علاج إدمان القمار طريق النجاة من الهاوية

علاج إدمان القمار طريق النجاة من الهاوية

القمار لعنة تصيب الحياة وخيبة أمل دائمة وسراب يجر المدمن نحو الهاوية حيث لا عودة فلا ندم يشفع و لا ألم يعيد ما ذهب .. علاج إدمان القمار شعلة امل فى طريق مدمن القمار فلا تتردد ومد يدك

تعريف القمار وهل القمار إدمان يتطلب فعليا علاج إدمان القمار:

القمار هو لعبة بين عدد من الأفراد يتنافسون فيما بينهم على الفوز بمبلغ مالي محدد مسبقا وفق قواعد ومحددات تتغير حسب كل لعبة

بالنظر إلى لاعب القمار والحالة التي تصيبه عندما يلعب القمار وسيطرة اللعبة عليه فإنها تماثل تماما تأثير المخدرات وتحكمها فى الفرد المدمن حيث يصبح هذا الفرد منجذبا تماما مائدة  القمار أو لعبة القمار أيا كانت فيندفع إليها دفعا باذلا كل ما يملك ولا يبالى بأى خسارة تحدث له بل و يستدين مرة ومرة ومرة وتجده يصل إلى مرحلة الإدمان وعدم الاستغناء ويمضي فى  سلوكه ولا يحس ابدا ان سلوكه هذا هو سلوك من هو بحاجة لعلاج إدمان القمار فهو يهمل أسرته ونفسه ويصبح المربوط بخيط غير مرئي لتلك العادة السيئة أو يبدو كمن فقد عقله تماما.

وكم من أشخاص خسروا عملهم وأسرهم و خسروا ثروات طائلة وأصبحوا لا يملكون قوت يومهم بسبب إدمان تلك العادة.ألستم معي أن ما قلناه سابقا هو حالة إدمان تتطلب علاج إدمان القمار.

تشابه كبير فى الأعراض التى يتعرض لها مدمن القمار مع أعراض إدمان المخدرات مثل الهياج
والتوتر وتقلب المزاج وعدم انتظام النوم وغيره.

لوحظ وجود نشاط ذهني لدى الأشخاص المدمنين لعبة القمار وهذا النشاط مشابه تماما لما يحدث بدماغ المدمنين على المخدرات. 
عدم قدرة الشخص الملازم للعب القمار على التخلي عن القمار إلا بعد تلقي علاج إدمان القمار المناسب.

سراب يتطلب سرعة علاج إدمان القمار:

القمار سراب وأوهام يتخيل فيه الشخص انه قادر على تحقيق الثراء السريع عن طريق المقامرة وتستحوذ عليه هذه الفكرة بشكل مرعب و للتعرف على مدمن القمار (والذي لابد وأن يسارع إلى خطة علاج إدمان القمار) تجد العلامات التالية واضحة فيه:

فور شعوره بالضيق يتجه فورا لعبة القمار ظنا منه انها تريحك  وتخفف من الضغوط الواقعة عليه. دوما يفكر فى القمار ويفكر فى أحداث اللعبة السابقة ويفكر فى كيفية تدبير المال اللازم لجلسة القمار القادمة. بمرور الوقت يزيد المبلغ الذي يقامر به. عند توقفه عن القمار يحس بضيق وتوتر شديدين.

تلك بعض العلامات التى تستوجب علاج إدمان القمار ونواصل عرضها فيما يلي:

1 .يفشل دوما فى الإقلاع عن القمار.
2. يلجأ لأعمال غير مشروعة مخالفة للقانون كالسرقة  والتزوير وخلافه لتدبير المال اللازم للقمار.
3. إذا وضعت علاقاته الاجتماعية وعمله وأسرته فى كفة والقمار فى كفة أخرى تراه يفضل القمار على أى شىء آخر.
4. دوما يعيش فى دوامة من المشاكل ناتجة عن لعب القمار وتتطلب تدخل فرد أو أكثر من العائلة  لحلها.

علاج إدمان القمار يجنب المجتمع مخاطر كثيرة:

القمار آفة مجتمعية كبيرة تسبب الكثير من المشاكل نلخصها فيما يلى:

الأضرار النفسية والصحية:

1 .لعب القمار يسبب العديد من الأمراض النفسية والعصبية.
2. لعب القمار يسبب الوفاة الفجائية لبعض الأشخاص.
3. يؤدي لعب القمار إلى السكتات القلبية وإلى الشيخوخة المبكرة.
4. حدوث مشاكل صحية كثيرة للمقام مثل التوتر وارتفاع السكر وخلل الغدد وغيرها من المشاكل.

الأضرار المالية والاقتصادية:

أن أردت أن تفلس  فلا تلعب القمار هذا هو ملخص الضرر ويسبق الإفلاس ويليه العديد من المشاكل المالية المختلفة والتى لا تخفى على حضراتكم.

الأضرار الاجتماعية:

1 .هدم المجتمع وإهدار الطاقة البشرية
2. القمار وراء الكثير من حالات السرقة والاغتصاب والاعتداء الجنسي والطلاق والإنتحار بالمجتمع.

ونؤكد أن علاج إدمان القمار فى التوقيت المناسب يقي الفرد أولا ثم المجتمع ثانيا من كل المشاكل والمصائب السابقة.

كيفية علاج إدمان القمار:

علاج إدمان القمار يتطلب إرادة الشخص المدمن للقمار فى المقام الأول ونيته الأكيدة والصادقة فى العلاج ويمكن الاسترشاد بتلك النقاط فى عملية علاج إدمان القمار:
التذكير بأن القمار حرام شرعا وأنه رجس من عمل الشيطان مع العمل على تقوية علاقته بالله عموما وهذا مدخل جيد يفيد فى حالات كثيرة.

 

تحليل أسباب إدمان القمار:

فقد يذكر الشخص مثلا أنه يقامر طمعا فى الحصول على الكثير من المال وهنا لابد من توصيف الموقف كاملا وتذكيره بكم من النقود خسرها مع ضرب أمثلة حية بذكر من أفلسوا بسبب هذا الإدمان أو فقدوا عملهم، وقد يذكر الشخص أنه يفعلها طلبا للتسلية وتنمية الوقت فعليك أن  تذكره  بأهمية الوقت ومحاولة إقناعه بدائل مفيدة.

1 .مساعدة مدمن القمار على شغل نفسه بما يفيد وإيجاد أنشطة اجتماعية جماعية وإقناعه بممارسة الرياضة.
2. أعرض عليه وضعه بكل صراحة واستعرض له كل ما يعانيه من مشاكل فى كل شىء وذكره  بأحواله قبل أن يدمن القمار.

حكمة تحريم القمار تزيد من فهمنا لأهمية البدء فى علاج إدمان القمار:

القمار حرام شرعا وقد حرمه الله سبحانه وتعالى صراحة فى كتابه الكريم،  وفي ذلك حكمة، ويمكن أن نلمس فى حكمة التحريم الكثير من الحقيقة دعونا نقترب أكثر:

القمار يقتل مستقبل الشخص وطموحه فهو يجعله يعتمد فى كسبه على أوهام وينتظر الكسب والثراء دون بذل مجهود حقيقى لذلك أو قد يكسب بالفعل ( نادرا يحدث ذلك) أموالا ليست من حقه وتحرم عليه.

القمار أداة مدمرة تهدم البيوت وتفرق الأسر وتهدمها وتذل العزيز وتفقر الغنى.

القمار يولد التشاحن والكره والصراع الكريه بين الأفراد وبعضها.

القمار يبعد عن الله وعن الصلاة وعن الأخلاق الحميدة.

القمار يعود الكسل والتواكل والتراخى ويقتل قدرة المجتمع على العمل.


ويتزايد إيماننا بأهمية علاج إدمان القمار مع قراءة السطور التالية:

القمار يؤدي إلى الإفلاس ومن ثم احتراف الإجرام للحصول على المال اللازم للمقامرة.

فى القمار قمة الظلم للآخرين فنجد أن الرجل يقامر بقوت يومه أو يقامر ثروته  وأمواله والتى هى من حق أسرته وأولى به إنفاقها عليهم بما يعود عليهم بالنفع والخير، كما تجد أن الطرف الرابح  فى لعبة القمار قد حصل على أموال طائلة بطريق غير مشروع وفي هذا قمة الظلم للخاسرين.

الأجواء المحيطة بلعب القمار هي أجواء فساد وفجور وتدرين  وخمور ومخدرات ونساء  ومن هنا يعتاد الشخص المدمن على القمار هذه الأجواء الفاسدة وينزلق فى هذا المستنقع فيفسد طبعه وخلقه وميوله.

وإذا ما فكرتم قليلا ستجدون الكثير من النقاط التى تدعم التحريم وتؤكد حكمته  و تأكدت  تماما أن علاج إدمان القمار مطلب جوهري وضروري وحيوى

تحذير واجب:

فى زمن تملك فيه الانترنت كل شيء فلابد من إطلاق صيحة تحذير للشباب من تلك الألعاب التي تعود الشباب على عادة القمار وتجرهم إليها شيئا فشيئا فرغم أنها لا تحتوي على نقود فعلية حقيقية ملموسة إلا أنها ترسخ لديهم مفهوم القمار وفي هذا من الخطر الكثير.