكلات سواء المادية أو الاجتماعية أو الجسمانية أو النفسية والتي يكون سبب أصيل فيها الإدمان.

2.  البرامج اليومية والأسبوعية تُساعد بشكل كبير في تغيير العادات السلبية التي تسبب فيها الإدمان وذلك من خلال مُتابعة الفريق الطبي المُتخصص داخل مصحة الامل لعلاج الادمان.

3.  ويضم برنامج إعادة التأهيل والاقامة الكاملة مجموعة مُهمة من البرامج منها البرنامج الرياضي الذي يهدف إلى تنشيط جسم المُدمن وذهنه ومُحاولة دفعه للخروج من مشكلة الكسل الشديد التي تكون مُصاحبة لمُشكلة الإدمان، بالإضافة إلى برنامج ترفيهي يشتمل على مجموعة رحلات والتي هدفها هو إعادة المُدمن للحياه والمُجتمع بصورة طبيعية والانخراط في الحياة الطبيعية، وهذه أهم مراحل علاج الإدمان التي تهتم به مستشفي الامل لعلاج الادمان.

4. تدريب المدمن داخل البيت على تحديد أهداف قريبة المدى وبعيدة المدى، والعمل على تنفيذها بصورة مستمرة، يساعد الشخص على ترتيب أولوياته على مستوى حياته المهنية والعملية والإجتماعية.

5.  يكون هناك مجموعات وجلسات علاجية على مدار اليوم بمعرفة الفريق العلاجي.

6.  تخضع هذه المصحات العلاجية إلى مجموعة من القواعد القوانين التي تنظم الحياة اليومية داخل المنازل والبيوت، مثل لوائح خاصة بنظام الزيارات، وقواعد مُعينة بإستخدام الهاتف وكذلك الإجازات وغيرها، وهذه القواعد تُعتبر بمثابة نظام عام يعمل خصيصاً لضبط ويتم الحياة داخل مصحات علاج الإدمان.

الدروس المستفادة من علاج الادمان وبرامج التأهيل

 المُدمن يتعلم خلال فترة علاج الادمان والسير علي نهج برامج التأهيل الصبر والأمانة والثقة بالنفس وحق الأسرة والمُجتمع عليه، بالإضافة إلى كيفية التعامل بالشكل الصحيح مع البيئة المُحيطة.

من خلال برامج التأهيل ومشوار علاج الإدمان يعود منه إنسان مُنتج مؤهل قادر على التكيف مع الظروف الحياتية بدون إدمان، وهو الأمر الذي يُعاني منه مريض الإدمان، فالبرنامج في مُجملة يعمل علي كسر حاجز الخوف والرعب عند المُدمن، ويُعيده شخصية الحقيقية والتي افتقدها خلال مرحلة إدمانه للمُخدر، أو يجعله يخلق شخصية جديدة أفضل مما سبق قادرة علي التأقلم مع المُجتمع بشكل أخلاقي.

الإستفادة من البرنامج في تأهيل المُدمن نفسياً وسلوكياً وذلك لإمكانية التحكم في مشاعره وأحاسيسه وأفكاره، من خلال برنامج يكون مُتخصص في علاج النفس، ويحتوي علي جميع أنواع الإرشاد النفسي والسلوكي وأيضا الجلسات سواء الفردية أو جماعية.

8 خطوات هامة بعد علاج الإدمان للتكيف مع البيئة المُحيطة

1 .مُحاولة الإستفادة من خبرات الآخرين.

2. مُحاولة التأقلم والتكيف مع مُشكلات الحياة وتحمل ضغوط الحياة ومُحاولة حل المشاكل بصدر رحب.

3. توفير الدعم بشكل مُباشر سواء النفسي أو المعنوي وذلك لإمكانية تعليم الأفراد كيفية مواجهة ضغوط الحياة بشكل يومي بدون الحاجة إلى المُخدر.

4. تحمل مسؤولية القرار والسلوك الخاص بالفرد تُعتبر أكبر التحديات التي تواجه الشخص والتي يكتسبها خلال البرامج العلاجية ومشوار علاج الإدمان.

5. لحماس في المُشاركة الفعالة داخل البيئة العلاجية سواء في الأنشطة أو الحياة اليومية الطبيعية، يعمل على خلق روح الحياة الاجتماعية و اندماج الفرد في المُجتمع وانفتاحه علي العالم الخارجي.

6. يوجد تركيز كبير علي العيش بشكل طبيعي بدلاً من التعامل مع أعراض مرض الإدمان.

7. إكتساب مهارة الالتزام وجميع الشروط الموجودة داخل البرامج العلاجية والتي تكون تجربة جديدة وفي نفس الوقت مفيدة جدا لتعلم العيش وفق شروط صحيحة.

8. الشعور بالألفة والإطمئنان داخل تلك المُجتمعات العلاجية والتي تُساهم بشكل كبير علي التحرر والمُشاركة بفعالية أكثر مع المُجتمع الخارجي.

مدة برامج إعادة التأهيل داخل مستشفى الامل لعلاج الادمان

غالبا ما تكون المُدة ما من 4 إلي 6 أشهر، وقد تمتد إلى 8 أشهر أو سنة، وبالتالي فهي تختلف نسبياً من مريض إلى أخر وذلك ودرجة استجابته للعلاج، وبحسب جدول البرنامج الموجود ضمن البرامج العلاجية، وتتخلل هذه الفترة مجموعة من الزيارات والأجازات الترفيهية حتى يستطيع المُدمن أن يقوم بتطبيق ما استفادة من تلك البرامج.

وتكون المراحل العلاجية داخل مركز الامل لعلاج الادمان عبارة عن 4 إلى 6 مراحل، وذلك بواسطة ممارسة بعض الأنشطة التي يُفضلها المرضي وذلك للخروج من الأزمة مثل:
الجلسات الفردية.
برنامج الدعم الذاتي.
الجلسات الفردية .
برنامج الدعم الذاتي .
برنامج المعرفي السلوكي.
الاجتماعات العلاجية .
برنامج ال 12 خطوة .
العلاج بواسطة الرياضة .
العلاج بواسطة العمل .
العلاج بواسطة الفن .
العلاج بالشعر.

أهداف برنامج إعادة التأهيل والاقامة الكاملة

الهدف الأساسي هو إنفصال المدمن عن البيئة الخارجية المُحيطة به لمُدة مُعينه من الزمن، وذلك لمحاولة علاجه وإكسابة بعض القيم والدروس الصحيحة وإعادته للمُجتمع الخارجي ولكن بدون تعاطي مُخدرات مرة أخرى.

المدمن داخل برامج تأهيل نفسي ومُجتمع مُختلف وجديد بالنسبة له قد تكون مُخيفة إلى حد ما في البداية، وذلك لكونهم يعتقدون خطأ بأن تلك المُجتمعات تقوم على تعليم قيم وأمور سلبية، ولكن الواقع مُنافي تماما لما يعتقده هؤلاء حيث أن حقيقة الأمر أن المُدمن لكي يسير علي نهج علاج الإدمان بالشكل الصحيح لابد أن يلتزم إلي حد كبير ببعض اللوائح والقوانين الواضحة وهذه القوانين تكون موجودة داخل مُجتمع علاجي مُتخصص، حيث أن هذه المُجتمع يعمل على نظام التأهيل النفسي للمريض وبالتالي لا يُعطي أي فرصة للتعامل بصورة سلبية داخل هذه المُجتمع، حيث أن الجميع يتعلمون قيم إيجابية ويُمارسون أنشطتهم في مواعيد ُعينه خلال يومهم داخل مصحة علاج الإدمان .

برنامج إعادة التأهيل والإقامة الكاملة لعلاج الادمان

إن مشكلة علاج الإدمان باتت تُؤرق الكثير من الأُسر المصرية والعربية التي وقعت في براثن الإدمان ، وبالتالي يحتاج الجميع إلى الحصول على أماكن علاجية في سرية تامة بعيدة عن الأعيُن وتكون مُتخصصة في علاج الإدمان بجميع صوره وأشكاله، ولا سيما أن برامج إعادة التأهيل والإقامة الكاملة أحد أساسيات علاج الإدمان التي يحتاج إليها المُدمن، وفي هذا التقرير سوف نتحدث عنها بالتفصيل.

برنامج إعادة التأهيل والاقامة الكاملة

إن التأهيل النفسي قد يسمع عنه الفرد لأول مرة ولا يُدرك أهميته القصوى في مراحل علاج الإدمان، ولكن الحقيقة أن البرامج الخاصة بمسيرة علاج الإدمان تكون من خلال برامج إعادة التأهيل وهي معروفة في العالم الخارجي و ناجحة بدرجة كبيرة جدا، وهذا يعود إلى تعامل المُجتمع مع تلك البرامج التي تُركز علي علاج الإدمان وكيفية التعامل مع مريض الإدمان ، وإعادته للمُجتمع من خلال التركيز على الحالة النفسية والسلوكية للمدمن، عن طريق بعض البرامج المُعدة لذلك، وهذه البرامج تكون عبارة عن مجموعة برامج وأنشطة سلوكية وبعض الفقرات الواضحة بشكل يومي أو أسبوعي أو شهري بطريقة مُحددة وواضحة، والتي تهدف في جميع الأحوال إلي التغير السلوكي للفرد من خلال مُدة زمنية مُعينه.

مريض الإدمان بحيث يكون مؤهل إلى جميع مراحل علاج الإدمان وهذه البيئة الجديدة التي تكون بدون تعاطي أو مخدرات من أي نوع ويطلق عليها halfway house  أو recovery house

وهو أيضا عبارة عن مكان مُجهز ومُعد لإستقبال الحالات لإمكانية علاج الإدمان وهذي الطرق الجديدة مستحدثة تم إدخالها إلى مصر من 18 عام تقريبا وتم إطلاق عليها اسم العلاج الجمعي أو الجماعي، وهذا المكان الجماعي يطلق عليه هذا الإسم نظراً لأنه يشتمل على مجموعة من الأشخاص يشتركون في نفس المشكلة أو المرض وهي المخدرات ويحاول كل منهم مساعدة الآخر في أمل لحل المشكلة بشكل نهائي وذلك من خلال إمكانية التأثير عليها بواسطة تغيير طريقة التفكير ونمط السلوك، والتي تجعل كل منهم يُعاني كثيراً في حياته، وأن يحاولون أن يندمجوا في الحياة بصورة طبيعية ويتعلمون أمور مفيدة مثل ممارسة أنشطة يُحبونها، ويتقبلو الحياة الجديدة بشروطها وذلك تحت إشراف الطبيب الذي يُشرف علي الحالة، وهذه الأمور أهم أدوات علاج الإدمان.

وقد حققت طريقة العلاج الجمعي نجاحاً كبيراً في علاج الإدمان على مستوى العالم، حيث يقوم الطبيب المُعالج للحالة بتوفير جو مُهيئ تماما للتعافي من الإدمان، وهذا الجو يكون غير مشروط، ولكنه جو آمن تماما لكي يشعر المريض بأنه يقوم بُممارسة حياته الطبيعية، ولكن من خلال بعض الأدوات والمهارات المُهمة في مرحلة التغيير.

وتُعرف أيضا تلك البرامج بأنها مجموعة مراحل وخطوات والهدف منه هو إرشاد المُدمن إلى المُشكلة والتعايش معها، لكي يستطيع التعامل معها بواقعية ويكون جاهز لحل تلك المشكلة لضمان عدم عودة المدمن إلى الإدمان مرة أخرى وعلاج الإدمان بصورة نهائية.

إن برامج الإقامة الكاملة عبارة عن مُجتمع خارجي صغير ولكنه يلتزم ببعض المعايير والسلوكيات ومجموعة من الأنشطة المُعينة الثابتة التي تهدف للعمل علي تغيير في السلوك الخاص بالمُدمن.

مميزات برنامج الإقامة الكاملة في علاج الإدمان داخل مستشفي الامل

1 . يتميز هذا البرنامج بأنه  بأنها تعمل على مدار 24 ساعة وذلك بواسطة الأخصائيين والمُتابعين للحالة الذين يتواجدون داخل المركز العلاجي بإستمرار، حيثُ يهدف البرنامج إلى مُحاولة التعامل بشكل أو بآخر مع جميع جوانب مرض الإدمان، مع تغيير في نمط السلوك بشكل كامل وذلك للتعامل مع جميع المُشكلات سواء المادية أو الاجتماعية أو الجسمانية أو النفسية والتي يكون سبب أصيل فيها الإدمان.

2.  البرامج اليومية والأسبوعية تُساعد بشكل كبير في تغيير العادات السلبية التي تسبب فيها الإدمان وذلك من خلال مُتابعة الفريق الطبي المُتخصص داخل مصحة الامل لعلاج الادمان.

3.  ويضم برنامج إعادة التأهيل والاقامة الكاملة مجموعة مُهمة من البرامج منها البرنامج الرياضي الذي يهدف إلى تنشيط جسم المُدمن وذهنه ومُحاولة دفعه للخروج من مشكلة الكسل الشديد التي تكون مُصاحبة لمُشكلة الإدمان، بالإضافة إلى برنامج ترفيهي يشتمل على مجموعة رحلات والتي هدفها هو إعادة المُدمن للحياه والمُجتمع بصورة طبيعية والانخراط في الحياة الطبيعية، وهذه أهم مراحل علاج الإدمان التي تهتم به مستشفي الامل لعلاج الادمان.

4. تدريب المدمن داخل البيت على تحديد أهداف قريبة المدى وبعيدة المدى، والعمل على تنفيذها بصورة مستمرة، يساعد الشخص على ترتيب أولوياته على مستوى حياته المهنية والعملية والإجتماعية.

5.  يكون هناك مجموعات وجلسات علاجية على مدار اليوم بمعرفة الفريق العلاجي.

6.  تخضع هذه المصحات العلاجية إلى مجموعة من القواعد القوانين التي تنظم الحياة اليومية داخل المنازل والبيوت، مثل لوائح خاصة بنظام الزيارات، وقواعد مُعينة بإستخدام الهاتف وكذلك الإجازات وغيرها، وهذه القواعد تُعتبر بمثابة نظام عام يعمل خصيصاً لضبط ويتم الحياة داخل مصحات علاج الإدمان.

الدروس المستفادة من علاج الادمان وبرامج التأهيل

 المُدمن يتعلم خلال فترة علاج الادمان والسير علي نهج برامج التأهيل الصبر والأمانة والثقة بالنفس وحق الأسرة والمُجتمع عليه، بالإضافة إلى كيفية التعامل بالشكل الصحيح مع البيئة المُحيطة.

من خلال برامج التأهيل ومشوار علاج الإدمان يعود منه إنسان مُنتج مؤهل قادر على التكيف مع الظروف الحياتية بدون إدمان، وهو الأمر الذي يُعاني منه مريض الإدمان، فالبرنامج في مُجملة يعمل علي كسر حاجز الخوف والرعب عند المُدمن، ويُعيده شخصية الحقيقية والتي افتقدها خلال مرحلة إدمانه للمُخدر، أو يجعله يخلق شخصية جديدة أفضل مما سبق قادرة علي التأقلم مع المُجتمع بشكل أخلاقي.

الإستفادة من البرنامج في تأهيل المُدمن نفسياً وسلوكياً وذلك لإمكانية التحكم في مشاعره وأحاسيسه وأفكاره، من خلال برنامج يكون مُتخصص في علاج النفس، ويحتوي علي جميع أنواع الإرشاد النفسي والسلوكي وأيضا الجلسات سواء الفردية أو جماعية.

8 خطوات هامة بعد علاج الإدمان للتكيف مع البيئة المُحيطة

1 .مُحاولة الإستفادة من خبرات الآخرين.

2. مُحاولة التأقلم والتكيف مع مُشكلات الحياة وتحمل ضغوط الحياة ومُحاولة حل المشاكل بصدر رحب.

3. توفير الدعم بشكل مُباشر سواء النفسي أو المعنوي وذلك لإمكانية تعليم الأفراد كيفية مواجهة ضغوط الحياة بشكل يومي بدون الحاجة إلى المُخدر.

4. تحمل مسؤولية القرار والسلوك الخاص بالفرد تُعتبر أكبر التحديات التي تواجه الشخص والتي يكتسبها خلال البرامج العلاجية ومشوار علاج الإدمان.

5. لحماس في المُشاركة الفعالة داخل البيئة العلاجية سواء في الأنشطة أو الحياة اليومية الطبيعية، يعمل على خلق روح الحياة الاجتماعية و اندماج الفرد في المُجتمع وانفتاحه علي العالم الخارجي.

6. يوجد تركيز كبير علي العيش بشكل طبيعي بدلاً من التعامل مع أعراض مرض الإدمان.

7. إكتساب مهارة الالتزام وجميع الشروط الموجودة داخل البرامج العلاجية والتي تكون تجربة جديدة وفي نفس الوقت مفيدة جدا لتعلم العيش وفق شروط صحيحة.

8. الشعور بالألفة والإطمئنان داخل تلك المُجتمعات العلاجية والتي تُساهم بشكل كبير علي التحرر والمُشاركة بفعالية أكثر مع المُجتمع الخارجي.

مدة برامج إعادة التأهيل داخل مستشفى الامل لعلاج الادمان

غالبا ما تكون المُدة ما من 4 إلي 6 أشهر، وقد تمتد إلى 8 أشهر أو سنة، وبالتالي فهي تختلف نسبياً من مريض إلى أخر وذلك ودرجة استجابته للعلاج، وبحسب جدول البرنامج الموجود ضمن البرامج العلاجية، وتتخلل هذه الفترة مجموعة من الزيارات والأجازات الترفيهية حتى يستطيع المُدمن أن يقوم بتطبيق ما استفادة من تلك البرامج.

وتكون المراحل العلاجية داخل مركز الامل لعلاج الادمان عبارة عن 4 إلى 6 مراحل، وذلك بواسطة ممارسة بعض الأنشطة التي يُفضلها المرضي وذلك للخروج من الأزمة مثل:
الجلسات الفردية.
برنامج الدعم الذاتي.
الجلسات الفردية .
برنامج الدعم الذاتي .
برنامج المعرفي السلوكي.
الاجتماعات العلاجية .
برنامج ال 12 خطوة .
العلاج بواسطة الرياضة .
العلاج بواسطة العمل .
العلاج بواسطة الفن .
العلاج بالشعر.

أهداف برنامج إعادة التأهيل والاقامة الكاملة

الهدف الأساسي هو إنفصال المدمن عن البيئة الخارجية المُحيطة به لمُدة مُعينه من الزمن، وذلك لمحاولة علاجه وإكسابة بعض القيم والدروس الصحيحة وإعادته للمُجتمع الخارجي ولكن بدون تعاطي مُخدرات مرة أخرى.

المدمن داخل برامج تأهيل نفسي ومُجتمع مُختلف وجديد بالنسبة له قد تكون مُخيفة إلى حد ما في البداية، وذلك لكونهم يعتقدون خطأ بأن تلك المُجتمعات تقوم على تعليم قيم وأمور سلبية، ولكن الواقع مُنافي تماما لما يعتقده هؤلاء حيث أن حقيقة الأمر أن المُدمن لكي يسير علي نهج علاج الإدمان بالشكل الصحيح لابد أن يلتزم إلي حد كبير ببعض اللوائح والقوانين الواضحة وهذه القوانين تكون موجودة داخل مُجتمع علاجي مُتخصص، حيث أن هذه المُجتمع يعمل على نظام التأهيل النفسي للمريض وبالتالي لا يُعطي أي فرصة للتعامل بصورة سلبية داخل هذه المُجتمع، حيث أن الجميع يتعلمون قيم إيجابية ويُمارسون أنشطتهم في مواعيد ُعينه خلال يومهم داخل مصحة علاج الإدمان .