برنامج علاج الإدمان المعرفي السلوكي بمركز الأمل

هل متاج علاج الادمان بالمجان

مشكلة الإدمان من المُشكلات المُعقدة والتي تستوجب العناية الخاصة بمريض الإدمان، حيث أنه عند حاجة المريض إلى علاج الإدمان لابد أن يتعرض إلي مجموعة برامج مثل برنامج التأهيل النفسي وبرنامج علاج الإدمان المعرفي السلوكي، ومن ثم خلال سطور هذا التقرير سوف نتحدث معكم عن الأخير بالتفصيل وأهمية في علاج الإدمان بشكل نهائي.

حيث أنه في المُجتمعات الطبيعة والبيئة الخاصة بمشكلة علاج الإدمان ، يُعتبر علاج الادمان المعرفي السلوكي من أشهر الطرق ذات الفعالية والتي تؤتي بثمارها سريعاً، وذلك لأنه يُركز علي إعادة التوازن بالشكل المنطقي في إسلوب وطريقة تفكير المريض.

وقد تم إستخدام علاج الإدمان المعرفي السلوكي في الماضي ونجح في علاج حالات عديدة تُعاني من الإدمان وبعض الإضطرابات النفسية، وبالتالي فإن مركز الأمل لعلاج الإدمان تقوم علي إتباع برنامج علاج الإدمان المعرفي السلوكي كأحد البرامج العلاجية الأساسية.

نشأة برنامج علاج الإدمان المعرفي السلوكي

يعود العلاج الإدمان المعرفي السلوكي إلى كل من آرون بيك ، و البرت اليس، وكانت الفكرة الأساسية وقتها التي أدت إلي ظهور هذا البرنامج العلاجي الجديدة إلي الفلسوف ايبكتيس Epicteus

وكانت الفكرة الأساسية في علاج الإدمان المعرفي السلوكي تتمثل في الاستجابات الوجدانية والسلوكية التي تتأثر بالمعرفي التي تحدد كيفية إدراك الأشياء واستقبالها.

المبادئ الأساسية في علاج الإدمان المعرفي

1 .إن بعض الأفكار الخاطئة قد تؤدي إلى الإنفعالات.
2. الإضطراب الإنفعالي قد ينتج من التفكير اللامنطقي.
3. إن الإضطراب الوجداني قد يسهل علاجه وذلك بمُجرد تغيير التفكير بصورة أو باُخري.

مميزات علاج الادمان المعرفي السلوكي في التعامل مع المُشكلات النفسية

علاج الإدمان المعرفي يعتمد على مبدأ أنماط التفكير التي تكون مسئولة بشكل كبير عن العواطف والمشاعر، وهناك مجموعة من الأفراد يُعانون من مُشكلة الإدمان، بالإضافة إلي ضعف الشخصية وعدم السيطرة في رغبتهم علي التعامل وعدم تحجيم الإنفعالات أيضا، وهذا يعني أنهم يتعاملون وفق لمشاعرهم وتفكيرهم المُضطرب، وبالتالي فإن النتيجة الحتمية هي رد الفعل الغير عقلاني وفق تفكير ذلك الشخص المريض، وفي بعض الحالات التي تُعاني من مُشكلة الإدمان والاضطرابات النفسية التي تعمل علي دهم الشخصية تظهر بشكل كبير عندما يُحاول المريض أن يُسيطر علي مشاعره بالكبت والتجاهل.

إن حالات إدمان المُخدرات أو المُعاناه من بعض الأمراض النفسية تعمل علي إغلاق عقل المريض وتمنعه نهائياً من التفكير والسعي قدما في الحياة بالصور الطبيعية، يكونون ضحية لبراثن المُخدر بطريقة تشغل تفكيرهم، وبالتالي فإن دور علاج الإدمان النفسي والسلوكي يتركز علي تغيير التفكير وتشجيعهم علي تغييرها، والعديد من البرامج العلاجية لدى مصحة الامل لعلاج الادمان تُساعد المريض بصورة كبيرة علي تفتيح عقلة للنمو.

برنامج علاج الإدمان السلوكي المعرفي يُتيح للمرضي التفكير في أنفسهم وتطوير الذات من خلال أسلوب تحليلي منطقي وذلك للوصول إلى القرارات الصحيحة لمواجهة مُشكلات الحياة، وبالتالي تًصبح تلك الطريقة رئيسية في علاج الإدمان، حيث أن مُعاناه المُدمن في اضطراب التفكير، يكون نتيجة إصدار قرارات خاطئة وهدامة.

مراحل برنامج علاج الإدمان السلوكي المعرفي

يتم العمل على برنامج علاج الإدمان السلوكي المعرفي علي أيدي مجموعة من المُعالجين المُتخصصين داخل مركز الأمل، وتكون مراحل العلاج المعرفي مُتركز علي 6 مراحل وهي:

1 . التقييم الشامل أو التقييم النفسي.
2.  إعادة تصحيح المفاهيم الخاطئة.
3.  إكتساب مجموعة مهارات.
4.  تعزيز من التدريب واكتساب المهارات الجديدة.
5.  التعميم والصيانة.
6. المُتابعة من خلال التقييم الخاص للحالة بعد انتهاء جميع مراحل علاج الإدمان.

يوجد لدينا أفضل وأكفأ المُتخصصين في علاج الإدمان من خلال إتباع طريقة العلاج النفسي والسلوكي، ويقوم بتقديم النُصح والإرشاد للمريض في كل خطو، ويُمكن تلقي العلاج في جلسة فردية واحدة أو جلسة جماعية واحدة، وهذا البرنامج معمول خصيصا ليتناسب مع كل مريض علي حدة داخل مصحة الأمل لعلاج الإدمان، وذلك للحصول على أفضل النتائج في أقل وقت  مُمكن.

في مركز الأمل لعلاج الإدمان لا نقل عدد كبير من المرضى في المركز حتى لا يكون هُناك زحام أو تعدي علي خصوصية المريض في جميع مراحل الإدمان التي يحتاج فيها المريض للعناية والامان مع الخصوصية الشديدة، ونحنُ نُدرك تماماً بأن هذه السياسة المُتبعة موجودة بصرامة في مرحلتي التسجيل والفحص.

مميزات برنامج علاج الإدمان المعرفي السلوكي بشكل عام

يُعتبر العلاج السلوكي المعرفي هو أحد أهم طرق العلاج النفسي بشكل خاص وبشكل عام هو أحد أهم جوانب علاج الإدمان، ويُستخدم لمُعالجة المُشكلات النفسية التي تترتب على الإدمان مثل الكآبة و القلق والمزاج المُتقلب والمُشكلات والنفسية الأخرى، وبالتالي فهو بمثابة عامل مُساعد للخروج من مأزق الإدمان، ويستند العلاج السلوكي المعرفي علي مُساعدة المُدمن علي إدراك وتفسير الطريقة السلبية التي يُفكر بها، وذلك بهدف تغيير طريقة تفكيره إلى قناعات أخرى إيجابية وأكثر واقعية، وهذا النوع من العلاج يتم إستخدامه بشكل مُتزامن مع الأدوية الخاصة بالمُعالجة المرض النفسي.

كما يعمل العلاج النفسي علي حل مُشكلات بعينها تكون موجه نحو هدف مُعين ومُركز علي السلوك المُستقلبي للمُدمن، بالإضافة إلى أنه يعمل علي حل المُشكلات الخاصة بالاضطرابات النفسية التي يُعاني منها مريض الإدمان وذلك من خلال كيفية تعليم المريض علي إكتساب مجموعة من المهارات الحياتية الجديدة، لكي يتمكن من تعديل جميع عمليات سوء التكيف المعرفي الخاص به.

ويعمل برنامج علاج الإدمان المعرفي السلوكي علي إدراك المريض للعالم الداخلي والخارجي معا ومُعالجه طريقة تفكيره التي ترتكز علي التفكير الغير منطقي واللاعقلاني وإقناعه بأن حصيلة تفكيره هي السبب في مُشكلة الإدمان، وبالتالي فإن الأسلوب الأمثل في هذه الحالة تعديل العمليات العقلية المعرفية نفسها.

وذلك فإن علاج الإدمان السلوكي المعرفي يركز علي تغيير الطريقة التي يتعامل بها المريض ومُحاولة علاجها، ويشتمل علاج الإدمان المعرفي علي إختبار صحة الافتراضات الخاطئة من ناحية ومُساعدة المُدمن في تخليل خبراته الحياتية بشكل واقعي، والتفكير بأسلوب صحيح ومُعالجة المعلومات الخاطئة لديه بأسلوب عقلاني.

وهناك بعض الأساليب العلاجية والتي تندرج تحت إسم علاج الإدمان المعرفي السلوكي، ولكن تلك الأساليب هدفها في النهاية واحد وهو حل جميع المُشكلات، وهذه الأساليب والطرق العلاجية ترتكز علي مجموعة أفكار وصور ذهنية ومفاهيم وهو ما يُسمي بإسم العملية المعرفية وعلاقتها بالسلوكيات التي يتعامل بها المريض في علاج جميع مشاكله و ضغوطه النفسية.

ويقع قصر مدة هذا النوع من العلاج النفسي ضمن إيجابياته، فهو يستمر لمدة ثلاثة إلى ستة أشهر لحل معظم المشاكل النفسية، حيث يقوم المصاب بحضور جلسة واحدة مدتها 50 إلى 60 دقيقة أسبوعيا يتعاون خلاله مع المعالج لفهم ما يعاني منه من مشاكل وإيجاد أساليب جديدة للتعامل معها.

ويقوم المعالج بهذا الأسلوب العلاجي بتقديم مجموعة من المبادئ للمصاب ليقوم باستخدامها عند الحاجة إليها، مما يساعده في حل المشاكل التي يواجهها في حياته، ويقوم المُعالج للحالة بتكليف المُصاب بمجموعة من المهام ليقوم بأدائها وسط الجلسات، أو يقوم بتكليفه بعمل تمرينات تركز علي ممارسة ما تعلمه في مواجهة ضغوط الحياة.

وعلي الرغم من أن علاج الإدمان المعرفي السلوكي، غالبا ما يكون نظامه فردي، إلا أن تطبيقه يكون في شكل جماعي، خاصة في البدايات، وتكون شاملة علي المُشكلات النفسية الذي يقوم أسلوب علاج الإدمان المعرفي في حلها مثل جميع أنواع الرهاب بأنواعه و الإكتئاب ، والتوتر، والقلق، واضطراب الوسواس القهري، واضطراب الهلع، اضطراب القلق العام، كثرة الغضب، مشاكل الأطفال والمراهقين، إدمان المخدرات أو الكحول، الصعوبات في العلاقات مع الآخرين، مشاكل النوم، اضطرابات الطعام، الآلام المزمنة، علاج مُشكلة الفصام، الهلاوس السمعية والبصرية، ولا سيما أنه يقوم علي مُساعدة المريض علي التكيف مع المُشكلة وإيجاد حلول وأساليب جديدة للسيطرة علي المُشكلة.

مميزات علاج الادمان المعرفي السلوكي داخل مركز الأمل لعلاج الادمان

نحن تستعين بمجموعة من المهارات المهنية الخاصة في علاج الإدمان السلوكي والمعرفي كأساس مراحل علاج الإدمان ، ونتعامل مع كل مريض علي حدي لحماية خصوصياتك مع تطبيق مجموعة من الأساليب العلاجية التي تتناسب مع حالته.

إن الفريق العلاجي الموجود داخل مركز الأمل لعلاج الإدمان تم اختياره من بين أفضل أطباء الإدمان في الوطن العربي وهُم مُتخصصون في علاج الإدمان بجميع مراحله وكُفاُ في إستخدام برنامج علاج الإدمان السلوكي المعرفي، والذي له النصيب الأكبر في إتمام إنجاح جميع مراحل علاج الإدمان.

مع مصحة الامل لعلاج الادمان سوف تحصل علي عناية فائقة واهتماما مُبالغ فيه، لأننا نقوم بتقديم مجموعة من النصائح الطبية في الجلسات العلاجية سواء الفردية أو الجماعية، مما تُعزز من مراحل إتمام علاج الإدمان بنجاح.

كما أننا تقوم على تقديم الطعام الجيد المُناسب للحالة، بأسعار لا تُقارن بأي مكان علاجي آخر، وهذا يتضح من النجاحات التي يتمركز بها المركز في علاج عدد كبير من المرضى.

نُدرك تماما بأن النجاح في علاج الحالة يستند علي تفهُمكم خطورة الإدمان، ومُحاولة إيجاد مكان علاجي يقوم على خدمة المريض حتى يشعر بأنه في بيته الثاني، وهذا ما نرتكز عليه.

إتصل بنا الأن وتأكد أنك سوف تحصل علي أفضل خدمة علاجية، شاملة مجموعة برامج مُهمة في خطوات علاج الإدمان منها برنامج التأهيل النفسي وبرنامج علاج الإدمان السلوكي والمعرفي، و نعدك بأنك سوف تحصل علي أفضل النتائج.

هل متاج علاج الادمان بالمجان

مشكلة الإدمان من المُشكلات المُعقدة والتي تستوجب العناية الخاصة بمريض الإدمان، حيث أنه عند حاجة المريض إلى علاج الإدمان لابد أن يتعرض إلي مجموعة برامج مثل برنامج التأهيل النفسي وبرنامج علاج الإدمان المعرفي السلوكي، ومن ثم خلال سطور هذا التقرير سوف نتحدث معكم عن الأخير بالتفصيل وأهمية في علاج الإدمان بشكل نهائي.

حيث أنه في المُجتمعات الطبيعة والبيئة الخاصة بمشكلة علاج الإدمان ، يُعتبر علاج الادمان المعرفي السلوكي من أشهر الطرق ذات الفعالية والتي تؤتي بثمارها سريعاً، وذلك لأنه يُركز علي إعادة التوازن بالشكل المنطقي في إسلوب وطريقة تفكير المريض.

وقد تم إستخدام علاج الإدمان المعرفي السلوكي في الماضي ونجح في علاج حالات عديدة تُعاني من الإدمان وبعض الإضطرابات النفسية، وبالتالي فإن مركز الأمل لعلاج الإدمان تقوم علي إتباع برنامج علاج الإدمان المعرفي السلوكي كأحد البرامج العلاجية الأساسية.

نشأة برنامج علاج الإدمان المعرفي السلوكي

يعود العلاج الإدمان المعرفي السلوكي إلى كل من آرون بيك ، و البرت اليس، وكانت الفكرة الأساسية وقتها التي أدت إلي ظهور هذا البرنامج العلاجي الجديدة إلي الفلسوف ايبكتيس Epicteus

وكانت الفكرة الأساسية في علاج الإدمان المعرفي السلوكي تتمثل في الاستجابات الوجدانية والسلوكية التي تتأثر بالمعرفي التي تحدد كيفية إدراك الأشياء واستقبالها.

المبادئ الأساسية في علاج الإدمان المعرفي

1 .إن بعض الأفكار الخاطئة قد تؤدي إلى الإنفعالات.
2. الإضطراب الإنفعالي قد ينتج من التفكير اللامنطقي.
3. إن الإضطراب الوجداني قد يسهل علاجه وذلك بمُجرد تغيير التفكير بصورة أو باُخري.

مميزات علاج الادمان المعرفي السلوكي في التعامل مع المُشكلات النفسية

علاج الإدمان المعرفي يعتمد على مبدأ أنماط التفكير التي تكون مسئولة بشكل كبير عن العواطف والمشاعر، وهناك مجموعة من الأفراد يُعانون من مُشكلة الإدمان، بالإضافة إلي ضعف الشخصية وعدم السيطرة في رغبتهم علي التعامل وعدم تحجيم الإنفعالات أيضا، وهذا يعني أنهم يتعاملون وفق لمشاعرهم وتفكيرهم المُضطرب، وبالتالي فإن النتيجة الحتمية هي رد الفعل الغير عقلاني وفق تفكير ذلك الشخص المريض، وفي بعض الحالات التي تُعاني من مُشكلة الإدمان والاضطرابات النفسية التي تعمل علي دهم الشخصية تظهر بشكل كبير عندما يُحاول المريض أن يُسيطر علي مشاعره بالكبت والتجاهل.

إن حالات إدمان المُخدرات أو المُعاناه من بعض الأمراض النفسية تعمل علي إغلاق عقل المريض وتمنعه نهائياً من التفكير والسعي قدما في الحياة بالصور الطبيعية، يكونون ضحية لبراثن المُخدر بطريقة تشغل تفكيرهم، وبالتالي فإن دور علاج الإدمان النفسي والسلوكي يتركز علي تغيير التفكير وتشجيعهم علي تغييرها، والعديد من البرامج العلاجية لدى مصحة الامل لعلاج الادمان تُساعد المريض بصورة كبيرة علي تفتيح عقلة للنمو.

برنامج علاج الإدمان السلوكي المعرفي يُتيح للمرضي التفكير في أنفسهم وتطوير الذات من خلال أسلوب تحليلي منطقي وذلك للوصول إلى القرارات الصحيحة لمواجهة مُشكلات الحياة، وبالتالي تًصبح تلك الطريقة رئيسية في علاج الإدمان، حيث أن مُعاناه المُدمن في اضطراب التفكير، يكون نتيجة إصدار قرارات خاطئة وهدامة.

مراحل برنامج علاج الإدمان السلوكي المعرفي

يتم العمل على برنامج علاج الإدمان السلوكي المعرفي علي أيدي مجموعة من المُعالجين المُتخصصين داخل مركز الأمل، وتكون مراحل العلاج المعرفي مُتركز علي 6 مراحل وهي:

1 . التقييم الشامل أو التقييم النفسي.
2.  إعادة تصحيح المفاهيم الخاطئة.
3.  إكتساب مجموعة مهارات.
4.  تعزيز من التدريب واكتساب المهارات الجديدة.
5.  التعميم والصيانة.
6. المُتابعة من خلال التقييم الخاص للحالة بعد انتهاء جميع مراحل علاج الإدمان.

يوجد لدينا أفضل وأكفأ المُتخصصين في علاج الإدمان من خلال إتباع طريقة العلاج النفسي والسلوكي، ويقوم بتقديم النُصح والإرشاد للمريض في كل خطو، ويُمكن تلقي العلاج في جلسة فردية واحدة أو جلسة جماعية واحدة، وهذا البرنامج معمول خصيصا ليتناسب مع كل مريض علي حدة داخل مصحة الأمل لعلاج الإدمان، وذلك للحصول على أفضل النتائج في أقل وقت  مُمكن.

في مركز الأمل لعلاج الإدمان لا نقل عدد كبير من المرضى في المركز حتى لا يكون هُناك زحام أو تعدي علي خصوصية المريض في جميع مراحل الإدمان التي يحتاج فيها المريض للعناية والامان مع الخصوصية الشديدة، ونحنُ نُدرك تماماً بأن هذه السياسة المُتبعة موجودة بصرامة في مرحلتي التسجيل والفحص.

مميزات برنامج علاج الإدمان المعرفي السلوكي بشكل عام

يُعتبر العلاج السلوكي المعرفي هو أحد أهم طرق العلاج النفسي بشكل خاص وبشكل عام هو أحد أهم جوانب علاج الإدمان، ويُستخدم لمُعالجة المُشكلات النفسية التي تترتب على الإدمان مثل الكآبة و القلق والمزاج المُتقلب والمُشكلات والنفسية الأخرى، وبالتالي فهو بمثابة عامل مُساعد للخروج من مأزق الإدمان، ويستند العلاج السلوكي المعرفي علي مُساعدة المُدمن علي إدراك وتفسير الطريقة السلبية التي يُفكر بها، وذلك بهدف تغيير طريقة تفكيره إلى قناعات أخرى إيجابية وأكثر واقعية، وهذا النوع من العلاج يتم إستخدامه بشكل مُتزامن مع الأدوية الخاصة بالمُعالجة المرض النفسي.

كما يعمل العلاج النفسي علي حل مُشكلات بعينها تكون موجه نحو هدف مُعين ومُركز علي السلوك المُستقلبي للمُدمن، بالإضافة إلى أنه يعمل علي حل المُشكلات الخاصة بالاضطرابات النفسية التي يُعاني منها مريض الإدمان وذلك من خلال كيفية تعليم المريض علي إكتساب مجموعة من المهارات الحياتية الجديدة، لكي يتمكن من تعديل جميع عمليات سوء التكيف المعرفي الخاص به.

ويعمل برنامج علاج الإدمان المعرفي السلوكي علي إدراك المريض للعالم الداخلي والخارجي معا ومُعالجه طريقة تفكيره التي ترتكز علي التفكير الغير منطقي واللاعقلاني وإقناعه بأن حصيلة تفكيره هي السبب في مُشكلة الإدمان، وبالتالي فإن الأسلوب الأمثل في هذه الحالة تعديل العمليات العقلية المعرفية نفسها.

وذلك فإن علاج الإدمان السلوكي المعرفي يركز علي تغيير الطريقة التي يتعامل بها المريض ومُحاولة علاجها، ويشتمل علاج الإدمان المعرفي علي إختبار صحة الافتراضات الخاطئة من ناحية ومُساعدة المُدمن في تخليل خبراته الحياتية بشكل واقعي، والتفكير بأسلوب صحيح ومُعالجة المعلومات الخاطئة لديه بأسلوب عقلاني.

وهناك بعض الأساليب العلاجية والتي تندرج تحت إسم علاج الإدمان المعرفي السلوكي، ولكن تلك الأساليب هدفها في النهاية واحد وهو حل جميع المُشكلات، وهذه الأساليب والطرق العلاجية ترتكز علي مجموعة أفكار وصور ذهنية ومفاهيم وهو ما يُسمي بإسم العملية المعرفية وعلاقتها بالسلوكيات التي يتعامل بها المريض في علاج جميع مشاكله و ضغوطه النفسية.

ويقع قصر مدة هذا النوع من العلاج النفسي ضمن إيجابياته، فهو يستمر لمدة ثلاثة إلى ستة أشهر لحل معظم المشاكل النفسية، حيث يقوم المصاب بحضور جلسة واحدة مدتها 50 إلى 60 دقيقة أسبوعيا يتعاون خلاله مع المعالج لفهم ما يعاني منه من مشاكل وإيجاد أساليب جديدة للتعامل معها.

ويقوم المعالج بهذا الأسلوب العلاجي بتقديم مجموعة من المبادئ للمصاب ليقوم باستخدامها عند الحاجة إليها، مما يساعده في حل المشاكل التي يواجهها في حياته، ويقوم المُعالج للحالة بتكليف المُصاب بمجموعة من المهام ليقوم بأدائها وسط الجلسات، أو يقوم بتكليفه بعمل تمرينات تركز علي ممارسة ما تعلمه في مواجهة ضغوط الحياة.

وعلي الرغم من أن علاج الإدمان المعرفي السلوكي، غالبا ما يكون نظامه فردي، إلا أن تطبيقه يكون في شكل جماعي، خاصة في البدايات، وتكون شاملة علي المُشكلات النفسية الذي يقوم أسلوب علاج الإدمان المعرفي في حلها مثل جميع أنواع الرهاب بأنواعه و الإكتئاب ، والتوتر، والقلق، واضطراب الوسواس القهري، واضطراب الهلع، اضطراب القلق العام، كثرة الغضب، مشاكل الأطفال والمراهقين، إدمان المخدرات أو الكحول، الصعوبات في العلاقات مع الآخرين، مشاكل النوم، اضطرابات الطعام، الآلام المزمنة، علاج مُشكلة الفصام، الهلاوس السمعية والبصرية، ولا سيما أنه يقوم علي مُساعدة المريض علي التكيف مع المُشكلة وإيجاد حلول وأساليب جديدة للسيطرة علي المُشكلة.

مميزات علاج الادمان المعرفي السلوكي داخل مركز الأمل لعلاج الادمان

نحن تستعين بمجموعة من المهارات المهنية الخاصة في علاج الإدمان السلوكي والمعرفي كأساس مراحل علاج الإدمان ، ونتعامل مع كل مريض علي حدي لحماية خصوصياتك مع تطبيق مجموعة من الأساليب العلاجية التي تتناسب مع حالته.

إن الفريق العلاجي الموجود داخل مركز الأمل لعلاج الإدمان تم اختياره من بين أفضل أطباء الإدمان في الوطن العربي وهُم مُتخصصون في علاج الإدمان بجميع مراحله وكُفاُ في إستخدام برنامج علاج الإدمان السلوكي المعرفي، والذي له النصيب الأكبر في إتمام إنجاح جميع مراحل علاج الإدمان.

مع مصحة الامل لعلاج الادمان سوف تحصل علي عناية فائقة واهتماما مُبالغ فيه، لأننا نقوم بتقديم مجموعة من النصائح الطبية في الجلسات العلاجية سواء الفردية أو الجماعية، مما تُعزز من مراحل إتمام علاج الإدمان بنجاح.

كما أننا تقوم على تقديم الطعام الجيد المُناسب للحالة، بأسعار لا تُقارن بأي مكان علاجي آخر، وهذا يتضح من النجاحات التي يتمركز بها المركز في علاج عدد كبير من المرضى.

نُدرك تماما بأن النجاح في علاج الحالة يستند علي تفهُمكم خطورة الإدمان، ومُحاولة إيجاد مكان علاجي يقوم على خدمة المريض حتى يشعر بأنه في بيته الثاني، وهذا ما نرتكز عليه.

إتصل بنا الأن وتأكد أنك سوف تحصل علي أفضل خدمة علاجية، شاملة مجموعة برامج مُهمة في خطوات علاج الإدمان منها برنامج التأهيل النفسي وبرنامج علاج الإدمان السلوكي والمعرفي، و نعدك بأنك سوف تحصل علي أفضل النتائج.