اضطراب القلق عالم من الخوف الوهمي – أعراض القلق


لا يوجد إنسان لم يواجه اضطراب القلق في حياته أو لم يتعرض له فهو واحد من مكونات الحياة الأساسية التى تظهر مع المواقف الحياتية المختلفة والأحداث الخارجية التي تقابلنا، ولكن في بعض الأحيان قد يتحول ذلك الحد الطبيعي إلى متلازمة خوف لا تفارق الإنسان يشعر بأعراضها ولا يعرف لها سبب وتؤدي إلى فقدانه الإحساس بالحياة بالإضافه إلى ظلالها المرضية التي تنال النفس والجسد معا.

 

تعريف اضطراب القلق :

يعرف اضطراب القلق بأنه شعور بالخوف والتوجس يؤرق صاحبه ويتسم بالغموض وعدم معرفة السبب، فهو حالة عامة تسيطر على الإنسان وتجعله في حالة حذر مستمر دون وجود دافع أو مبرر لهذا الحذر، يفقد المصاب به الاسترخاء والسلام النفسي والانسجام مع العالم وتنعكس أعراض القلق لتظهر في صورة أمراض جسمانية ونفسية.

أسباب اضطراب القلق :

هناك عدة عوامل أدت الى اضطراب القلق تختلف باختلاف الحالة والعمر والعامل الوراثي والظروف البيئية والاجتماعية التي يتعرض لها الإنسان.

السن :

حيث يظهر عند الأطفال في الحداثة بشكل يختلف عن الأخرين ويأخذ صورة تبدو في تصرفات ربما لا ينتبه إليها الأهل مثل الخوف من الظلام والحيوانات، والأشخاص والكبار وكلما نضج الجهاز العصبي للفرد تنضج معه مخاوفه فتتحول بعد ذلك إلى حالة عامة تسيطر عليه.

الوراثة :

قد ينتقل القلق نتيجة الارتباط الجيني والوراثي فالأم القلقة المتوترة كثيرة الحركة والاستقرار تنقل مشاعرها إلى الجنين في وقت الحمل وتمهد له الاستعداد النفسي للإصابة بالقلق.

العامل البيئي :

قد يلعب العامل البيئي دور كبير في الإصابة باضطراب القلق عند الأطفال فإذا تواجد الطفل في أسرة يسيطر عليها جو التوتر والخوف بصفة مستمرة دون سبب ينتقل للطفل الإحساس بفقدان الأمان المستمر فيعيش في جو دائم من الخوف يصيب شخصيته باضطراب القلق يزداد مع نضوجه وتقدم عمره.

 

أعراض اضطراب القلق :

كما سبق أن أوضحنا فإن اضطراب القلق هو عبارة عن شعور مبهم من الخوف والقلق تسيطر على الإنسان وتظهر في صورة أعراض نفسية وجسدية قد يظل الإنسان يعانى منها دون معرفة السبب وأشهر تلك الأعراض:

 

أعراض اضطراب القلق النفسية

أعراض اضطراب القلق الجسدية

  • الشعور بالتوتر والخوف وعدم الاستقرار.
  • المخاوف مجهولة المصدر.
  • عدم القدرة على التركيز وتشتت الانتباه.
  • الشعور بعدم الاستقرار.
  • العصبية الشديدة.
  • التشاؤم والنظر إلى نصف الكوب الفارغ.
  • الشك المستمر.
  • الثورة لأتفه الأسباب.
  • التهيج والتوتر.
  • توارد الخواطر والعجز عن الإمساك بفكر معينة.
  • اضطرابات النوم (الأرق).
  • الأحلام المزعجة والكوابيس الليلية.
  • اضطرابات الطعام اما شره عصبي او نقطع عن الطعام أو قد يفرغ توترة بالمبالغة في الجنس أو التدخين.
  • سرعة ضربات القلب.
  • الشعور بالإجهاد لأقل مجهود.
  • فقدان القدرة على الإستمتاع بالحياة ومباهجها.
  • الشعور بالغثيان غممان النفس.
  • كثرة التبول.
  • الشعور بصوت صفير في الأذن.
  • التراوح بين الشعور بالإمساك والإسهال.
  • زوغان البصر.
  • قضم الأظافر.
  • الهرش في الظهر.
  • هز القدم والركبة.
  • تحريك العنق.
  • الشعور بالضعف الجنسي.
  • اضطراب الدورة الشهرية عند النساء.

 

طرق علاج اضطراب القلق :

  • العلاج الروحاني حيث يلعب الدين دورا مهما في حياة أي فرد وفي أحيان كثيرة قد يصبح أحد الأدوات المساعدة في علاج القلق فعندما يشعر الإنسان بأن هناك قوة أكبر منه تحيطه بالرعاية والعناية تولد بداخله شعور بالأمان يخفف من الإحساس الداخلي بالقلق.
  • هناك العلاج الذاتى أو ما يعرف بالعلاج بالاسترخاء ويكون عن طريق تطبيق تمارين الاسترخاء العضلي العميق الذي يشمل
    إرخاء اليدين وإرخاء الجبهة أو العينين والوجه والكتفين يتبعهما إرخاء الصدر والبطن.
  • تخيل مشاهد تسكينية تبحث الشعور بالراحة والأمان.
  • الإبتعاد عن البيئة المحيطة والتي تؤدي إلى الإصابة باضطراب القلق و الشعور بالتوتر، حيث ينقل الجو العام والأشخاص المحيطين بتلك البيئة الشعور بالقلق عن طريق الإيحاء.
  • العلاج النفسي أن يستبدل الأفكار السلبية التي ترسم صورة عكسية عن نفسه بأخر إيجابية تدفعه بالدعم والقوة بمعنى إعادة نظرة الإنسان لنفسه مرة أخرى.

 

الفرق بين اضطراب القلق والخوف :

على الرغم من أن القلق والخوف يجمع بينهم نفس الشعور، إلا أن هناك فرق كبير بين الحالتين فالخوف سببه معروف ومحدد يستطيع الإنسان أن ويحدده، أما اضطراب القلق يحدث لسبب غير معروف ولا يستطيع المصاب به تحديده بدقة ولا يزول بانتهاء المسبب وإضطراب القلق مصدره داخلي وغامض أما الخوف فسببه خارجي و واضح ومحدد.

 

أنواع اضطراب القلق :

هناك 4 أنواع من اضطراب القلق تختلف باختلاف حالة الانسان وأسبابه وشدة القلق وتأثيرة عليه فهناك:

قلق طبيعي :

يرتبط بالموقف ويزول بانتهاء السبب.

قلق نفسي :

هو مرض مستقل يبدأ باستجابة مبالغ فيها للمؤثرات الخارجية والأحداث العامة مثل كثرة الحركة وعدم القدرة على الاستقرار والكلام السريع وإذا لم يعالج يتحول إلى حالة مرضية واضطراب قلق مزمن لا يغادر الشخص ويصبح أحد صفاتة الشخصية المعروف به وينعكس على الأجهزة العضوية فيصيبها بالخلل.

القلق المصاحب لبعض الأمراض العضوية :

عندما يصاب الإنسان بمرض عضوي خطير يحدث له هزة نفسية عنيفة وخوف شديد نتيجة لذلك المرض ولكن قد يستمر الخوف حتى بعد مرحلة الشفاء ليتحول الى متلازمة مستمرة به وشعور مبهم بالقلق من الاصابة بأى أمراض مستقبلية حتى لو لا يوجد مؤشر أو عرض حالي.

القلق المصاحب لبعض الأمراض النفسية والعقلية :

قد يصبح اضطراب القلق نتيجة لأحد الأمراض النفسية الأخرى مثل التوتر والإكتئاب.

 

الفرق بين مشاعر القلق واضطراب القلق :

يجب أن نفرق بين مشاعر القلق في صورتها الطبيعية التى تتواكب مع الضغوط والمواقف الهامة التى يتعرض لها الإنسان وتكون دوافعه لها سبب واضح ومؤقت ومعروف فيزول بزوال السبب وبين حالة القلق المزمنة التي تسمى باضطراب القلق وتكون حالة عامة من الخوف والتوتر مسيطرة على الإنسان دون وجود دافع لها وتظهر حتى في الظروف الطبيعية العامة فيه الحياة لتصبح هى المسيطر التام علية ويعاني منها من أعراض نفسية وجسدية مختلفة.

 

سبب ظهور أعراض جسدية في حالة اضطراب القلق النفسي :

في أغلب الأحيان تنعكس صورة القلق على الإنسان في صورة أعراض جسدية نتيجة لأن أعراض القلق يصاحبها زيادة نشاط الغدة فوق الكلوية فيزيد إفراز مادة الادرينالين والنور ادرينالين ويسبب أضرار مباشرة على أجهزة الجسم المختلفة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *