برنامج علاج الإدمان بـ EMDR

برنامج علاج الإدمان بـ EMDR -مركز الامل لعلاج الادمان

يلجأ الكثير من الأشخاص إلى الاحتماء في الإدمان اعتقادا منهم بأنه ذو تأثيرات إيجابية على العديد من الجوانب الحياتية فيعتقد الكثيرين من الأشخاص أن المنشطات والمخدرات أثر إيجابي في نشاطهم الجنسي مع العلم أن هذا الاعتقاد لا أساس له من الصحة.

وقد أشارت الكثير من الأبحاث العلمية والتجارب إلى أن العقاقير المخدرة تحمل تأثيرات سلبية على النشاط الجنسي تقلل من القدرة الجنسية بشكل خطير مع مرور الوقت ، وقد يكون الدافع لدى الشخص لجوئه إلى الإدمان هو الهروب من المشاكل أو التجارب المؤلمة التي يمر بها ولا يستطيع معايشتها مما يوحي إليه بأن تعاطيه للمخدرات يغمره بالسعادة التي غابت عنه وستحل جميع مشاكله بهذه الطريقة.

ولكن ما هذا الحل إلا مشكلة أكبر من أي مشكلة يهرب منها لأنه ينجم عنها مئات المشاكل الأخرى التي تتنوع بين المشاكل الصحية والنفسية والاجتماعية وغيرها، وإدمان المخدرات وانتشارها في أي مجتمع تؤدي إلى تأخر هذا المجتمع لأنها تستنزف طاقته الشبابية التي من المفترض أنها السواعد القوية التي يبنى بها الأوطان، كما تمس هذه الإشكالية حياة الأفراد التى أقدمت على الإدمان إجتماعيا وشخصيا وفي جميع الجوانب بالإضافة إلى أنها تؤثر على صورة الإنسان أمام نفسه وأمام أفراد أسرته أو شريك حياته.

ويمكن تعريف الإدمان بأنه سوء استعمال الكحوليات والعقاقير صحيا ليصبح الشخص المدمن خاضعا تحت تأثيرها خلال جميع تصرفاته الحياتية ولم يستطع الاستغناء عنه ومن ثم تؤثر على حالته المزاجية والنفسية، وعند انتهاء مفعوله يتخبط الشخص ويصبح كل همه وشغله الشاغل هو الحصول على غيره وجرعة أخرى لارتواء ظما جسده من المخدرات لإعادة الحصول على السعادة الزائفة والمؤقتة التي تحدث له عند تناول الجرعة التي يحتاجها جسم المدمن دون الالتفات والأخذ في الإعتبار الآثار السلبية الناتجة عن هذا الإدمان من تدهور لحياته الإجتماعية والمستقبلية وحياته بأكملها.

ويتنوع الإدمان إلى ادمان نفسي وادمان كيماوي فالادمان النفسي مثل إدمان الحشيش والبانجو بمعنى أن يكون تعود الشخص عليه تعود نفسي على المادة نفسها التي يدمنها بسبب إرتياح الشخص المدمن للمادة التي يدمنها عند تناولها، ولكن في هذا النوع من الإدمان يستطيع المدمن التخلي عن المواد التي يتعاطاها لفترة طويلة، أما العلاج الكيماوي هو الذي يتعود فيه جسد المدمن على المادة الكيماوية نفسها للدرجة التي تجعل المدمن لا يستطيع التخلي عنها بسهولة إلا عن طريق برامج مخصصة في علاج الإدمان.

أضرار الإدمان

يؤثر إدمان الكحوليات والمواد المخدرة على العديد من وظائف الجسم وعلى الحالة النفسية و العقلية للمدمن أيضا وتشمل هذه الأضرار حدوث تدمير الأفيونات الطبيعية التي توجد داخل الجسم ويتبقى الاعتماد الكامل على تناول المادة التي يدمن عليها والتي غالبا ما تكون الهيروين.
كما يتسبب الإدمان في تدمير الخلايا الموجودة في المخ  وتدمير القشرة المخية التي تميز الإنسان عن الحيوانات والبانجو هو أكثر المواد المخدرة تدميرا لهذه القشرة المخية والذي يصل تأثيره إلى المخ في غضون سبع ثواني وفي كل مرة يدمر حوالي من ألف إلى عشرة آلاف خلية، والقدرات العليا للمخ هي أول ما يصيبه تأثير الإدمان مثل التركيز والانتباه.
كما يسبب الإدمان تدمير أجهزة الجسم الحيوية كالقلب والكلى والخمور هي أكثر المواد تدميرا لهذه الأجهزة، يسبب الإدمان أيضا تدمير شبكية العين إلى حد الوصول إلى العمى الكلي المفاجئ و الخمور المغشوشة هي أكثر المواد صنعاء لهذا التأثير.
يدمر الإدمان أيضا الجهاز العصبي والذي يؤدي إلى عدم التناسق العصبي العضلي والرعشة.
يؤثر الإدمان على شخصية المدمن حيث يقوم بتدمير جميع الصفات الشخصية ينتج نوعا من تبلد المشاعر الناتج عن العنف بالإضافة إلى السرقة والكذب والعنف وتصبح شخصية المدمن شخصية سيكوباتية، بالإضافة إلى تدمير حياة المدمن في العديد من المجالات في محيط الأسرة والعمل.

تعريف علاج الادمان بـ EMDR

هو عبارة عن علاج نفسي يستطيع الشخص من خلاله التعافي من الكرب العاطفية والاعراض الناتجة عن تجارب الحياة المسببة للمشاكل وإثارة القلق والانزعاج لدى الشخص وهو بهذه الكيفية يعتبر طريقة سحرية في علاج الادمان .
و برنامج علاج الادمان بــ EMDR هو علاج إزالة التحسس للعين من الصدمات ويوضح قدرة الدماغ على التعافي والتماثل للشفاء من كل الصدمات النفسية الناتجة عن المشاكل الحياتية التي تسبب الضغط على صاحبها ، مثلها مثلا علاج إصابات الجسد، وبرنامج علاج الادمان بــ EMDR تقدمه مستشفى الامل لعلاج الادمان.

أهداف برنامج علاج الادمان بـ EMDR

يهدف البرنامج  إلى اكتشاف مدى قدرة الدماغ على الاستشفاء وقدرة العقل على التعافي من الصدمات النفسية التي تحدث للإنسان ومدى إمكانية الشفاء من الصدمات النفسية مثل قدرة الجسم على الاستشفاء من الصدمات الجسدية والأمراض العضوية.
ونقرب لكم قرائنا الاعزاء مثالا تقريبا لتوضيح برنامج علاج الادمان بــ EMDR فعند قطع عضو من جسم الانسان مثل قطع اليد يعمل الجسم متناسقا وبشكل مباشر على التئام الجرح وإغلاقه ، وعند حدوث حالة تسمم أو تواجد جسم غريب أو حدوث إصابات متكررة يقوم الجرح بالالتهاب ويحدث تفاقم وتزايد للمشكلة وتسبب الألم ، وفور إزالة الجسم الغريب من موضع الجرح يقوم الجسم بعملية الاستشفاء الذاتي.
فإن برنامج علاج الادمان بــ EMDR هو تقنية حديثة في علاج الادمان تهدف هذه التقنية إلى توضيح أنه كما للجسد سلسلة من العمليات للتماثل للشفاء من الجروح و الصدمات الجسدية، كذلك العقل له سلسلة عمليات متتابعة تمكن الشخص من التماثل للشفاء من الجروح والصدمات النفسية، وبرنامج علاج الادمان بــ EMDR يعمل على  تجهيز النظام في الدماغ بالمعلومات اللازمة لتحرك القوة العقلية لإحداث التماثل للشفاء، ويستخدم ضمن برامج علاج الادمان للمساعدة في إعادة التأهيل السلوكي كبرنامج من برامج علاج الادمان.

برنامج علاج الإدمان بـ EMDR -مركز الامل لعلاج الادمان

يلجأ الكثير من الأشخاص إلى الاحتماء في الإدمان اعتقادا منهم بأنه ذو تأثيرات إيجابية على العديد من الجوانب الحياتية فيعتقد الكثيرين من الأشخاص أن المنشطات والمخدرات أثر إيجابي في نشاطهم الجنسي مع العلم أن هذا الاعتقاد لا أساس له من الصحة.

وقد أشارت الكثير من الأبحاث العلمية والتجارب إلى أن العقاقير المخدرة تحمل تأثيرات سلبية على النشاط الجنسي تقلل من القدرة الجنسية بشكل خطير مع مرور الوقت ، وقد يكون الدافع لدى الشخص لجوئه إلى الإدمان هو الهروب من المشاكل أو التجارب المؤلمة التي يمر بها ولا يستطيع معايشتها مما يوحي إليه بأن تعاطيه للمخدرات يغمره بالسعادة التي غابت عنه وستحل جميع مشاكله بهذه الطريقة.

ولكن ما هذا الحل إلا مشكلة أكبر من أي مشكلة يهرب منها لأنه ينجم عنها مئات المشاكل الأخرى التي تتنوع بين المشاكل الصحية والنفسية والاجتماعية وغيرها، وإدمان المخدرات وانتشارها في أي مجتمع تؤدي إلى تأخر هذا المجتمع لأنها تستنزف طاقته الشبابية التي من المفترض أنها السواعد القوية التي يبنى بها الأوطان، كما تمس هذه الإشكالية حياة الأفراد التى أقدمت على الإدمان إجتماعيا وشخصيا وفي جميع الجوانب بالإضافة إلى أنها تؤثر على صورة الإنسان أمام نفسه وأمام أفراد أسرته أو شريك حياته.

ويمكن تعريف الإدمان بأنه سوء استعمال الكحوليات والعقاقير صحيا ليصبح الشخص المدمن خاضعا تحت تأثيرها خلال جميع تصرفاته الحياتية ولم يستطع الاستغناء عنه ومن ثم تؤثر على حالته المزاجية والنفسية، وعند انتهاء مفعوله يتخبط الشخص ويصبح كل همه وشغله الشاغل هو الحصول على غيره وجرعة أخرى لارتواء ظما جسده من المخدرات لإعادة الحصول على السعادة الزائفة والمؤقتة التي تحدث له عند تناول الجرعة التي يحتاجها جسم المدمن دون الالتفات والأخذ في الإعتبار الآثار السلبية الناتجة عن هذا الإدمان من تدهور لحياته الإجتماعية والمستقبلية وحياته بأكملها.

ويتنوع الإدمان إلى ادمان نفسي وادمان كيماوي فالادمان النفسي مثل إدمان الحشيش والبانجو بمعنى أن يكون تعود الشخص عليه تعود نفسي على المادة نفسها التي يدمنها بسبب إرتياح الشخص المدمن للمادة التي يدمنها عند تناولها، ولكن في هذا النوع من الإدمان يستطيع المدمن التخلي عن المواد التي يتعاطاها لفترة طويلة، أما العلاج الكيماوي هو الذي يتعود فيه جسد المدمن على المادة الكيماوية نفسها للدرجة التي تجعل المدمن لا يستطيع التخلي عنها بسهولة إلا عن طريق برامج مخصصة في علاج الإدمان.

أضرار الإدمان

يؤثر إدمان الكحوليات والمواد المخدرة على العديد من وظائف الجسم وعلى الحالة النفسية و العقلية للمدمن أيضا وتشمل هذه الأضرار حدوث تدمير الأفيونات الطبيعية التي توجد داخل الجسم ويتبقى الاعتماد الكامل على تناول المادة التي يدمن عليها والتي غالبا ما تكون الهيروين.
كما يتسبب الإدمان في تدمير الخلايا الموجودة في المخ  وتدمير القشرة المخية التي تميز الإنسان عن الحيوانات والبانجو هو أكثر المواد المخدرة تدميرا لهذه القشرة المخية والذي يصل تأثيره إلى المخ في غضون سبع ثواني وفي كل مرة يدمر حوالي من ألف إلى عشرة آلاف خلية، والقدرات العليا للمخ هي أول ما يصيبه تأثير الإدمان مثل التركيز والانتباه.
كما يسبب الإدمان تدمير أجهزة الجسم الحيوية كالقلب والكلى والخمور هي أكثر المواد تدميرا لهذه الأجهزة، يسبب الإدمان أيضا تدمير شبكية العين إلى حد الوصول إلى العمى الكلي المفاجئ و الخمور المغشوشة هي أكثر المواد صنعاء لهذا التأثير.
يدمر الإدمان أيضا الجهاز العصبي والذي يؤدي إلى عدم التناسق العصبي العضلي والرعشة.
يؤثر الإدمان على شخصية المدمن حيث يقوم بتدمير جميع الصفات الشخصية ينتج نوعا من تبلد المشاعر الناتج عن العنف بالإضافة إلى السرقة والكذب والعنف وتصبح شخصية المدمن شخصية سيكوباتية، بالإضافة إلى تدمير حياة المدمن في العديد من المجالات في محيط الأسرة والعمل.

تعريف علاج الادمان بـ EMDR

هو عبارة عن علاج نفسي يستطيع الشخص من خلاله التعافي من الكرب العاطفية والاعراض الناتجة عن تجارب الحياة المسببة للمشاكل وإثارة القلق والانزعاج لدى الشخص وهو بهذه الكيفية يعتبر طريقة سحرية في علاج الادمان .
و برنامج علاج الادمان بــ EMDR هو علاج إزالة التحسس للعين من الصدمات ويوضح قدرة الدماغ على التعافي والتماثل للشفاء من كل الصدمات النفسية الناتجة عن المشاكل الحياتية التي تسبب الضغط على صاحبها ، مثلها مثلا علاج إصابات الجسد، وبرنامج علاج الادمان بــ EMDR تقدمه مستشفى الامل لعلاج الادمان.

أهداف برنامج علاج الادمان بـ EMDR

يهدف البرنامج  إلى اكتشاف مدى قدرة الدماغ على الاستشفاء وقدرة العقل على التعافي من الصدمات النفسية التي تحدث للإنسان ومدى إمكانية الشفاء من الصدمات النفسية مثل قدرة الجسم على الاستشفاء من الصدمات الجسدية والأمراض العضوية.
ونقرب لكم قرائنا الاعزاء مثالا تقريبا لتوضيح برنامج علاج الادمان بــ EMDR فعند قطع عضو من جسم الانسان مثل قطع اليد يعمل الجسم متناسقا وبشكل مباشر على التئام الجرح وإغلاقه ، وعند حدوث حالة تسمم أو تواجد جسم غريب أو حدوث إصابات متكررة يقوم الجرح بالالتهاب ويحدث تفاقم وتزايد للمشكلة وتسبب الألم ، وفور إزالة الجسم الغريب من موضع الجرح يقوم الجسم بعملية الاستشفاء الذاتي.
فإن برنامج علاج الادمان بــ EMDR هو تقنية حديثة في علاج الادمان تهدف هذه التقنية إلى توضيح أنه كما للجسد سلسلة من العمليات للتماثل للشفاء من الجروح و الصدمات الجسدية، كذلك العقل له سلسلة عمليات متتابعة تمكن الشخص من التماثل للشفاء من الجروح والصدمات النفسية، وبرنامج علاج الادمان بــ EMDR يعمل على  تجهيز النظام في الدماغ بالمعلومات اللازمة لتحرك القوة العقلية لإحداث التماثل للشفاء، ويستخدم ضمن برامج علاج الادمان للمساعدة في إعادة التأهيل السلوكي كبرنامج من برامج علاج الادمان.