كيفية علاج إدمان الكيميكال بالطريقة الصحيحة

كيفية علاج إدمان الكيميكال بالطريقة الصحيحة

مخدر الكيميكال هو نوع من أنواع المواد المخدرة التي يتعرض لها الكثير من الناس وخاصة من هم في سن الشباب، وذلك لما في هذه المرحلة وتلك الفئة العمرية من تواجد الرغبة الشديدة في الاستطلاع والتجربة، ومن هُناك يتحول الأمر إلى إدمان، حيث ان الكيميكال يعتبر من المواد المُخدرة التي تتكون من 1500 مادة تدخل في تصنيعها، وجميع هذه المواد سامة، وبالتالي أصبح هذا المُخدر من المُخدرات القوية جدا، ومن هنا يجب الاهتمام بعلاج ادمان الكيميكال، وفي هذا المقال سوف نتكلم عن الكيميكال، بالإضافة إلى تناول علاج ادمان الكيميكال بشئ من التفصيل كي يتسنى لجميع من يتعاطونه أن يقومون  أن تخلصون من هذه السموم.

ضرورة علاج ادمان الكيميكال:

حيث تأتى خطورة مخدر الكيميكال في مدى اعتباره من أهم أنواع المخدرات والسموم التي تدخل في جسم الإنسان وتؤدي به إلى غياب العقل والى فقدان السيطرة على التحكم في التصرفات والسلوكيات الخاصة به، وتجعل منه أنسانا آخر وله من الطباع ما يؤدي إلى تنفير الآخرين منه والحرص على البعد عنه بكافة الطرق.

وهذا التغير في السلوك يؤتى تبعا إلى ما يعمل عليه ادمان الكيميكال من التحكم في الجهاز العصبي للإنسان وهو ذلك الجهاز الذي يقوم بالإشارات الخاصة بالسلوكيات وكافة التصرفات التي تصدر عن أى أنسان على وجه الأرض .

وفى هذا الصدد فإن المكونات التي يتألف منها هذا المخدر الذي يعتبر من أخطر أنواع المواد المخدرة التي تعمل على الإدمان وفقد القدرة على السيطرة على البعد عنها والإقلاع عن تناولها ويجب أن يتم علاج ادمان الكيميكال .

فقد أشار العلماء والمتخصصون في هذا المجال على أن عدد تلك المواد هو ما يقارب من 1500 مادة يكون منها على سبيل المثال وليس الحصر ما يلي من  المواد الضارة :

 

1 . مادة الفسفور الأحمر وهى تلك المادة الخطيرة التي تعتبر من أهم المكونات الرئيسية التي يتكون منها الكبريت الأحمر.

2. كما تتكون مادة الامونيا المائية من بين مكونات مخدر الكيميكال وهى تلك المادة التي يتم استخدامها في صناعة الأسمدة.

3. بالإضافة إلى تلك المواد سابقة الذكر التي تدخل في تركيب الكيميكال تعتبر من المواد مُميتة، فعلى سبيل المثال حمض الكبريتيك وهو ذلك الحمض الذي يتم استخدامه في صناعة البطاريات الخاصة بمختلف السيارات والمركبات يكون أهم مكون من مكونات ذلك المخدر القاتل والسلام.

4. كما تمثل كل من مواد الأسيتون بالإضافة إلى مادة الليثيوم نسبة كبيرة في تكوين مخدر الكيميكال الذي يؤدي إلى الإدمان كنوع خطير من أنواع المخدرات .

5. مخدر الكيميكال يحتوى أيضا على عدد من الأعشاب الطبيعية والتي يكون منها أعشاب اللوتس.

خطورة ادمان الكيميكال:

تأتي خطورة إدمان مخدر الكيميكال والتي تعمل على اختلاف هذا النوع من المواد المخدرة عن غيره من تلك المواد السامة والقاتلة والتي تدخل في جدول المخدرات ويجب الحرص على عدم الاقتراب منها وذلك لقدرتها الفائقة على الإدمان وإحداث خللا في مختلف أجزاء وأجهزة الجسم في الكثير من الأسباب التي تميز هذا المخدر عن غيره .

والتي تتمثل هذه الأسباب في ما يلي من مقارنة سريعة بين مخدر الكيميكال وغيره من أنواع المواد المخدرة :

1 . انتشار هذا النوع من الإدمان بين فئة الشباب عن غيرها من الفئات وهي الفئة التي من الواجب الحفاظ عليها ويجب علينا الجهد في علاج إدمان الكيميكال وذلك لما لها من أهمية في بناء المجتمع.

2. سعر مخدر الكيميكال يعتبر في متناول اليد بالمقارنة مع المواد المخدرة الأخرى، وبالتالي يكون هُناك أفضلية شرائه وتناوله.

3. من أهم تلك الأسباب التي تبرز خطورة هذا النوع من الإدمان عن غيره من أنواع المواد المخدرة الأخرى أن الكيميكال بحسب ما أكده الباحثون يؤثر تأثير مباشر على المخ والجهاز العصبي للإنسان يصل مداه إلى ما يقارب من عشر ساعات متواصلة، بينما يكون ذلك التأثير في الغالب من أنواع المخدرات الأخرى يكون ما يتمثل في ساعتان أو ثلاث من الساعات فقط .

4. يعتبر هذا المخدر أيضا كما يسمونه البعض صانع المجرمين وهو بهذا الشكل يعمل على أضرار الغير  قبل الإضرار بنفس المدمن ، حيث أشار المتخصصون في مجال أبحاث المخدرات العلمية على أن مخدر الكيميكال يعمل على تحويل الشخص المدمن إلى شخص عدوانى يميل إلى القتل والاعتداء على الآخرين .

5. وأخيرا فإن من أهم المفارقات الغريبة أن الكيميكال عن غيره من المواد المخدرة كان غير مُدرج في كشوف و جداول المواد المخدرة الأخرى، وهذا ما سهل في عملية انتشاره وتداوله بصورة رسمية بين أكبر عدد من الأشخاص والفئات.

علاج ادمان الكيميكال و اعراض ادمان الكيميكال :

يصيب مدمن مادة الكيميكال المخدرة الكثير من الأعراض التي تنتهي مع بدء عملية علاج ادمان الكيميكال ولكن هذه الأعراض  تعمل على إحداث عدد من التأثيرات الضارة والتي يتعرض لها جسم الإنسان والتي يؤدي الكثير من هذه الأعراض إلى إحداث آلام شديدة في الكثير من مناطق الجسم المختلفة ومن هذه الأعراض:

1 . يعمل إدمان الكيميكال على إحداث اضطرابات في وظائف الجهاز الهضمي وما يتعلق بهذا الجهاز الهام من أجهزة الجسم من أمعاء ومعدة وكبد أيضا وما إلى ذلك، مما يسبب الألم الشديد في تلك المناطق وإحداث تغييرات في الحالات المصاحبة لوظائف كل جزء من أجزاء الجسم الخاصة بذلك الجهاز، مثل الإصابة بحالات إسهال شديد وحالات قئ والإحساس بالغثيان .

2. كما تكون من أعراض إدمان ذلك المخدر المشار إليه الارتفاع الملحوظ في درجة حرارة الجسم وذلك في أثناء فترة التعاطي مما يتسبب في إحداث الحمى والأمراض المصاحبة لها.

3. بالإضافة إلى ما سبق فان ذلك النوع من المخدر أيضا يعمل على فقد المدمن لذلك المخدر القدرة على التركيز العام في أي من المجالات ، سواء التركيز في الحديث والكلام، أو التركيز في مجال الفهم والاستيعاب وما إلى ذلك من المجالات المختلفة.

4. كما أن لمخدر الكيميكال أعراض خاصة به وتعمل على تمييزه عن غيره من المواد المخدرة الأخرى وهذه الأعراض تتمثل في الميل الشديد لمدمن هذا المخدر إلى العدوانية  والتي تصيب الغير أكثر من إصابته الشخصية، حيث يمكن أن يتعرض كل من حول مريض إدمان تلك المادة إلى القتل أو التعذيب لمن حوله سواء كان من الأقارب أو الأصدقاء وذلك في وقت تأمير ذلك المخدر على العقل والذي يتراوح ما بين 8 و10 ساعات .

5. مدمن الكيميكال يكون أكثر عرضة لحالات الانتحار عن اى مريض إدمان آخر وذلك لما في طبيعة هذا المخدر وما يعمل عليه من الروح العدوانية التي تصيب الشخص وتؤدي به إلى القتل والانتقام حتى من نفسه .

6. كما يكون لمدمن الكيميكال صفات خاصة تتمثل في عدم القدرة على تقدير الأمور وما يتبع ذلك من تقدير الوقت والتعرف عليه وتقدير المسافات وإحداث العلاقة بين المسافة والوقت في أي من الحالات، لأن هذا التقدير يكون منعدم بالنسبة للمريض ويكون الوقت الطويل مثل العدد القليل من الساعات والمسافات الطويلة كغيرها من المسافات التي لا تستغرق وقتا طويلا في الانتهاء منها.

7. ومن بين الأعراض الهامة لذلك المخدر القوي لأنه يعمل علي إحداث تشنجات كثيرة وفي هذه الفترة يكون المريض فاقد القدرة على  حل المُشكلات المُحيطة به.

8. كما نجد في هذا الصدد أيضا من الأعراض التي تصيب ذلك المدمن كيميكال ما يصاب به من نوبات الفزع والرعب المستمرة وما يكون لديه أيضا من قلق متواصل يعمل على التأثير السلبي على فترات النوم التي يحتاج إليها كل إنسان طبيعي.

9. ومن أهم الأعراض البارزة أيضا التي تصيب مدمن الكيميكال الهلاوس البصرية والسمعية.

علاج ادمان الكيميكال يمنع ظهور أمراض نفسية كثيرة :

بالإضافة إلى ما قد سبق من الأمراض العضوية التي تحدثنا عنها والتي تُصيب المُدمن، فإن هذا الشخص المريض يتعرض إلى عدد من الأمراض التي تدخل ضمن قائمة الأمراض النفسية والتي تؤثر بالسلب على مختلف أجزاء جسم الإنسان .

ومن هذه الأمراض النفسية الخطيرة ما يسمى بمرض الذهان، والذي يعرف أيضا باسم مرض الشك، حيث ينتج هذا المرض بالنسبة إلى هذا المريض نظرا لما يصيب ذلك المريض من حالات القلق من الآخرين والخوف منهم والعدوانية التي يظهر فيها تجاه كافة من حوله ، بالإضافة أيضا إلى مرض البارانويا أيضا وغيرها من الأمراض العصبية التي تأتي المريض مخدر الكيميكال بسبب ما يقوم به هذا المرض من إحداث تلف وتدمير الجهاز العصبي للإنسان .

ومن ثم فإن العلاقة التي تكون ما بين هذه الأمراض النفسية سابقة الذكر وغيرها من تلك الأمراض التي تصيب الجهاز العصبي وبين إدمان الكيميكال تكون علاقة قوية جدا وثابتة حيث تتوافق تلك الأمراض مع الإصابة بإدمان مخدر الكيميكال ويكون زيادة أو شفاء الشخص من تلك الأمراض بحسب زيادة نسب الجرعات التي يتم تعاطيها من المخدر أو محاولته الشفاء من هذا الإدمان والتخلص منه والبعد عنه .

علاج ادمان الكيميكال يمنع انتشار الجريمة  بشكل كبير :

تعتبر المخدرات بصفة عامة وما تعمل عليه من غياب الوعي وعدم قدرة الإنسان المدمن السيطرة الكاملة على التصرفات والأفعال التي تصدر منه ، وما يؤدي ذلك بطبيعة الحال إلى إحداث مشاكل واضطرابات في كافة أجهزة الجسم وخاصة في الجهاز العصبي للإنسان ووظائفه المتعددة من الخطورة بمكان بالنسبة إلى انتشار الجريمة والعنف.

وبالتالي فإن أهمية العلاج تكمن من هذه الخطوة والتي تتسبب في تحويل المجتمع إلى مجتمع دموي وتحويل الأشخاص المصابون بذلك الإدمان لهذه المادة إلى مجرمين ولديهم القتل متعة والتلذذ بالدم فضيلة.

طرق ترويج ادمان  الكيميكال قديما وحديثا :

مادة الكيميكال المخدرة تعتمد في انتشارها بصورة كبيرة في هذه الأوقات والأيام الحالية على طرق أساسية في ذلك الانتشار، وذلك لما يكون في تلك الطرق االتى يتم عن طريقها الترويج مادة الكيميكال من سهولة ويسر في إتمام عمليات هذا الترويج، وما يكون لهذه السهولة في الترويج للمخدر سالف الذكر من القدرة الفائقة على انتشار ذلك المخدر بصورة كبرى وبسهولة بين أكبر عدد من الأفراد والفئات المجتمعية.

ويكون أول طرق ترويج الكيميكال عن طريق استخدام الانترنت وما يتبعه من وسائل الكترونية لترويج تلك المادة بصورة سريعة وسهلة وفى متناول الكثير من الناس في هذا العصر والوقت الراهن الذي يعتبر فيه الطريق الالكتروني من أساسيات الحياة ويدخل في كافة المجالات الثقافية والعلمية والترويجية وغيرها، كما أن وسيلة البريد تكون من الطرق الفعالة أيضا.

حيث يتم وضع المادة المخدرة في أكياس صغيرة تكون ملونة بعدد من الألوان ويتم إرسالها عن طريق البريد وترويجها لأكبر عدد من الأشخاص كما أنه يوجد وسائل ترويجية أخرى تكون هامة في هذا الصدد الذي يتمثل في انتشار مخدر الكيميكال وكيفية الترويج له، ومن هذه الوسائل الإعلام أيا كان ذلك الإعلام من مرئي وسمعي حيث يمثل التليفزيون والذي يعد من الوسائل المرئية والبصرية للإعلام الأثر الأكبر في ترويج تلك المواد السامة .

علاج ادمان الكيميكال عن طريق العلاج النفسي :

يعد العلاج النفسي للإدمان الكيميكال المخدر من أكثر الطرق السليمة و الصحيحة  لهذا النوع من أنواع الأمراض والذي يدخل في قائمة أمراض الإدمان.

حيث أن الإدمان بصفة عامة وخاصة ادمان الكيميكال المخدر يصيب أول ما يصيب الجانب النفسي للإنسان وبذلك يصبح المريض المدمن مريضا نفسيا في أول الحالات المرضية التي تصيب هذا الإنسان من جراء الإدمان، فنجد في هذا الصدد أمراض الهلوسة وانفصام الشخصية وأمراض الاكتئاب أيضا.

بالإضافة إلى أمراض الذهان وفقد الذاكرة وغيرها من الأمراض النفسية التي يمكن أن يتعرض لها الإنسان تكون جميعها مجتمعة عند مدمني المخدرات والمواد السامة التي تدخل بصفة مباشرة على العقل الإنساني وتصيبه بكافة تلك الأنواع من الأمراض وغيرها.

علاج ادمان الكيميكال بالعقاقير الطبية :

يكون العلاج ادمان الكيميكال في هذه الحالة من خلال إعطاء المريض جرعات منتظمة من العقاقير التي تتمثل في المضادات الحيوية المناسبة وغيرها من العقاقير التي تعمل على سحب تلك السموم من الجسم، ولابد في هذه الطريقة العلاجية الهامة أن يتم إقامة المريض بإدمان تلك المادة الخطيرة في مركز طبي متخصص،

ونحن في مركز الامل لعلاج الادمان نرحب بجميع مرضي الإدمان والتعامل مع جميع الحالات، حيث نوفر للمريض العلاج اللازم له من خلال الفريق الطبي الذي يكون مُشرف علي حالته، ليكون تحت الملاحظة دائما لحين أن يتخلص من الإدمان بصور نهائية.

علاج ادمان الكيميكال عن طريق المتابعة الخارجية :

قد يتعرض مريض إدمان الكيميكال إلى العودة مرة أخرى لهذا الإدمان ولهذه المادة السامة المخدرة وذلك بعد العلاج منها والوصول إلى مرحلة السحب النهائي لتلك السموم ، وتكون هذه العودة من أخطر الآثار السلبية التي يمكن أن يتعرض لها مريض الإدمان فور إتمام العلاج،

وذلك لما يكون في هذه العودة والانتكاسة من صعوبة في العلاج للمرة الثانية، ومن ثم لابد من المتابعة الخارجية للمريض والتي تكون في أعقاب انتهاء مرحلة العلاج وتتمثل هذه المتابعة في كافة الإجراءات الممكنة التي يمكن الحصول عليها من العيادات الخارجية لضمان عدم عودته إلي مُخدر مرة أخرى.

كيفية علاج إدمان الكيميكال بالطريقة الصحيحة

مخدر الكيميكال هو نوع من أنواع المواد المخدرة التي يتعرض لها الكثير من الناس وخاصة من هم في سن الشباب، وذلك لما في هذه المرحلة وتلك الفئة العمرية من تواجد الرغبة الشديدة في الاستطلاع والتجربة، ومن هُناك يتحول الأمر إلى إدمان، حيث ان الكيميكال يعتبر من المواد المُخدرة التي تتكون من 1500 مادة تدخل في تصنيعها، وجميع هذه المواد سامة، وبالتالي أصبح هذا المُخدر من المُخدرات القوية جدا، ومن هنا يجب الاهتمام بعلاج ادمان الكيميكال، وفي هذا المقال سوف نتكلم عن الكيميكال، بالإضافة إلى تناول علاج ادمان الكيميكال بشئ من التفصيل كي يتسنى لجميع من يتعاطونه أن يقومون  أن تخلصون من هذه السموم.

ضرورة علاج ادمان الكيميكال:

حيث تأتى خطورة مخدر الكيميكال في مدى اعتباره من أهم أنواع المخدرات والسموم التي تدخل في جسم الإنسان وتؤدي به إلى غياب العقل والى فقدان السيطرة على التحكم في التصرفات والسلوكيات الخاصة به، وتجعل منه أنسانا آخر وله من الطباع ما يؤدي إلى تنفير الآخرين منه والحرص على البعد عنه بكافة الطرق.

وهذا التغير في السلوك يؤتى تبعا إلى ما يعمل عليه ادمان الكيميكال من التحكم في الجهاز العصبي للإنسان وهو ذلك الجهاز الذي يقوم بالإشارات الخاصة بالسلوكيات وكافة التصرفات التي تصدر عن أى أنسان على وجه الأرض .

وفى هذا الصدد فإن المكونات التي يتألف منها هذا المخدر الذي يعتبر من أخطر أنواع المواد المخدرة التي تعمل على الإدمان وفقد القدرة على السيطرة على البعد عنها والإقلاع عن تناولها ويجب أن يتم علاج ادمان الكيميكال .

فقد أشار العلماء والمتخصصون في هذا المجال على أن عدد تلك المواد هو ما يقارب من 1500 مادة يكون منها على سبيل المثال وليس الحصر ما يلي من  المواد الضارة :

 

1 . مادة الفسفور الأحمر وهى تلك المادة الخطيرة التي تعتبر من أهم المكونات الرئيسية التي يتكون منها الكبريت الأحمر.

2. كما تتكون مادة الامونيا المائية من بين مكونات مخدر الكيميكال وهى تلك المادة التي يتم استخدامها في صناعة الأسمدة.

3. بالإضافة إلى تلك المواد سابقة الذكر التي تدخل في تركيب الكيميكال تعتبر من المواد مُميتة، فعلى سبيل المثال حمض الكبريتيك وهو ذلك الحمض الذي يتم استخدامه في صناعة البطاريات الخاصة بمختلف السيارات والمركبات يكون أهم مكون من مكونات ذلك المخدر القاتل والسلام.

4. كما تمثل كل من مواد الأسيتون بالإضافة إلى مادة الليثيوم نسبة كبيرة في تكوين مخدر الكيميكال الذي يؤدي إلى الإدمان كنوع خطير من أنواع المخدرات .

5. مخدر الكيميكال يحتوى أيضا على عدد من الأعشاب الطبيعية والتي يكون منها أعشاب اللوتس.

خطورة ادمان الكيميكال:

تأتي خطورة إدمان مخدر الكيميكال والتي تعمل على اختلاف هذا النوع من المواد المخدرة عن غيره من تلك المواد السامة والقاتلة والتي تدخل في جدول المخدرات ويجب الحرص على عدم الاقتراب منها وذلك لقدرتها الفائقة على الإدمان وإحداث خللا في مختلف أجزاء وأجهزة الجسم في الكثير من الأسباب التي تميز هذا المخدر عن غيره .

والتي تتمثل هذه الأسباب في ما يلي من مقارنة سريعة بين مخدر الكيميكال وغيره من أنواع المواد المخدرة :

1 . انتشار هذا النوع من الإدمان بين فئة الشباب عن غيرها من الفئات وهي الفئة التي من الواجب الحفاظ عليها ويجب علينا الجهد في علاج إدمان الكيميكال وذلك لما لها من أهمية في بناء المجتمع.

2. سعر مخدر الكيميكال يعتبر في متناول اليد بالمقارنة مع المواد المخدرة الأخرى، وبالتالي يكون هُناك أفضلية شرائه وتناوله.

3. من أهم تلك الأسباب التي تبرز خطورة هذا النوع من الإدمان عن غيره من أنواع المواد المخدرة الأخرى أن الكيميكال بحسب ما أكده الباحثون يؤثر تأثير مباشر على المخ والجهاز العصبي للإنسان يصل مداه إلى ما يقارب من عشر ساعات متواصلة، بينما يكون ذلك التأثير في الغالب من أنواع المخدرات الأخرى يكون ما يتمثل في ساعتان أو ثلاث من الساعات فقط .

4. يعتبر هذا المخدر أيضا كما يسمونه البعض صانع المجرمين وهو بهذا الشكل يعمل على أضرار الغير  قبل الإضرار بنفس المدمن ، حيث أشار المتخصصون في مجال أبحاث المخدرات العلمية على أن مخدر الكيميكال يعمل على تحويل الشخص المدمن إلى شخص عدوانى يميل إلى القتل والاعتداء على الآخرين .

5. وأخيرا فإن من أهم المفارقات الغريبة أن الكيميكال عن غيره من المواد المخدرة كان غير مُدرج في كشوف و جداول المواد المخدرة الأخرى، وهذا ما سهل في عملية انتشاره وتداوله بصورة رسمية بين أكبر عدد من الأشخاص والفئات.

علاج ادمان الكيميكال و اعراض ادمان الكيميكال :

يصيب مدمن مادة الكيميكال المخدرة الكثير من الأعراض التي تنتهي مع بدء عملية علاج ادمان الكيميكال ولكن هذه الأعراض  تعمل على إحداث عدد من التأثيرات الضارة والتي يتعرض لها جسم الإنسان والتي يؤدي الكثير من هذه الأعراض إلى إحداث آلام شديدة في الكثير من مناطق الجسم المختلفة ومن هذه الأعراض:

1 . يعمل إدمان الكيميكال على إحداث اضطرابات في وظائف الجهاز الهضمي وما يتعلق بهذا الجهاز الهام من أجهزة الجسم من أمعاء ومعدة وكبد أيضا وما إلى ذلك، مما يسبب الألم الشديد في تلك المناطق وإحداث تغييرات في الحالات المصاحبة لوظائف كل جزء من أجزاء الجسم الخاصة بذلك الجهاز، مثل الإصابة بحالات إسهال شديد وحالات قئ والإحساس بالغثيان .

2. كما تكون من أعراض إدمان ذلك المخدر المشار إليه الارتفاع الملحوظ في درجة حرارة الجسم وذلك في أثناء فترة التعاطي مما يتسبب في إحداث الحمى والأمراض المصاحبة لها.

3. بالإضافة إلى ما سبق فان ذلك النوع من المخدر أيضا يعمل على فقد المدمن لذلك المخدر القدرة على التركيز العام في أي من المجالات ، سواء التركيز في الحديث والكلام، أو التركيز في مجال الفهم والاستيعاب وما إلى ذلك من المجالات المختلفة.

4. كما أن لمخدر الكيميكال أعراض خاصة به وتعمل على تمييزه عن غيره من المواد المخدرة الأخرى وهذه الأعراض تتمثل في الميل الشديد لمدمن هذا المخدر إلى العدوانية  والتي تصيب الغير أكثر من إصابته الشخصية، حيث يمكن أن يتعرض كل من حول مريض إدمان تلك المادة إلى القتل أو التعذيب لمن حوله سواء كان من الأقارب أو الأصدقاء وذلك في وقت تأمير ذلك المخدر على العقل والذي يتراوح ما بين 8 و10 ساعات .

5. مدمن الكيميكال يكون أكثر عرضة لحالات الانتحار عن اى مريض إدمان آخر وذلك لما في طبيعة هذا المخدر وما يعمل عليه من الروح العدوانية التي تصيب الشخص وتؤدي به إلى القتل والانتقام حتى من نفسه .

6. كما يكون لمدمن الكيميكال صفات خاصة تتمثل في عدم القدرة على تقدير الأمور وما يتبع ذلك من تقدير الوقت والتعرف عليه وتقدير المسافات وإحداث العلاقة بين المسافة والوقت في أي من الحالات، لأن هذا التقدير يكون منعدم بالنسبة للمريض ويكون الوقت الطويل مثل العدد القليل من الساعات والمسافات الطويلة كغيرها من المسافات التي لا تستغرق وقتا طويلا في الانتهاء منها.

7. ومن بين الأعراض الهامة لذلك المخدر القوي لأنه يعمل علي إحداث تشنجات كثيرة وفي هذه الفترة يكون المريض فاقد القدرة على  حل المُشكلات المُحيطة به.

8. كما نجد في هذا الصدد أيضا من الأعراض التي تصيب ذلك المدمن كيميكال ما يصاب به من نوبات الفزع والرعب المستمرة وما يكون لديه أيضا من قلق متواصل يعمل على التأثير السلبي على فترات النوم التي يحتاج إليها كل إنسان طبيعي.

9. ومن أهم الأعراض البارزة أيضا التي تصيب مدمن الكيميكال الهلاوس البصرية والسمعية.

علاج ادمان الكيميكال يمنع ظهور أمراض نفسية كثيرة :

بالإضافة إلى ما قد سبق من الأمراض العضوية التي تحدثنا عنها والتي تُصيب المُدمن، فإن هذا الشخص المريض يتعرض إلى عدد من الأمراض التي تدخل ضمن قائمة الأمراض النفسية والتي تؤثر بالسلب على مختلف أجزاء جسم الإنسان .

ومن هذه الأمراض النفسية الخطيرة ما يسمى بمرض الذهان، والذي يعرف أيضا باسم مرض الشك، حيث ينتج هذا المرض بالنسبة إلى هذا المريض نظرا لما يصيب ذلك المريض من حالات القلق من الآخرين والخوف منهم والعدوانية التي يظهر فيها تجاه كافة من حوله ، بالإضافة أيضا إلى مرض البارانويا أيضا وغيرها من الأمراض العصبية التي تأتي المريض مخدر الكيميكال بسبب ما يقوم به هذا المرض من إحداث تلف وتدمير الجهاز العصبي للإنسان .

ومن ثم فإن العلاقة التي تكون ما بين هذه الأمراض النفسية سابقة الذكر وغيرها من تلك الأمراض التي تصيب الجهاز العصبي وبين إدمان الكيميكال تكون علاقة قوية جدا وثابتة حيث تتوافق تلك الأمراض مع الإصابة بإدمان مخدر الكيميكال ويكون زيادة أو شفاء الشخص من تلك الأمراض بحسب زيادة نسب الجرعات التي يتم تعاطيها من المخدر أو محاولته الشفاء من هذا الإدمان والتخلص منه والبعد عنه .

علاج ادمان الكيميكال يمنع انتشار الجريمة  بشكل كبير :

تعتبر المخدرات بصفة عامة وما تعمل عليه من غياب الوعي وعدم قدرة الإنسان المدمن السيطرة الكاملة على التصرفات والأفعال التي تصدر منه ، وما يؤدي ذلك بطبيعة الحال إلى إحداث مشاكل واضطرابات في كافة أجهزة الجسم وخاصة في الجهاز العصبي للإنسان ووظائفه المتعددة من الخطورة بمكان بالنسبة إلى انتشار الجريمة والعنف.

وبالتالي فإن أهمية العلاج تكمن من هذه الخطوة والتي تتسبب في تحويل المجتمع إلى مجتمع دموي وتحويل الأشخاص المصابون بذلك الإدمان لهذه المادة إلى مجرمين ولديهم القتل متعة والتلذذ بالدم فضيلة.

طرق ترويج ادمان  الكيميكال قديما وحديثا :

مادة الكيميكال المخدرة تعتمد في انتشارها بصورة كبيرة في هذه الأوقات والأيام الحالية على طرق أساسية في ذلك الانتشار، وذلك لما يكون في تلك الطرق االتى يتم عن طريقها الترويج مادة الكيميكال من سهولة ويسر في إتمام عمليات هذا الترويج، وما يكون لهذه السهولة في الترويج للمخدر سالف الذكر من القدرة الفائقة على انتشار ذلك المخدر بصورة كبرى وبسهولة بين أكبر عدد من الأفراد والفئات المجتمعية.

ويكون أول طرق ترويج الكيميكال عن طريق استخدام الانترنت وما يتبعه من وسائل الكترونية لترويج تلك المادة بصورة سريعة وسهلة وفى متناول الكثير من الناس في هذا العصر والوقت الراهن الذي يعتبر فيه الطريق الالكتروني من أساسيات الحياة ويدخل في كافة المجالات الثقافية والعلمية والترويجية وغيرها، كما أن وسيلة البريد تكون من الطرق الفعالة أيضا.

حيث يتم وضع المادة المخدرة في أكياس صغيرة تكون ملونة بعدد من الألوان ويتم إرسالها عن طريق البريد وترويجها لأكبر عدد من الأشخاص كما أنه يوجد وسائل ترويجية أخرى تكون هامة في هذا الصدد الذي يتمثل في انتشار مخدر الكيميكال وكيفية الترويج له، ومن هذه الوسائل الإعلام أيا كان ذلك الإعلام من مرئي وسمعي حيث يمثل التليفزيون والذي يعد من الوسائل المرئية والبصرية للإعلام الأثر الأكبر في ترويج تلك المواد السامة .

علاج ادمان الكيميكال عن طريق العلاج النفسي :

يعد العلاج النفسي للإدمان الكيميكال المخدر من أكثر الطرق السليمة و الصحيحة  لهذا النوع من أنواع الأمراض والذي يدخل في قائمة أمراض الإدمان.

حيث أن الإدمان بصفة عامة وخاصة ادمان الكيميكال المخدر يصيب أول ما يصيب الجانب النفسي للإنسان وبذلك يصبح المريض المدمن مريضا نفسيا في أول الحالات المرضية التي تصيب هذا الإنسان من جراء الإدمان، فنجد في هذا الصدد أمراض الهلوسة وانفصام الشخصية وأمراض الاكتئاب أيضا.

بالإضافة إلى أمراض الذهان وفقد الذاكرة وغيرها من الأمراض النفسية التي يمكن أن يتعرض لها الإنسان تكون جميعها مجتمعة عند مدمني المخدرات والمواد السامة التي تدخل بصفة مباشرة على العقل الإنساني وتصيبه بكافة تلك الأنواع من الأمراض وغيرها.

علاج ادمان الكيميكال بالعقاقير الطبية :

يكون العلاج ادمان الكيميكال في هذه الحالة من خلال إعطاء المريض جرعات منتظمة من العقاقير التي تتمثل في المضادات الحيوية المناسبة وغيرها من العقاقير التي تعمل على سحب تلك السموم من الجسم، ولابد في هذه الطريقة العلاجية الهامة أن يتم إقامة المريض بإدمان تلك المادة الخطيرة في مركز طبي متخصص،

ونحن في مركز الامل لعلاج الادمان نرحب بجميع مرضي الإدمان والتعامل مع جميع الحالات، حيث نوفر للمريض العلاج اللازم له من خلال الفريق الطبي الذي يكون مُشرف علي حالته، ليكون تحت الملاحظة دائما لحين أن يتخلص من الإدمان بصور نهائية.

علاج ادمان الكيميكال عن طريق المتابعة الخارجية :

قد يتعرض مريض إدمان الكيميكال إلى العودة مرة أخرى لهذا الإدمان ولهذه المادة السامة المخدرة وذلك بعد العلاج منها والوصول إلى مرحلة السحب النهائي لتلك السموم ، وتكون هذه العودة من أخطر الآثار السلبية التي يمكن أن يتعرض لها مريض الإدمان فور إتمام العلاج،

وذلك لما يكون في هذه العودة والانتكاسة من صعوبة في العلاج للمرة الثانية، ومن ثم لابد من المتابعة الخارجية للمريض والتي تكون في أعقاب انتهاء مرحلة العلاج وتتمثل هذه المتابعة في كافة الإجراءات الممكنة التي يمكن الحصول عليها من العيادات الخارجية لضمان عدم عودته إلي مُخدر مرة أخرى.