معلومات تهمك حول كيفية التخلص من الادمان وأعراض الانسحاب


كيفية التخلص من الادمان تتوقف على شدة إدمان المريض ونوع المخدر وفترة التعاطي، حيث يحتاج كل مريض إلى برنامج علاجي مختلف وفترة غير ثابتة للإقلاع عن المخدرات، واستعادة حياته الطبيعية مرة أخرى، لنتعرف سويًا على أهم المعلومات حول كيفية التخلص من الادمان وأعراض الانسحاب، وما هي أفضل مستشفى علاج إدمان يمكنك بدء رحلة التعافي بها.

ما هو الادمان

الإدمان هو مرض ينطوي على تعاطي مادة مخدرة ما بدون تحكم أو سيطرة على الرغم من العواقب الضارة التي قد تعود على الشخص، خلال فترة الإدمان تضعف قدرة الشخص على العمل، ولا يستطيع أن يتابع نمط حياته اليومي بطريقة طبيعية دون مشكلة، لكنه يشعر بالنشوة والاسترخاء والهدوء، ويرتفع مستوى الإثارة، لكن يتحول ذلك إلى النقيض تمامًا على المدى البعيد.

يعاني مدمنو المخدرات من اضطراب التفكير والسلوك، إضافة إلى تغيرات في بنية الدماغ، مما يخلق رغبة قوية لدى الشخص في تعاطي المخدر، وتصدر عنه سلوكيات غير طبيعية أو تغييرات شخصية ملحوظة. كما تتأثر بعض مناطق الدماغ المتعلقة بالتعلم والذاكرة وإتخاذ القرارات.

اليك افضل مراكز علاج الادمان في مصر والأكثر تحقيق نسب تعافى

مراحل تساعدك على كيفية التخلص من الادمان

تختلف مراحل علاج الإدمان من مستشفى لآخر حسب البروتوكول المتبع. كما تنقسم مراحل علاج الإدمان داخل مستشفى الأمل إلى 4 مراحل هم:

  • التشخيص والتقييم

هي أول خطوة ويتم فيها فحص تشخيص المريض لتحديد الاحتياجات الطبية والنفسية والاجتماعية له، بالإضافة إلى التعرف على حالة المريض الجسدية، ومدى تطور أعراض الإدمان والأمراض المصاب بها الشخص، لتقييم الحالة النفسية والجسدية والاجتماعية للمرضى يستخدم أطباء الأمل طرق متطورة وعالمية، يحدد على أساسها درجة إدمان الشخص، والرعاية التي يحتاجها، كما يتم تحديد البرنامج المناسب لاحتياجاته، وتنفيذ خطة تتضمن تحقيق الأهداف المطلوبة في أسرع وقت.

يحدد الطبيب خلال هذه الخطوة فاعلية وكفاء البروتوكولات الدوائية المستخدمة لتلبية احتياجات المريض، إضافة إلى تكوين تحالف علاجى مع المرضى وأسرهم، كي يتم التعافي بشكل صحيح، يجري الطبيب خلال هذه الخطوة العديد من الفحوصات الطبية والاختبارات النفسية للوقوف على الوضع الصحي للمريض بشكل كامل.

  • سحب السموم من الجسم

يستخدم الطبيب خلال هذه المرحلة أحدث الوسائل والعقاقير لطرد السموم من الجسم، حيث يتم تطهيره بالكامل من آثار المخدرات، وتوفر مستشفى الأمل مراقبة ومتابعة للمريض على مدار ٢٤ ساعة، كي يتم مراقبة سير العملية العلاجية بالكامل.

يحرص أطباء علاج الادمان على مراعاة أمن وسلامة المرضى خلال هذه المرحلة، ويتم سحب السموم في أسرع وقت بدون ألم، لأن الطبيب يتفهم مدى خوف المريض من الأعراض الانسحابية، يتبع الأطباء بروتوكول دوائي كامل لفحص وتقييم المريض بصورة شاملة، بالإضافة إلى اعتماد نظام غذائي صحي لتقوية البنيان الجسدي للمريض.

  • التأهيل النفسي والسلوكي

مرحلة التأهيل النفسي والدعم السلوكي أحد أهم مراحل علاج إدمان المخدرات حيث تستهدف معالجة كافة الاضطرابات النفسية التي يعاني منها المريض، يتبع المريض برامج علاج تتنوع بين برامج الدعم الذاتي  والعلاج الجمعى  مثل برنامج الماتريكس والـ 12 خطوة، لتحقيق أكبر نسب شفاء ممكنة.

يجرى العلاج النفسي السلوكي تحت إشراف نخبة من الأطباء والمتخصصين، حيث يتم خلق بيئة آمنة للمريض يمكنه اللجوء إليها في أي وقت عند الشعور بالضعف أو الخطر، الإلتزام بهذه المرحلة يساعد على تغيير سلوكيات المريض، وتحسين حالته النفسية، بالإضافة إلى إجراء تغيير شامل في تعامله مع الآخرين، مما يساعد على تحقيق التعافي المنشود في أسرع وقت ممكن.

  • منع الانتكاسة

يتم خلال هذه الخطوة متابعة المريض عقب التعافي، من خلال برامج تم تأسيسها لتحقيق أهداف محددة، وتحويل المتعافي إلى فرد ناجح في حياته الشخصية، ومنتج في عمله ومجتمعه، وإعادة دمجه بشكل طبيعي في المجتمع. يسعى الاطباء خلال هذه المرحلة إلى توفير أكبر قدر ممكن من الاستقرار والأمان للمدمن المتعافي، مع اتاحة ملاذ آمن له يمكنه اللجوء إليه في أي وقت، لأن الهدف الحقيقي من هذه المرحلة هو إيقاف التعاطي.

شاهد فيديو مميز يوضح لك كيفية التخلص من الادمان

الفرق بين علاج الادمان في المنزل ومراكز علاج الإدمان

اسباب الادمان على المخدرات

وفقًا لأحدث الدراسات تم تقسيم أسباب الإدمان على المخدرات إلى رغبة الشخص فيما يلي:

  • الشعور بالنشوة أو السعادة أو الإثارة.
  • الرغبة في التخلص من التوتر أو الهروب من المشكلات والضغوط.
  • الشعور بالخدر أو الثمل.
  • تحسين الأداء العملي أو القدرة على التفكير.
  • ضغط الأصدقاء لتعاطي المخدر.
  • الفضول تجاه تجربة شعور جديد.

الأشخاص الذين يعانون من إدمان المخدرات يكونون على دراية بمشكلتهم، لكنهم لا يستطيعون التوقف عن تعاطي المخدر، ويواجهون مشكلات جسدية ونفسية جسيمة، قد تصل إلى حد الوفاة المفاجئة.

اعراض الادمان او تعاطي المخدرات

ويمكن تصنيف أعراض إدمان أو تعاطي المخدرات إلى 4 أقسام هم:

  • الاعتماد الجسدي والنفسي

يتمثل في الرغبة الشديدة في استخدام المخدر، وفشل كافة المحاولات للتحكم في الجرعات المتناولة أو التوقف عنها.

  • المشكلات الاجتماعية

تتمثل في صعوبة إكمال المهام الرئيسية او نجاحها سواء في العمل أو المنزل أو المدرسة، ويتم الانسحاب من معظم الأنشطة الاجتماعية أو الترفيهية أو العملية أو تقليلها بسبب تعاطي المخدرات.

  • سلوكيات محفوفة بالمخاطر

قد يرتكب الشخص بعض السلوكيات الخطيرة خلال فترة تعاطي المخدرات، ويتسبب في الأذى لنفسه أو الأشخاص المحيطين به.

  • الاضطراب النفسي

معظم مدمني المخدرات يعانون من اضطراب نفسي إلى جانب الإدمان، وقد يسبق أو يكون نتيجة لتعاطي المخدرات، ومن المحتمل أن يتفاقم إذا لم يتلقى المريض العلاج بشكل سريع.

اسعار وتكلفة مصحات علاج الادمان بين المساعدة والاستغلال

التحديات التي تواجه المدمن أثناء التخلص من الادمان

هناك بعض التحديات التي تواجه المدمن أثناء اتخاذ قرار البدء في علاج الإدمان. كما تشمل:

  • وصمة العار

تلاحق وصمة العار كل من المدمن وأسرته، سواء على المستوى العائلي أو المجتمع ككل، ولا يتم قبوله في معظم الوظائف، وقد ينتهي زواجه بالفشل، ويشعر المريض بتدني الثقة في النفس، وعدم القبول، ويلجأ إلى تعاطي جرعات أكبر للهروب من وصمة العار.

  • برنامج العلاج الخاطئ

من أخطر التحديات التي تواجه المدمن أثناء التخلص من الادمان هي برنامج العلاج الخاطئ الذي قد يعتمده الطبيب، لأنه يعود بضرر صحي بالغ على المريض، ويتسبب في فقدانه الثقة بالنفس، ويترتب عليه استمرار المعاناة والتمادي في تعاطي الجرعات، لذلك يجب أن يخضع اختيار مستشفى علاج الادمان لمعايير صحيحة.

  • الدعم العائلي

تلعب العائلة دورًا هامًا في رحلة العلاج من الإدمان، فهي الملاذ الأول للمدمن، الذي يلجأ إليه بحثًا عن الأمان والتحفيز، ويتطلب الأمر مساندة قوية منهم لتخطي أصعب المراحل العلاجية مثل سحب السموم. لذلك يجب أن تكون العائلة داعم ومشجع للمدمن وليس أحد دوافع الفشل.

  • المتابعة خلال التعافي

الانتكاسة لا تحدث وليدة الصدفة، إنما تأتي نتيجة وجود العديد من الأفكار حول التعاطي مرة أخرة، والرغبة في الشعور بالنشوة والإثارة، كي يتم التخلص من كافة الهموم والضغوطات. لذلك يجب ان يتبع المريض برنامج للمتابعة عقب التعافي من الإدمان، حتى لا ينتكس ويعود إلى التعاطي بسهولة.

كيف يمكن الوقاية من المخدرات تعرف على الاجابة الكاملة ؟

تعرف عل كيفية التخلص من الادمان في المنزل

ترتبط فكرة كيفية التخلص من الادمان في المنزل بالمرحلة الاولى فقط من العلاج وهي مرحلة سحب السموم من الجسم، وهي العائق الأكبر الذي يواجه معظم مدمني المخدرات حول العالم، نظرلًا لما تحمله من آلام نفسية وجسدية قوية، يقوم برنامج علاج الإدمان في المنزل على بعض القواعد الأساسية هي:

  • عدم الإقامة في المستشفى

صعوبة حضور المريض لمستشفى علاج الادمان أو الإقامة داخلها، وهنا يتم إرسال فريق طبي وتمريضي متكامل يقوم بسحب السموم في المنزل، ولكن يجب حجز موعد مسبق عن طريق التواصل مع القائمين على المستشفى وتوضيح الحالة الكاملة للمدمن.

  • الفحص والتقييم المنزلي

يتم إجراء فحص كامل للمريض، وتشخيص حالته بصورة شاملة، مع التعرف على أعراض التعاطي والآثار الصحية التي خلفها ادمان المخدرات، وتحديد البروتوكولات الدوائية المناسبة لحالة المريض وفقًا لنوع المخدر وجرعات التعاطي.

  • جدول المتابعة

يحدد الطبيب خلاله موعد الزيارات لمتابعة حالة المريض باستمرار، والتعرف على مدى تطور حالته الصحية، إضافة إلى اكتشاف مدى استجابته للعلاج، ومستوى التعافي الذي وصل إليه.

  • جلسات الدعم النفسي

يتم خلالها تعريف المريض بمبادئ العلاج النفسي السلوكي، واكتشاف الاضطرابات التي يعاني منها، واستخدام بعض الجلسات الفردية أو الجماعية لتحفيزه على متابعة التعافي، والتخلص من السلوكيات السلبية المكتسبة، لكنها تتم كخطوة لاحقة داخل المستشفى عقب انتهاء كورس سحب السموم المنزلي.

ليس كل الاشخاص بإمكانهم استخدام كورس علاج الادمان لسحب سموم المخدرات في المنزل، ولا يتم هذا النوع من العلاج دون إشراف الطبيب، لأن خطورة الأعراض الانسحابية قد تمتد لتشمل الوفاة الفورية نتيجة الانتكاس وتعاطي جرعة زائدة، أو حتى الانتحار لعدم تحمل آلام الانسحاب.

برنامج علاج الإدمان المنزلي من البرامج التي تناسب بعض الأشخاص خاصة الذين لديهم جدول ملئ بالمهام التي يجب إنجازها، فلا تفكر كثيرًا في طلبه، تواصل معنا الآن في مستشفى الأمل لتتلقى الرعاية التي تستحقها على يد نخبة من أفضل اطباء علاج الإدمان والتأهيل النفسي في العالم العربي.

كيفية التخلص من الادمان في المنزل
كيفية التخلص من الادمان في المنزل

افضل مستشفى لعلاج الادمان والطب النفسي في عمان

افضل اماكن تساعد في التخلص من الادمان

مستشفى الامل أحد أفضل الأماكن التي تساعدك في الوصول ل كيفية التخلص من الادمان بمختلف أنواعه لأنها تتميز بما يلي:

  • معدلات شفاء مرتفعة

تحقق مستشفى الأمل أكبر نسب نجاح في الشرق الاوسط اكبر نسب نجاح في الشرق الاوسط منذ عام 1999 حيث تضم فريق متخصص على أعلى مستوى من الخبرات والتدريب في العالم العربي، يعالج كافة أنواع الإدمان.

  • تنوع التخصصات

تمتلك الامل فريق طبى متخصص في علاج مختلف أنواع الإدمان والاضطرابات النفسية. كما يتم منح المرضى أعلى قدر من الرعاية والاهتمام للوصول بهم إلى ملاذ آمن في أسرع وقت وبأسهل طريقة.

  • أحدث برامج العلاج

تلعب برامج العلاج دورًا هامًا في نجاح التعافي، وتستخدم مستشفى الأمل أحدث البرامج العلاجية لتأهيل المرضى نفسيًا وسلوكيًا واجتماعيًا، إضافة إلى برامج سحب السموم السريعة وبدون ألم.

  • المتابعة المستمرة

يحظى جميع المرضى لدينا بمتابعة لحظية أثناء فترة الإقامة أو حتى بعد خروجه من المستشفى، ونفخر بتقديم أكبر قدر من الاهتمام والرعاية حيث يضع الفريق العلاجي أهداف قريبة وبعيدة المدى يتم تنفيذها بشكل دقيق، لضمان دمج المريض بصورة طبيعية داخل الأسرة والمجتمع من جديد.

  • السرية والخصوصية

يحظى المريض بأكبر قدر من السرية والخصوصية، ولا يتم الإفصاح عن أي بيانات له، لأن الغرض الأساسي من العلاج هو الوصول إلى التعافي. كما يساعد على ذلك موقعنا الجغرافي المتميز في مكان هادئ بعيدًا عن الزحام.

  • الاقامة الفندقية

تكفل “الأمل” خدمات إقامة فندقية على أعلى مستوى، حيث يشعر المريض كأنه في منزله، ويشعر براحة واسترخاء تام، إضافة إلى خدمات ترفيهية تساعد على تحسين الحالة النفسية.

  • سرعة التواصل

بمجرد الاتصال بنا سوف نستجيب لك في أسرع وقت ممكن، لأننا تعمل على مدار الـ 24 ساعة يوميًا طوال الأسبوع.

  • الدعم المستمر

سوف تحصل على الدعم دائمًا وفي اي وقت بعد انتهاء خطة العلاج، وسوف يتاح لك استشارة الأطباء دائمًا والتواصل معهم. كما سيتم مساعدتك للتعامل مع الأشخاص المحيطين والمشكلات التي قد تواجهك بسهولة.

هل المخدرات تسبب العقم وما مدي تاثيرها علي العلاقة الزوجية ؟

هل يعود الشخص لطبيعته بعد التعافي من الإدمان

الادمان مرض مزمن قد يلازم الشخص طوال حياته إذا لم يلتزم بتعليمات وتوجيهات الطبيب المعالج، ولا يمكن تحديد هل يعود الشخص لطبيعته بعد التعافي من الإدمان أم لا، لأنه يتوقف على مدى استجابته للعلاج، ولكن كشفت بعض الدراسات أن توازن المواد الكيميائية في الدماغ قد يحدث مرة اخرى عقب مرور عام تقريبًا على علاج الادمان.

يجب الإشارة إلى أن التعافي رحلة تستمر عقب الخروج من المستشفى، ولا تنتهي بمجرد سحب السموم من الجسم، وان المدمن المتعافي يحتاج إلى متابعة ودعم مستمر كي لا ينتكس، وهو ما يتم من خلال جلسات إعادة التأهيل النفسي والمتابعة التي يحرص أطباء الأمل على تحديدها للمرضى عقب انتهاء برنامج العلاج داخل المستشفى.

التأثير السلبي لإدمان المخدرات

ينطوي إدمان المخدرات على العديد من الآثار السلبية سواء على الفرد أو المجتمع، وأبرزها:

  • انخفاض مستوى التركيز الذهني أو الاستيعاب مع ضعف الذاكرة على المدى البعيد او فقدانها.
  • تآكل خلايا وأنسجة المخ مما يسبب الهلوسة البصرية أو السمعية في كثير من الأحيان.
  • الإصابة بأمراض قلبية خطيرة مثل تدمير الشرايين والتعرض لذبحة صدرية.
  • المعاناة من اضطرابات الجهاز الهضمي وبعض الأمراض مثل تليف الكبد أو الفشل الكلوي.
  • الاعتماد على العنف والعصبية كأسلوب للتعامل مع الأشخاص المحيطين، مع احتمالية إلحاق الأذى بهم.
  • الميل إلى العزلة والانطواء، والانسحاب من كافة الأنشطة الاجتماعية مع تفضيل الوحدة وعدم التعامل مع الأقارب أو الأصدقاء.
  • الإصابة ببعض الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب او الذهان أو الشعور بتوتر وخوف دائم.
  • التفكك الأسري وانتهاء العلاقات الزوجية بسهولة نتيجة كثرة الخلافات وتدهور الوضع المادي.
  • ارتفاع معدل حوادث السرقة والقتل في المجتمع نتيجة غياب وعي المدمنين، وحاجتهم الدائمة إلى المال.
  • زيادة معدل البطالة وارتفاع مستوى الفقر بسبب عدم قدرة المدمن على العمل في الوظائف التي تحتاج إلى وعي او تركيز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.