ماهو علاج ادمان الكوكايين

ماهو علاج ادمان الكوكايين

علاج ادمان الكوكايين هو الأمر الذي يشغل بال العديد من الأشخاص، وعلينا أن نعترف بأن علاج الكوكايين أمراً بات هاماً جدا وعلينا التعرف عليه إذ أصبح علاج إدمان الكوكايين أمراً ليس بالصعب مثلما كان في السابق، فقط علينا أن نتعرف على الطرق الملائمة في علاج ادمان الكوكايين وتقديمه للشخص المصاب بإدمان الكوكايين،

عند الحديث عن علاج الكوكايين عليك أولاً أن تتعرف على مخدر الكوكايين، حتى يمكنك التغلب عليه فهو واحداً من ألد الأعداء للإنسان، وهنا علينا إخبارك أنه من دون التعرف جيدا على طبيعة الكوكايين في يمكنك أن تقدم علاج ادمان الكوكايين نهائياً .

هل تذكرت أولى خطوات الادمان التي أدت بك إلى تناول الكوكايين، هي نفسها ستكون الخطوة التي ستعود بك عن إدمانه، ولكنك لابد وأن تتحلى بالكثير من الإرادة حتى تقوم بتقييم علاج الكوكايين، الحديث عن علاج ادمان الكوكايين طويلاً وملئ بالعديد من المعلومات ولكن كما ذكرنا علينا أولاً التعرف على هذا العدو الشرس الذي ينهش جسد الإنسان حتى نستطيع علاجه وفيما يلى نعرض المعلومات اللازمة عن تقديم علاج ادمان الكوكايين.

ما هو الكوكايين؟

هو مسحوق أبيض يضاف إليه كميات من المواد الأخرى مثل السكر تلك المادة التي تستخدم في التخدير الموضعي، وهذا يتم تخفيفه فإذا تم تناوله خام يكون مميتاً فلا أحداً يتمكن من تحمله ولا تحمل أضراره، تكمن خطورة الكوكايين عند قيامه باستدراج حتى تقع في براثنه يفقدك السيطرة على نفسك سالباً منك الإرادة، هنا يكون تقديم علاج ادمان الكوكايين أمراً غاية في الصعوبة فهو يحتاج إلى استعادة المرء المدمن إرادته مرة أخرى.

تبدأ مرحلة ادمان الكوكايين عند قيام أحدهم بحب التجربة وأن هناك العديد من العلاقات الاجتماعية السيئة التي تدفع المرء لتناول الكوكايين بدافع التجربة، وعلينا أن نعرف جيداً بأن تناول هذا المخدر يسلب الإرادة فلا نتحمل مرور الوقت الذي اعتدنا فيه على تناول الجرعة دون تناولها وخطوة تلو الأخرى نصبح من أشد مدمني الكوكايين، ويصبح الحديث عن علاج الكوكايين أمراً بعيد جدا عن أذهاننا، لك أن تتخيل أن كمادة الكوكايين في بادئ الأمر كانت من المواد التي تضاف إلى المياه الغازية، ولكن نظراً لأضرارها تم منع إضافتها نهائياً.

علاقة الكوكايين بالجنس:

المخدرات و الجنس هذه العلاقة الوهمية واحدة من أهم المشكلات التي تجلب الشخص لإدمان الكوكايين، اعتقاداً منه على أن الإدمان يعزز من القدرة الجنسية، وهنا عند بدء الحديث عن علاج ادمان الكوكايين يجب ذكر أضراره على القدرة الجنسية فقد أثبتت الدراسات فقدان الشخص المدمن الكوكايين قدرته الجنسية، وعلينا أيضاً عند تقديم علاج الكوكايين أن نذكر بأن حالة النشوة التي يسببها الكوكايين للمدمن هي مرحلة وقتية تذهب بعد انتهاء مفعول الجرعة وان الإفراط في تناوله سيكون له أضرار عظيمة فهو بمثابة السم اللذيذ.

طرق تعاطي الكوكايين:

هناك العديد من الطرق التي يتم تعاطي الكوكايين بها، منها الأكثر شيوعاً ومنها طرقاً لا يعرفها أحد وتختلف أضرار الكوكايين حسب الطريقة التي يتم تناوله بها، عليك عند علاج ادمان الكوكايين أن تتعرف على الطريقة التي يتبعها المدمن حتى تتمكن من تقديم علاج الكوكايين اللازم. وهنا نعرض عليك تلك الطرق للتعرف عليها.

1 . عن طريق الاستنشاق تلك الطريقة الأكثر سريعا فهي تدمر المخ بشكل مباشر إذ أنه يتغلغل في الخلايا العصبية مباشرةُ.

2 .مضغ أوراق الكوكا واستحلابها، تلك الطريقة التي تقوم بتدمير بعض الأجهزة لدى الإنسان على رأسها الجهاز الهضمي، وعند تقديم علاج الكوكايين لهذه الطريقة سيكون الأمر معقداً فأنت بحاجة إلى تداخل عدة طرق بعضا لبعض.

3 . عن طريق إذابته في الماء ومن ثم الحقن، وعلينا أن نعرف بأن هذه الطريقة من أبواب إصابة الإنسان بالأمراض الخطيرة مثل الايدز، وعند تقديم علاج ادمان الكوكايين لمتناولي هذه الطريقة أولاً يجب توخي الحذر والانتباه جيداً ثانياً عليك أن تتأكد من المدمن وما إذا كان مصاباً بأمراض أخرى أو لا.

4 . عن طريقه بالحشيش، وهذه الطريقة أقل نوعاً ما من سابقيها، في يقبل عليها سوى عدد قليل من البشر، وعلينا أن نعترف بأن مدمني هذه الطريقة قد يصعب علينا في بداية الأمر تقديم علاج الكوكايين لهم فهم مدمني نوعان من المخدرات كلاهما أخطر من الآخر.

5 .عن طريق الشم، وهذه الطريقة التي تعد من أهم الطرق التي يلجأ إليها المدمن، فهي صاحبة تأثير سريع جداً، وعليك أن تقوم فقط بتقديم علاج ادمان الكوكايين لأصحاب تلك الطريقة ولكن مع الحرص على المداومة فقد يكون لتأثير الطرقة دور في تعطيل برنامجك عند قيامك بعلاج الكوكايين.

أضرار ادمان الكوكايين:

هناك العديد من الأضرار التي يقدمها الكوكايين للشخص المدمن، وهى التي تؤثر على استكمال حياته بطريقة طبيعية، وأيضاً علينا أن نتعرف على تلك الأضرار حتى نتعرف على الطرق اللازمة في علاج ادمان الكوكايين، وهي كالتالي.

1 . زيادة ضربات القلب.
2 . تدمير الأوعية الدموية بالدماغ.
3 . انخفاض نسب الأكسيجين في العديد من أجهزة الجسم.
4 .تدمير الرئتين.
5 .اتساع حدقة العين.
6 .كثرة الكلام والحركة غير الطبيعية.
7 . تغير لون الجلد، وإحداث رعشة في اليدين والساقين.
8 . زيادة الجرعات قد تؤدى إلى الإصابة بالصرع.
9 .تناول جرعات كبيرة وزائدة قد يؤدى إلى توقف التنفس والموت المفاجئ.
10. تفشي الدعارة بين النساء مدمني الكوكايين، وكذلك يصبح الشخص غير محبب لدى الآخرين يميل إلى السلوك العدواني.

ولعلنا لا نغفل اعراض ادمان الكوكايين، فهي قد تسهل الأمر علينا فعند ملاحظتهم لأي من تلك الأعراض يمكنك بكل سهولة أن نقوم بتقديم علاج إدمان الكوكايين، وكذلك قد تكون النتيجة سريعة جداً قبل أن ينغمس المرء في الادمان، فيكون ادمان الكوكايين الأمر الذي يحتاج إليه الفرد في هذا التوقيت، وهنا نعرض تلك الأعراض وهى كالتالي.

1 . كثرة الحركة.
2 . اتساع حدقة العين.
3 . كثرة الكلام والضحك.
4 . استمرار ارتفاع ضغط الدم، وسرعة ضربات القلب.
5 . ملازمة الأرق للشخص المدمن.
6 . فقدان الشهية وعدم القدرة على تناول الطعام بشكل طبيعي.

وحتى يتم تقديم علاج الكوكايين بطريقة سليمة علينا أن نتعرف على الأعراض الانسحابية التي تأتى إلى مدمن الكوكايين عند التفكير في علاج ادمان الكوكايين، تلك الأعراض التي قد تكن كفيلة لعدم استكمال المدمن برنامج العلاج، أو تقدم أنت الثقة في برنامجك فهي لا تكن إيجابية نهائيا، وهنا لابد من الحديث مع المدمن واطلاع على تلك الأعراض حتى يستعد نفسياً لمواجهتها، وهذه الأعراض تعد المرحلة الأصعب في طريق رحلة علاج الكوكايين، وهذه التي تجعلك تهتم بها حتى تقوم بتقديم علاج ادمان الكوكايين اللازم.وهذه الأعراض تكون كالتالي.

1 . الاكتئاب.
2 . إصابة المدمن عند علاج الكوكايين بالقلق والشعور بالإجهاد.
3 . إحداث تنميل بالجلد، وصعوبات النوم.
4 . قد تستمر تلك الأعراض لشهور وهنا عليك تقديم بعض العقاقير لتخفيف حدة الأعراض الإنسحابية حتى تتمكن من تقديم علاج الكوكايين.

علاج ادمان الكوكايين:

هناك العديد من الطرق لعلاج الكوكايين، منها من يتم داخل المنزل، ومنها ما يحتاج إلى دار رعاية أومركز لعلاج الادمان، ولكن قبل تحديد الطريقة التي سيتم اتباعها عند علاج ادمان الكوكايين، عليك التعرف على النوعين، وهما كالتالي:

علاج الكوكايين في المنزل:

في بادئ الأمر يقوم الطبيب بمراقبة المريض داخل منزله فينصح بتناول المشروبات الساخنة والإكثار من السوائل، وفى كل فترة يتم قياس نسب المخدر بالدم، ولكن علينا الحذر بأن تلك الفترة هي الأكثر صعوبة فقد يظهر خلالها الأعراض الانسحابية والتي قد تعرقل سير علاج الكوكايين لدى الشخص المدمن،

على الطبيب المعالج أو الشخص الذي يتابع الحالة الاستعانة بالأدوية المضادة للاكتئاب حتى يتجاوز شعور المريض بالتخلص من حياته، وعلينا أيضاً أن نستعين بالأدوية التي تساعد على تخفيف حدة القلق والتوتر ففي غضون 15 يوماً ستكون المرحلة الحرجة قد بدأت في الانتهاء، وهنا هنيئاً لك استخدام علاج ادمان الكوكايين بطريقة سليمة.

علاج الكوكايين عن طريق السلوك المعرفي:

هذا النوع يعتمد على جلسات الحديث مع المدمن وتقديم الدعم النفسي والاجتماعي له، ويكون التركيز في هذه المرحلة على تغيير سلوك المريض وتحريضه على القيام بممارسة الألعاب الرياضية بدلاً من تناول المخدر، وعندها يكون علاج الكوكايين يسير في الطريق السليم.

كما أن التركيز على مستقبل المريض وما يترتب عليه عند علاج ادمان الكوكايين سيكون له دوراً بارزاً في علاج الكوكايين، هذا النمط من علاج ادمان الكوكايين يستعيد المريض مرة أخرى فلا يجب الغفل عن الدور الذي يقدمه هذا النوع من العلاج.

علاج ادمان الكوكايين بواسطة دور الرعاية الصحية:

لابد من مراعاة شعور المرضى حينما يقومون بتلقي العلاج داخل العيادات الخارجية، فمن المعروف أن المدمنين الذين يخضعون للعلاج بنزع السميات في العيادات الخارجية قد يلجئون إلى تعاطي العقاقير الأخرى سواء المشروعة أو غير المشروعة، وبالتالي فمن الأفضل أن يدخل المريض مصحة علاجية متخصصة، مصحة أو مركز لنزع السموم، ونظرا لأن الكوكايين غالبا ما يسبب ليس فقط الإدمان الجسدي.

ويعد العلاج المعرفي السلوكي من أفضل أنواع العلاجات والتي لها تأثير قوي علي مريض الإدمان، حيثُ تقوم بمُساعدة المريض من التعرف علي جميع الأسباب التي أدت به إلى طريق التعاطي، ومن ثم تمكن المُدمن من تطوير في سلوكياته.

وهنا قد انتهينا من تقديم النصائح اللازمة في علاج ادمان الكوكايين، ولكن عليك أن تعترف بأن الكوكايين واحداً من أهم وأخطر مهددات الحياة لدى الإنسان، هو يشعرك بأنك غير قابل للهزيمة، وهنا يتم استدراك لادمان جرعات أكبر، ثقتك العالية في نفسك والتي يخلفها لك الكوكايين تجعلك شيئاَ فشيئاً رجل بلا إرادة ولا قدرة على الابتعاد عنه والتحكم بنفسك.

عليكي أيضاً التعرف على ما يفعله به الكوكايين، وكيف ستكون حياتك عند علاج ادمان الكوكايين؟، فإذا قمت بتناوله مثلاً وأنتي في مراحل الحمل فهذا لا يؤثر فقط عليكى بل يصل تأثيره على الجنين، فقد يكون مشوهاً أو معتوهاً أو ناقص النمو، كما أن الإفراط في تناول الكوكايين يجعلك تقومين بفعل أي شئ حتى تحصلين على الجرعة المعتادة ومن ثم تكوني أكثر عرضة للقيام بأعمال منافية للآداب العامة.

لا نغفل دور علاج الكوكايين الهام واللازم في التخلص من تلك الظاهرة التي أصبحت وباء على مجتمعاتنا، وهى تلك التي تجعلنا نسارع في الحديث عن علاج ادمان الكوكايين.

ماهو علاج ادمان الكوكايين

علاج ادمان الكوكايين هو الأمر الذي يشغل بال العديد من الأشخاص، وعلينا أن نعترف بأن علاج الكوكايين أمراً بات هاماً جدا وعلينا التعرف عليه إذ أصبح علاج إدمان الكوكايين أمراً ليس بالصعب مثلما كان في السابق، فقط علينا أن نتعرف على الطرق الملائمة في علاج ادمان الكوكايين وتقديمه للشخص المصاب بإدمان الكوكايين،

عند الحديث عن علاج الكوكايين عليك أولاً أن تتعرف على مخدر الكوكايين، حتى يمكنك التغلب عليه فهو واحداً من ألد الأعداء للإنسان، وهنا علينا إخبارك أنه من دون التعرف جيدا على طبيعة الكوكايين في يمكنك أن تقدم علاج ادمان الكوكايين نهائياً .

هل تذكرت أولى خطوات الادمان التي أدت بك إلى تناول الكوكايين، هي نفسها ستكون الخطوة التي ستعود بك عن إدمانه، ولكنك لابد وأن تتحلى بالكثير من الإرادة حتى تقوم بتقييم علاج الكوكايين، الحديث عن علاج ادمان الكوكايين طويلاً وملئ بالعديد من المعلومات ولكن كما ذكرنا علينا أولاً التعرف على هذا العدو الشرس الذي ينهش جسد الإنسان حتى نستطيع علاجه وفيما يلى نعرض المعلومات اللازمة عن تقديم علاج ادمان الكوكايين.

ما هو الكوكايين؟

هو مسحوق أبيض يضاف إليه كميات من المواد الأخرى مثل السكر تلك المادة التي تستخدم في التخدير الموضعي، وهذا يتم تخفيفه فإذا تم تناوله خام يكون مميتاً فلا أحداً يتمكن من تحمله ولا تحمل أضراره، تكمن خطورة الكوكايين عند قيامه باستدراج حتى تقع في براثنه يفقدك السيطرة على نفسك سالباً منك الإرادة، هنا يكون تقديم علاج ادمان الكوكايين أمراً غاية في الصعوبة فهو يحتاج إلى استعادة المرء المدمن إرادته مرة أخرى.

تبدأ مرحلة ادمان الكوكايين عند قيام أحدهم بحب التجربة وأن هناك العديد من العلاقات الاجتماعية السيئة التي تدفع المرء لتناول الكوكايين بدافع التجربة، وعلينا أن نعرف جيداً بأن تناول هذا المخدر يسلب الإرادة فلا نتحمل مرور الوقت الذي اعتدنا فيه على تناول الجرعة دون تناولها وخطوة تلو الأخرى نصبح من أشد مدمني الكوكايين، ويصبح الحديث عن علاج الكوكايين أمراً بعيد جدا عن أذهاننا، لك أن تتخيل أن كمادة الكوكايين في بادئ الأمر كانت من المواد التي تضاف إلى المياه الغازية، ولكن نظراً لأضرارها تم منع إضافتها نهائياً.

علاقة الكوكايين بالجنس:

المخدرات و الجنس هذه العلاقة الوهمية واحدة من أهم المشكلات التي تجلب الشخص لإدمان الكوكايين، اعتقاداً منه على أن الإدمان يعزز من القدرة الجنسية، وهنا عند بدء الحديث عن علاج ادمان الكوكايين يجب ذكر أضراره على القدرة الجنسية فقد أثبتت الدراسات فقدان الشخص المدمن الكوكايين قدرته الجنسية، وعلينا أيضاً عند تقديم علاج الكوكايين أن نذكر بأن حالة النشوة التي يسببها الكوكايين للمدمن هي مرحلة وقتية تذهب بعد انتهاء مفعول الجرعة وان الإفراط في تناوله سيكون له أضرار عظيمة فهو بمثابة السم اللذيذ.

طرق تعاطي الكوكايين:

هناك العديد من الطرق التي يتم تعاطي الكوكايين بها، منها الأكثر شيوعاً ومنها طرقاً لا يعرفها أحد وتختلف أضرار الكوكايين حسب الطريقة التي يتم تناوله بها، عليك عند علاج ادمان الكوكايين أن تتعرف على الطريقة التي يتبعها المدمن حتى تتمكن من تقديم علاج الكوكايين اللازم. وهنا نعرض عليك تلك الطرق للتعرف عليها.

1 . عن طريق الاستنشاق تلك الطريقة الأكثر سريعا فهي تدمر المخ بشكل مباشر إذ أنه يتغلغل في الخلايا العصبية مباشرةُ.

2 .مضغ أوراق الكوكا واستحلابها، تلك الطريقة التي تقوم بتدمير بعض الأجهزة لدى الإنسان على رأسها الجهاز الهضمي، وعند تقديم علاج الكوكايين لهذه الطريقة سيكون الأمر معقداً فأنت بحاجة إلى تداخل عدة طرق بعضا لبعض.

3 . عن طريق إذابته في الماء ومن ثم الحقن، وعلينا أن نعرف بأن هذه الطريقة من أبواب إصابة الإنسان بالأمراض الخطيرة مثل الايدز، وعند تقديم علاج ادمان الكوكايين لمتناولي هذه الطريقة أولاً يجب توخي الحذر والانتباه جيداً ثانياً عليك أن تتأكد من المدمن وما إذا كان مصاباً بأمراض أخرى أو لا.

4 . عن طريقه بالحشيش، وهذه الطريقة أقل نوعاً ما من سابقيها، في يقبل عليها سوى عدد قليل من البشر، وعلينا أن نعترف بأن مدمني هذه الطريقة قد يصعب علينا في بداية الأمر تقديم علاج الكوكايين لهم فهم مدمني نوعان من المخدرات كلاهما أخطر من الآخر.

5 .عن طريق الشم، وهذه الطريقة التي تعد من أهم الطرق التي يلجأ إليها المدمن، فهي صاحبة تأثير سريع جداً، وعليك أن تقوم فقط بتقديم علاج ادمان الكوكايين لأصحاب تلك الطريقة ولكن مع الحرص على المداومة فقد يكون لتأثير الطرقة دور في تعطيل برنامجك عند قيامك بعلاج الكوكايين.

أضرار ادمان الكوكايين:

هناك العديد من الأضرار التي يقدمها الكوكايين للشخص المدمن، وهى التي تؤثر على استكمال حياته بطريقة طبيعية، وأيضاً علينا أن نتعرف على تلك الأضرار حتى نتعرف على الطرق اللازمة في علاج ادمان الكوكايين، وهي كالتالي.

1 . زيادة ضربات القلب.
2 . تدمير الأوعية الدموية بالدماغ.
3 . انخفاض نسب الأكسيجين في العديد من أجهزة الجسم.
4 .تدمير الرئتين.
5 .اتساع حدقة العين.
6 .كثرة الكلام والحركة غير الطبيعية.
7 . تغير لون الجلد، وإحداث رعشة في اليدين والساقين.
8 . زيادة الجرعات قد تؤدى إلى الإصابة بالصرع.
9 .تناول جرعات كبيرة وزائدة قد يؤدى إلى توقف التنفس والموت المفاجئ.
10. تفشي الدعارة بين النساء مدمني الكوكايين، وكذلك يصبح الشخص غير محبب لدى الآخرين يميل إلى السلوك العدواني.

ولعلنا لا نغفل اعراض ادمان الكوكايين، فهي قد تسهل الأمر علينا فعند ملاحظتهم لأي من تلك الأعراض يمكنك بكل سهولة أن نقوم بتقديم علاج إدمان الكوكايين، وكذلك قد تكون النتيجة سريعة جداً قبل أن ينغمس المرء في الادمان، فيكون ادمان الكوكايين الأمر الذي يحتاج إليه الفرد في هذا التوقيت، وهنا نعرض تلك الأعراض وهى كالتالي.

1 . كثرة الحركة.
2 . اتساع حدقة العين.
3 . كثرة الكلام والضحك.
4 . استمرار ارتفاع ضغط الدم، وسرعة ضربات القلب.
5 . ملازمة الأرق للشخص المدمن.
6 . فقدان الشهية وعدم القدرة على تناول الطعام بشكل طبيعي.

وحتى يتم تقديم علاج الكوكايين بطريقة سليمة علينا أن نتعرف على الأعراض الانسحابية التي تأتى إلى مدمن الكوكايين عند التفكير في علاج ادمان الكوكايين، تلك الأعراض التي قد تكن كفيلة لعدم استكمال المدمن برنامج العلاج، أو تقدم أنت الثقة في برنامجك فهي لا تكن إيجابية نهائيا، وهنا لابد من الحديث مع المدمن واطلاع على تلك الأعراض حتى يستعد نفسياً لمواجهتها، وهذه الأعراض تعد المرحلة الأصعب في طريق رحلة علاج الكوكايين، وهذه التي تجعلك تهتم بها حتى تقوم بتقديم علاج ادمان الكوكايين اللازم.وهذه الأعراض تكون كالتالي.

1 . الاكتئاب.
2 . إصابة المدمن عند علاج الكوكايين بالقلق والشعور بالإجهاد.
3 . إحداث تنميل بالجلد، وصعوبات النوم.
4 . قد تستمر تلك الأعراض لشهور وهنا عليك تقديم بعض العقاقير لتخفيف حدة الأعراض الإنسحابية حتى تتمكن من تقديم علاج الكوكايين.

علاج ادمان الكوكايين:

هناك العديد من الطرق لعلاج الكوكايين، منها من يتم داخل المنزل، ومنها ما يحتاج إلى دار رعاية أومركز لعلاج الادمان، ولكن قبل تحديد الطريقة التي سيتم اتباعها عند علاج ادمان الكوكايين، عليك التعرف على النوعين، وهما كالتالي:

علاج الكوكايين في المنزل:

في بادئ الأمر يقوم الطبيب بمراقبة المريض داخل منزله فينصح بتناول المشروبات الساخنة والإكثار من السوائل، وفى كل فترة يتم قياس نسب المخدر بالدم، ولكن علينا الحذر بأن تلك الفترة هي الأكثر صعوبة فقد يظهر خلالها الأعراض الانسحابية والتي قد تعرقل سير علاج الكوكايين لدى الشخص المدمن،

على الطبيب المعالج أو الشخص الذي يتابع الحالة الاستعانة بالأدوية المضادة للاكتئاب حتى يتجاوز شعور المريض بالتخلص من حياته، وعلينا أيضاً أن نستعين بالأدوية التي تساعد على تخفيف حدة القلق والتوتر ففي غضون 15 يوماً ستكون المرحلة الحرجة قد بدأت في الانتهاء، وهنا هنيئاً لك استخدام علاج ادمان الكوكايين بطريقة سليمة.

علاج الكوكايين عن طريق السلوك المعرفي:

هذا النوع يعتمد على جلسات الحديث مع المدمن وتقديم الدعم النفسي والاجتماعي له، ويكون التركيز في هذه المرحلة على تغيير سلوك المريض وتحريضه على القيام بممارسة الألعاب الرياضية بدلاً من تناول المخدر، وعندها يكون علاج الكوكايين يسير في الطريق السليم.

كما أن التركيز على مستقبل المريض وما يترتب عليه عند علاج ادمان الكوكايين سيكون له دوراً بارزاً في علاج الكوكايين، هذا النمط من علاج ادمان الكوكايين يستعيد المريض مرة أخرى فلا يجب الغفل عن الدور الذي يقدمه هذا النوع من العلاج.

علاج ادمان الكوكايين بواسطة دور الرعاية الصحية:

لابد من مراعاة شعور المرضى حينما يقومون بتلقي العلاج داخل العيادات الخارجية، فمن المعروف أن المدمنين الذين يخضعون للعلاج بنزع السميات في العيادات الخارجية قد يلجئون إلى تعاطي العقاقير الأخرى سواء المشروعة أو غير المشروعة، وبالتالي فمن الأفضل أن يدخل المريض مصحة علاجية متخصصة، مصحة أو مركز لنزع السموم، ونظرا لأن الكوكايين غالبا ما يسبب ليس فقط الإدمان الجسدي.

ويعد العلاج المعرفي السلوكي من أفضل أنواع العلاجات والتي لها تأثير قوي علي مريض الإدمان، حيثُ تقوم بمُساعدة المريض من التعرف علي جميع الأسباب التي أدت به إلى طريق التعاطي، ومن ثم تمكن المُدمن من تطوير في سلوكياته.

وهنا قد انتهينا من تقديم النصائح اللازمة في علاج ادمان الكوكايين، ولكن عليك أن تعترف بأن الكوكايين واحداً من أهم وأخطر مهددات الحياة لدى الإنسان، هو يشعرك بأنك غير قابل للهزيمة، وهنا يتم استدراك لادمان جرعات أكبر، ثقتك العالية في نفسك والتي يخلفها لك الكوكايين تجعلك شيئاَ فشيئاً رجل بلا إرادة ولا قدرة على الابتعاد عنه والتحكم بنفسك.

عليكي أيضاً التعرف على ما يفعله به الكوكايين، وكيف ستكون حياتك عند علاج ادمان الكوكايين؟، فإذا قمت بتناوله مثلاً وأنتي في مراحل الحمل فهذا لا يؤثر فقط عليكى بل يصل تأثيره على الجنين، فقد يكون مشوهاً أو معتوهاً أو ناقص النمو، كما أن الإفراط في تناول الكوكايين يجعلك تقومين بفعل أي شئ حتى تحصلين على الجرعة المعتادة ومن ثم تكوني أكثر عرضة للقيام بأعمال منافية للآداب العامة.

لا نغفل دور علاج الكوكايين الهام واللازم في التخلص من تلك الظاهرة التي أصبحت وباء على مجتمعاتنا، وهى تلك التي تجعلنا نسارع في الحديث عن علاج ادمان الكوكايين.