علاج إدمان الهيروين المخدر الأشد فتكا بجسم الإنسان والأكثر انتشارا

علاج إدمان الهيروين المخدر الأشد فتكا بجسم الإنسان والأكثر انتشارا

تظهر أهمية علاج إدمان الهيروين بصفة عامة في كافة بلاد العالم، من منطق خطورة هذه المادة علي جسم الإنسان، ومعروف عن الهيروين أنه مُخدر قديم الأزل يتعاطونه جميع الفئات سواء الشباب أو الكبار، ولكن تأثيره علي الجهاز العصبي وبقية أجزاء الجسم خطيرة جدا، وبالتالي يجب وضع حلول تعمل على علاج ادمان الهيروين، وفي هذا المقال سوف نتناول خطورة ادمان الهيروين مع وضع مجموعة من طرق علاج ادمان الهيروين.

خطورة ادمان الهيروين:

حيث يؤدي تعاطي وإدمان الهيروين دون محاولة العلاج من ذلك الإدمان مادة الهيروين عند الغالب من هؤلاء المرضي إدمان الهيروين إلى الوفاة سواء كانت هذه الوفاة عن طريق التخلص العمد من الحياة بطريق الانتحار، أو سواء كانت بسبب تلف في كافة أجزاء وأجهزة الجسم بصفة كلية وخاصة القلب والجهاز التنفسي.

كيفية الوصول إلى درجة إدمان الهيروين:

حيث يكون مادة الهيروين المخدرة التأثير الأسرع على الإنسان في نسبة حدوث الإدمان عن الكثير من مواد المخدرات الأخرى و التي يعتاد عليها البعض من معتادا الإدمان والمحبين لهذه العادة السيئة ، وهذا التأثير السلبي للهيروين يؤتى عن طريق تناول الإنسان لجرعة واحدة من مادة الهيروين المخدر ،

إذ تعمل هذه الجرعة بطريقة سريعة وفعالة على إحداث نوع من النشوة الغير عادية والتي تكون لتعاطي تلك الجرعة، حيث يشعر هذا المتعاطين للهيروين بمجرد تناول الجرعة الأولى إلى حالة من السعادة التي تكون بالرغم من كونها سعادة وهمية إلا أنها تعمل على إقبال المتعاطين للهيروين على تناول الجرعة الثانية والثالثة من تلك المادة الخطيرة ، وذلك في محاولة لزيادة نسبة هذه النشوة وعدد ساعات تلك السعادة.

ومن هنا تبدأ عملية إدمان الهيروين والتي تأتي عن طريق العلاقة الطردية التي تربط بين التعاطي لذلك المخدر وبين الاحتياج لذلك التعاطي ، وذلك يكون بمعنى انه كلما تناول الشخص جرعات زائدة من مخدر الهيروين كلما ازدادت رغبته في تناول جرعات أكثر و أكثر وهذا هو السير الطبيعي لإتمام عملية الإدمان الهيروين المخدر والوصول إلى المرحلة التي لا يستطيع الفرد فيها التخلص من تلك المادة والتي تكون قد انتهت من السيطرة الكلية عليه .

علاج إدمان الهيروين و أضرار إدمان الهيروين المتعددة:

حيث يكون مادة الهيروين المخدرة كغيرها من أنواع المخدرات عدد كبير من الأضرار التي تصيب جسم الإنسان والتي تعمل على التأثير المباشر وبطريقة سلبية على الكثير من أجزاء جسم المتعاطي لتلك المادة المخدرة ،

ومن هذه الأضرار والآثار السلبية لمادة الهيروين ما تكون من أضرار نفسية والتي تتمثل في عدد من الأمراض النفسية الخطيرة والتي لا يمكن الاستهانة بها وذلك مثل مرض الاكتئاب والذي يكون من الأمراض الأولى في قائمة تأثيرات الهيروين السلبي على الإنسان من الناحية النفسية ، بالإضافة إلى ما يكون عند مريض الهيروين من قلق متواصل وعدم القدرة على النوم الطبيعي .

وذلك فضلا عن حالات الاضطراب النفسي التي تصيب المريض مثل حالات الفصام وما تؤدي إليه هذه الحالات والاضطرابات من آثار سلبية قد تصل إلى شعور المريض بالرغبة في الانتحار والتخلص من حياته ، وعلى الجانب الآخر فإنه يكون للهيروين تأثيرات سلبية على مختلف أجزاء الجسم تعمل على إحداث أمراض عضوية يكون منها أمراض الإيدز القاتل ، بالإضافة إلى أمراض الكلى والفشل الكلوي ، فضلا عن أمراض الالتهاب الكبدي أيضا .

علاقة علاج إدمان الهيروين بالجنس:

يعتقد البعض انه يوجد علاقة هامة بين كل من إدمان مادة الهيروين والجنس وما تعمل عليه تلك العلاقة من زيادة القدرة على أداء العلاقة الجنسية  بطريقة سليمة ، وقد يكون عند هؤلاء وهم” بأن تعاطي الهيروين يزيد من تلك القدرة وما يكون لازم لها من فعاليات من أمثلة القدرة على انتصاب العضو الذكرى بالنسبة للرجل، وزيادة الهرمون التي تؤدي إلى انتهاء أي من التأثيرات السلبية على تلك العلاقة والتي يكون من بينها سرعة القذف وما إلى ذلك من السلبيات،
إلا أن الحقيقة في ذلك والتي قد قامت الأبحاث بالتأكيد عليها تتمثل في ما يكون  من إحداث مادة الهيروين لعدد من السلبيات الجذرية في تلك العملية الجنسية والعمل على الإرهاق والهزال والذي يؤدي إلى الضعف الجنسي بوجه عام .

أعراض إدمان الهيروين:

ويكون لتعاطي مادة الهيروين المخدر وما يترتب على هذا التعاطي من إدمان الهيروين عددا من الأعراض التي تشكل أثارا سلبية  تؤثر بشكل فعال على الإنسان سواء كانت هذه الآثار في الشكل الخارجي العام للمتعاطي المدمن ، أو في الأجزاء الداخلية للجسم وهذا على النحو التالي:

1.يكون لمدمن الهيروين إحساس بالسعادة الزائفة والاسترخاء التام وعدم القدرة على التفكير في مطالب ومشكلات الحياة

2.يصاب مدمن تلك المادة المخدرة بحالة من الكسل الدائم والتي تؤدي إلى الخمول في أداء كافة أجهزة الجسم الوظائف المنوط بها في كل من تلك الأجهزة .

3.كما يميز مريض الهيروين أيضا عدم القدرة على الكلام بالطريقة الصحيحة وهذا يؤتى عن طريق تلعثم اللسان وفقد السيطرة على إخراج الحروف من مخارجها الطبيعية.

4. بالإضافة إلى ذلك فإن المريض المدمن للهيروين يفقد السيطرة على الذاكرة بصفة كلية، حيث يكون دائم النسيان لاشى ما يدور حوله من احداث، بالإضافة إلى عدم التركيز بشكل عام.

5.ومن أشد اعراض تعاطي الهيروين خطورة على الإنسان ما تقوم به هذه المادة من التأثير المباشر على الجهاز التنفسي للمتعاطي مما يعمل على ضيق التنفس والوصول إلى الموت إذا لم يتم إسعافه في الوقت المناسب.

6.كما يعمل تعاطي الهيروين المخدر على إحداث اضطراب واضح في ضربات القلب حيث تكون سريعة وسرعان ما تتميز بالبطء الشديد مما يؤدى إلى إحداث أمراض القلب المتعددة والتي تعمل وتؤدي إلى الموت المحقق .

7.انخفاض ضغط الدم وهو العرض الذي يقوم بالعمل عليه الهيروين مما يؤدى إلى حالات الإغماء بالإضافة إلى الصداع الشديد .

8.كما يكون من أكثر تلك الأعراض ملاحظة في حالة الإدمان مادة الهيروين ما تعمل عليه هذه المادة وهذا الإدمان من احمرار شديد في العين والاحتقان المستمر في تلك المنطقة ما يؤدي إلى التهاب حدقة العين بصورة ظاهرة .

مدة علاج إدمان الهيروين:

حيث يكون علاج الهيروين فترة زمنية معينة تكون ما بين 10 أيام فقط وبين 6 من الأشهر المتعاقبة ، واختلاف هذه الفترة العلاجية ما بين الطول والقصر لمدة الشفاء التام والعلاج من ادمان الهيروين يكون بسبب الكثير من العوامل التي تؤثر في تلك الفترة العلاجية ، ومن هذه العوامل ما يتمثل في المكان الذي يتم فيه العلاج ،

حيث انه لابد من الالتزام بمكان يكون مخصص لهذا النوع من أنواع العلاجات والذي يكون عبارة عن مصحة علاجية خاصة بالإدمان وتشتمل على كافة سبل العلاج والرعاية المطلوبة لكل مريض ،
كما يكون أيضا مقدار الجرعات التي قد تم تناولها مريض إدمان تلك المادة من بين أهم العوامل التي تؤثر في الفترة الزمنية للعلاج ، حيث أنه إذا  تم التعرف على مدمن الهيروين واكتشافه فى بداية مرحلة الإدمان ، يبدأ الأطباء  في مراحل العلاج في وقت مبكر  وبذلك تكون الفترة الزمنية التي يتم فيها العلاج والشفاء قليلة..

عوامل نجاح علاج إدمان الهيروين خلال فترة العلاج:

فترة العلاج من إدمان مخدر الهيروين هي عبارة عن تلك الفترة التي يكون في خلالها الجسم في مرحلة استعداد تام للعلاج وسحب المادة المخدرة منه ، وهذه الفترة تحتاج إلى عوامل كثيرة من أجل نجاحها والحصول على النتيجة المطلوبة منها ،

حيث تتمثل هذه العوامل في ما يكون بالمقام الأول والأكثر أهمية للعلاج من رغبة مريض إدمان الهيروين الكاملة في نجاح هذا العلاج ، إذ أنه بدون هذه الرغبة المؤكدة لدى المريض سوف لا تتم الاستجابة لكافة أنواع العلاجات من ذلك الإدمان .

كما يمكن أن يقوم المريض بالانتحار في أي مرحلة من مراحل العلاج وذلك  إذا لم يكن المريض  جادا في الاستجابة للعلاج وهذا نظرا لما يمر به المريض في تلك الفترة من أعراض صعبة ، تكون  هذه الأعراض نتيجة لسحب المادة المخدرة من جسم المريض،
قد يواجه  مريض الإدمان أعراض انسحاب خطيرة فى بعض الأحيان ومن الممكن أن  لا يستطيع تحملها إلا إذا توافرت لديه الرغبة الحتمية في العلاج ويجب ايضاً أن تتوفر لديه الظروف الداخلية والخارجية المطلوبة لهذا العلاج .

الأعراض النفسية التي تصيب المدمن في أثناء علاج إدمان الهيروين:

كما يكون من المؤكد تعرض مريض إدمان الهيروين لعدد من الأعراض الخطيرة وذلك من جراء علاج الإدمان وفى الفترة المتاحة والمخصصة لهذا العلاج ، ولابد من تخطي المريض بالإدمان لهذه الأعراض كافة وذلك حتى يتم له التمكين من العلاج والشفاء التام ومن تلك الأعراض التي يتم إطلاق عليها اسم الأعراض الانسحابية نظرا لكونها تكون ناتجة من انسحاب المادة المخدرة في الجسم والتي تتمثل في :

1.الإصابة بحالة من الاكتئاب المؤقت والذي سرعان ما يزول فور انتهاء العلاج .

2.شعور المريض بحالة من الكآبة والضيق الذي يظهر في كافة التصرفات التي يقوم بها ذلك المريض في أثناء فترة العلاج.

3.إن الإحساس بعدم الاستقرار والشعور الدائم  بالقلق هو شعور مزمن لدى مريض الإدمان .

 

من الأعراض العضوية التي تظهر في فترة علاج إدمان الهيروين ما يلى :

بالإضافة إلى ما قد سبق الإشارة إليه من عدد من الأعراض الهامة التي يمكن أن تكون مصاحبة لمريض إدمان الهيروين طوال فترة العلاج من هذا المخدر القاتل ، فان هناك أيضا الكثير من الأعراض العضوية التي من الممكن أن تعرقل  طريق المريض المدمن في أثناء وصوله إلى مرحلة العلاج التام ، وهذه الأعراض العضوية المشار إليها تتمثل فى معاناة مريض الإدمان من عدد من الآلام التي تصاحب عملية علاج الهيروين والتي يكون منها :

1.آلام في العظام والمفاصل بوجه عام .
2.آلام في العضلات وخاصة عضلات منطقة الظهر والعمود الفقري .
3.كما يمكن وصول مريض الإدمان في تلك الفترة العلاجية إلى حالة من الضعف العام والهزال.
4.الإصابة بالتعرق الشديد .
5.كما قد يواجه المريض أيضا حالة من الغثيان والقيء وقد يصاحبها حالة من المغص والآلام في منطقة المعدة والأمعاء مصاحبة للإسهال .

علاج إدمان الهيروين عن طريق الطب النفسي :

علاج إدمان الهيروين بواسطة الطب النفسي هو العلاج الذي يعتبر من أكثر العلاجات التي يكون لها التأثير الأكبر في علاج الإدمان بصفة عامة وفى العلاج من مادة الهيروين بصفة خاصة ، وذلك بسبب عدد من العوامل التي يجب الإشارة إليها ومعرفتها من أجل نجاح العلاج بهذه الطريقة التي تعتبر من الطرق الفعالة في علاج الهيروين ، حيث تتمثل تلك العوامل في الآتي :

1.التهيئة النفسية للمريض ، وهذا العامل الهام في إنجاح علاج الهيروين بواسطة الطب المقسى يتمثل في قدرة المريض في الاقتناع الكامل بضرورة العلاج ، حيث أنه بدون ذلك الاقتناع يصعب على المريض مقاومة الأعراض التي تصاحب فترة العلاج والتي قد تم ذكرها فيما سبق.

2.مساعدة المقربين من المريض و من يحرص اى  من هؤلاء  كل الحرص على مصلحة المريض في التصدي لتلك الأزمة والخروج منها بأقل الخسائر الممكنة .

3.كما يكون من اللازم أيضا وبالإضافة إلى ما قد سبق و من أجل نجاح عملية علاج الادمان من مادة الهيروين بالطريق النفسي التعرف على ما يكون من أسباب حقيقية أدت إلى أن يسعى المريض إلى التعاطي والإدمان .

4.كما أن محاولة ابتعاد مريض الإدمان عن كل ما يكون من شأنه العودة مرة أخرى إلى الإدمان مثل الأصدقاء الذين قد اعتاد الجلوس معهم في جلسات التعاطي والمكان الذي كان يقوم المريض بشراء المخدر منه يكون من أكثر العوامل أهمية في الوصول إلى العلاج السليم في هذه الطريقة النفسية الهامة من طرق علاج إدمان الهيروين .

علاج إدمان الهيروين عن طريق سحب السموم :

كما أنه بالإضافة إلى كافة ما سبق وما قد تم الإشارة إليه فإنه هناك نوع أخر من أنواع علاج إدمان الهيروين وطريقة أخرى تعد من الطرق الهامة في هذا العلاج وذلك إذا تمت بطريقة صحيحة وتوافرت لها خصائص وعوامل معينة ، وهذه الطريقة هي ما تعرف بالطريقة الطبية أو طريقة العلاج بالدواء ، أو طريقة استعمال العقاقير والأدوية ، فإن هذه الطريقة تكون مجدية للعلاج في الكثير من حالات الإدمان  لشتى المواد المخدرة ولكن مع اشتراط عدد من العوامل الهامة .

ومن العوامل الهامة التي تحتاج إليها مراحل العلاج بالأدوية  أن تكون فترة علاج مريض إدمان مخدر الهيروين كاملة في داخل أحد مراكز علاج ادمان الهيروين  ،
حيث انه لا يمكن نجاح تلك الطريقة في حالة تواجد المريض في داخل منزله ولا يجدي الدواء معه في تلك الحالة ، كما يجب أيضا في هذه الطريقة أن يكون مع المريض أطباء وهيئة تمريض وكافة من يحتاج إليهم من ناحية الرعاية الطبية وذلك في داخل مركز العلاج المتواجد به المريض بصفة دائمة ،
ويكون كل من هؤلاء في حالة يقظة دائمة وعين حارسة على المريض الذي يمكن أن يصاب بحالة من الاكتئاب و حب الموت ،وتلك الحالة تدفع المريض إلى  طريق الانتحار بسبب الآلام التى تسيطر علية في أثناء فترة انسحاب السموم من جسم المريض.

علاج إدمان الهيروين المخدر الأشد فتكا بجسم الإنسان والأكثر انتشارا

تظهر أهمية علاج إدمان الهيروين بصفة عامة في كافة بلاد العالم، من منطق خطورة هذه المادة علي جسم الإنسان، ومعروف عن الهيروين أنه مُخدر قديم الأزل يتعاطونه جميع الفئات سواء الشباب أو الكبار، ولكن تأثيره علي الجهاز العصبي وبقية أجزاء الجسم خطيرة جدا، وبالتالي يجب وضع حلول تعمل على علاج ادمان الهيروين، وفي هذا المقال سوف نتناول خطورة ادمان الهيروين مع وضع مجموعة من طرق علاج ادمان الهيروين.

خطورة ادمان الهيروين:

حيث يؤدي تعاطي وإدمان الهيروين دون محاولة العلاج من ذلك الإدمان مادة الهيروين عند الغالب من هؤلاء المرضي إدمان الهيروين إلى الوفاة سواء كانت هذه الوفاة عن طريق التخلص العمد من الحياة بطريق الانتحار، أو سواء كانت بسبب تلف في كافة أجزاء وأجهزة الجسم بصفة كلية وخاصة القلب والجهاز التنفسي.

كيفية الوصول إلى درجة إدمان الهيروين:

حيث يكون مادة الهيروين المخدرة التأثير الأسرع على الإنسان في نسبة حدوث الإدمان عن الكثير من مواد المخدرات الأخرى و التي يعتاد عليها البعض من معتادا الإدمان والمحبين لهذه العادة السيئة ، وهذا التأثير السلبي للهيروين يؤتى عن طريق تناول الإنسان لجرعة واحدة من مادة الهيروين المخدر ،

إذ تعمل هذه الجرعة بطريقة سريعة وفعالة على إحداث نوع من النشوة الغير عادية والتي تكون لتعاطي تلك الجرعة، حيث يشعر هذا المتعاطين للهيروين بمجرد تناول الجرعة الأولى إلى حالة من السعادة التي تكون بالرغم من كونها سعادة وهمية إلا أنها تعمل على إقبال المتعاطين للهيروين على تناول الجرعة الثانية والثالثة من تلك المادة الخطيرة ، وذلك في محاولة لزيادة نسبة هذه النشوة وعدد ساعات تلك السعادة.

ومن هنا تبدأ عملية إدمان الهيروين والتي تأتي عن طريق العلاقة الطردية التي تربط بين التعاطي لذلك المخدر وبين الاحتياج لذلك التعاطي ، وذلك يكون بمعنى انه كلما تناول الشخص جرعات زائدة من مخدر الهيروين كلما ازدادت رغبته في تناول جرعات أكثر و أكثر وهذا هو السير الطبيعي لإتمام عملية الإدمان الهيروين المخدر والوصول إلى المرحلة التي لا يستطيع الفرد فيها التخلص من تلك المادة والتي تكون قد انتهت من السيطرة الكلية عليه .

علاج إدمان الهيروين و أضرار إدمان الهيروين المتعددة:

حيث يكون مادة الهيروين المخدرة كغيرها من أنواع المخدرات عدد كبير من الأضرار التي تصيب جسم الإنسان والتي تعمل على التأثير المباشر وبطريقة سلبية على الكثير من أجزاء جسم المتعاطي لتلك المادة المخدرة ،

ومن هذه الأضرار والآثار السلبية لمادة الهيروين ما تكون من أضرار نفسية والتي تتمثل في عدد من الأمراض النفسية الخطيرة والتي لا يمكن الاستهانة بها وذلك مثل مرض الاكتئاب والذي يكون من الأمراض الأولى في قائمة تأثيرات الهيروين السلبي على الإنسان من الناحية النفسية ، بالإضافة إلى ما يكون عند مريض الهيروين من قلق متواصل وعدم القدرة على النوم الطبيعي .

وذلك فضلا عن حالات الاضطراب النفسي التي تصيب المريض مثل حالات الفصام وما تؤدي إليه هذه الحالات والاضطرابات من آثار سلبية قد تصل إلى شعور المريض بالرغبة في الانتحار والتخلص من حياته ، وعلى الجانب الآخر فإنه يكون للهيروين تأثيرات سلبية على مختلف أجزاء الجسم تعمل على إحداث أمراض عضوية يكون منها أمراض الإيدز القاتل ، بالإضافة إلى أمراض الكلى والفشل الكلوي ، فضلا عن أمراض الالتهاب الكبدي أيضا .

علاقة علاج إدمان الهيروين بالجنس:

يعتقد البعض انه يوجد علاقة هامة بين كل من إدمان مادة الهيروين والجنس وما تعمل عليه تلك العلاقة من زيادة القدرة على أداء العلاقة الجنسية  بطريقة سليمة ، وقد يكون عند هؤلاء وهم” بأن تعاطي الهيروين يزيد من تلك القدرة وما يكون لازم لها من فعاليات من أمثلة القدرة على انتصاب العضو الذكرى بالنسبة للرجل، وزيادة الهرمون التي تؤدي إلى انتهاء أي من التأثيرات السلبية على تلك العلاقة والتي يكون من بينها سرعة القذف وما إلى ذلك من السلبيات،
إلا أن الحقيقة في ذلك والتي قد قامت الأبحاث بالتأكيد عليها تتمثل في ما يكون  من إحداث مادة الهيروين لعدد من السلبيات الجذرية في تلك العملية الجنسية والعمل على الإرهاق والهزال والذي يؤدي إلى الضعف الجنسي بوجه عام .

أعراض إدمان الهيروين:

ويكون لتعاطي مادة الهيروين المخدر وما يترتب على هذا التعاطي من إدمان الهيروين عددا من الأعراض التي تشكل أثارا سلبية  تؤثر بشكل فعال على الإنسان سواء كانت هذه الآثار في الشكل الخارجي العام للمتعاطي المدمن ، أو في الأجزاء الداخلية للجسم وهذا على النحو التالي:

1.يكون لمدمن الهيروين إحساس بالسعادة الزائفة والاسترخاء التام وعدم القدرة على التفكير في مطالب ومشكلات الحياة

2.يصاب مدمن تلك المادة المخدرة بحالة من الكسل الدائم والتي تؤدي إلى الخمول في أداء كافة أجهزة الجسم الوظائف المنوط بها في كل من تلك الأجهزة .

3.كما يميز مريض الهيروين أيضا عدم القدرة على الكلام بالطريقة الصحيحة وهذا يؤتى عن طريق تلعثم اللسان وفقد السيطرة على إخراج الحروف من مخارجها الطبيعية.

4. بالإضافة إلى ذلك فإن المريض المدمن للهيروين يفقد السيطرة على الذاكرة بصفة كلية، حيث يكون دائم النسيان لاشى ما يدور حوله من احداث، بالإضافة إلى عدم التركيز بشكل عام.

5.ومن أشد اعراض تعاطي الهيروين خطورة على الإنسان ما تقوم به هذه المادة من التأثير المباشر على الجهاز التنفسي للمتعاطي مما يعمل على ضيق التنفس والوصول إلى الموت إذا لم يتم إسعافه في الوقت المناسب.

6.كما يعمل تعاطي الهيروين المخدر على إحداث اضطراب واضح في ضربات القلب حيث تكون سريعة وسرعان ما تتميز بالبطء الشديد مما يؤدى إلى إحداث أمراض القلب المتعددة والتي تعمل وتؤدي إلى الموت المحقق .

7.انخفاض ضغط الدم وهو العرض الذي يقوم بالعمل عليه الهيروين مما يؤدى إلى حالات الإغماء بالإضافة إلى الصداع الشديد .

8.كما يكون من أكثر تلك الأعراض ملاحظة في حالة الإدمان مادة الهيروين ما تعمل عليه هذه المادة وهذا الإدمان من احمرار شديد في العين والاحتقان المستمر في تلك المنطقة ما يؤدي إلى التهاب حدقة العين بصورة ظاهرة .

مدة علاج إدمان الهيروين:

حيث يكون علاج الهيروين فترة زمنية معينة تكون ما بين 10 أيام فقط وبين 6 من الأشهر المتعاقبة ، واختلاف هذه الفترة العلاجية ما بين الطول والقصر لمدة الشفاء التام والعلاج من ادمان الهيروين يكون بسبب الكثير من العوامل التي تؤثر في تلك الفترة العلاجية ، ومن هذه العوامل ما يتمثل في المكان الذي يتم فيه العلاج ،

حيث انه لابد من الالتزام بمكان يكون مخصص لهذا النوع من أنواع العلاجات والذي يكون عبارة عن مصحة علاجية خاصة بالإدمان وتشتمل على كافة سبل العلاج والرعاية المطلوبة لكل مريض ،
كما يكون أيضا مقدار الجرعات التي قد تم تناولها مريض إدمان تلك المادة من بين أهم العوامل التي تؤثر في الفترة الزمنية للعلاج ، حيث أنه إذا  تم التعرف على مدمن الهيروين واكتشافه فى بداية مرحلة الإدمان ، يبدأ الأطباء  في مراحل العلاج في وقت مبكر  وبذلك تكون الفترة الزمنية التي يتم فيها العلاج والشفاء قليلة..

عوامل نجاح علاج إدمان الهيروين خلال فترة العلاج:

فترة العلاج من إدمان مخدر الهيروين هي عبارة عن تلك الفترة التي يكون في خلالها الجسم في مرحلة استعداد تام للعلاج وسحب المادة المخدرة منه ، وهذه الفترة تحتاج إلى عوامل كثيرة من أجل نجاحها والحصول على النتيجة المطلوبة منها ،

حيث تتمثل هذه العوامل في ما يكون بالمقام الأول والأكثر أهمية للعلاج من رغبة مريض إدمان الهيروين الكاملة في نجاح هذا العلاج ، إذ أنه بدون هذه الرغبة المؤكدة لدى المريض سوف لا تتم الاستجابة لكافة أنواع العلاجات من ذلك الإدمان .

كما يمكن أن يقوم المريض بالانتحار في أي مرحلة من مراحل العلاج وذلك  إذا لم يكن المريض  جادا في الاستجابة للعلاج وهذا نظرا لما يمر به المريض في تلك الفترة من أعراض صعبة ، تكون  هذه الأعراض نتيجة لسحب المادة المخدرة من جسم المريض،
قد يواجه  مريض الإدمان أعراض انسحاب خطيرة فى بعض الأحيان ومن الممكن أن  لا يستطيع تحملها إلا إذا توافرت لديه الرغبة الحتمية في العلاج ويجب ايضاً أن تتوفر لديه الظروف الداخلية والخارجية المطلوبة لهذا العلاج .

الأعراض النفسية التي تصيب المدمن في أثناء علاج إدمان الهيروين:

كما يكون من المؤكد تعرض مريض إدمان الهيروين لعدد من الأعراض الخطيرة وذلك من جراء علاج الإدمان وفى الفترة المتاحة والمخصصة لهذا العلاج ، ولابد من تخطي المريض بالإدمان لهذه الأعراض كافة وذلك حتى يتم له التمكين من العلاج والشفاء التام ومن تلك الأعراض التي يتم إطلاق عليها اسم الأعراض الانسحابية نظرا لكونها تكون ناتجة من انسحاب المادة المخدرة في الجسم والتي تتمثل في :

1.الإصابة بحالة من الاكتئاب المؤقت والذي سرعان ما يزول فور انتهاء العلاج .

2.شعور المريض بحالة من الكآبة والضيق الذي يظهر في كافة التصرفات التي يقوم بها ذلك المريض في أثناء فترة العلاج.

3.إن الإحساس بعدم الاستقرار والشعور الدائم  بالقلق هو شعور مزمن لدى مريض الإدمان .

 

من الأعراض العضوية التي تظهر في فترة علاج إدمان الهيروين ما يلى :

بالإضافة إلى ما قد سبق الإشارة إليه من عدد من الأعراض الهامة التي يمكن أن تكون مصاحبة لمريض إدمان الهيروين طوال فترة العلاج من هذا المخدر القاتل ، فان هناك أيضا الكثير من الأعراض العضوية التي من الممكن أن تعرقل  طريق المريض المدمن في أثناء وصوله إلى مرحلة العلاج التام ، وهذه الأعراض العضوية المشار إليها تتمثل فى معاناة مريض الإدمان من عدد من الآلام التي تصاحب عملية علاج الهيروين والتي يكون منها :

1.آلام في العظام والمفاصل بوجه عام .
2.آلام في العضلات وخاصة عضلات منطقة الظهر والعمود الفقري .
3.كما يمكن وصول مريض الإدمان في تلك الفترة العلاجية إلى حالة من الضعف العام والهزال.
4.الإصابة بالتعرق الشديد .
5.كما قد يواجه المريض أيضا حالة من الغثيان والقيء وقد يصاحبها حالة من المغص والآلام في منطقة المعدة والأمعاء مصاحبة للإسهال .

علاج إدمان الهيروين عن طريق الطب النفسي :

علاج إدمان الهيروين بواسطة الطب النفسي هو العلاج الذي يعتبر من أكثر العلاجات التي يكون لها التأثير الأكبر في علاج الإدمان بصفة عامة وفى العلاج من مادة الهيروين بصفة خاصة ، وذلك بسبب عدد من العوامل التي يجب الإشارة إليها ومعرفتها من أجل نجاح العلاج بهذه الطريقة التي تعتبر من الطرق الفعالة في علاج الهيروين ، حيث تتمثل تلك العوامل في الآتي :

1.التهيئة النفسية للمريض ، وهذا العامل الهام في إنجاح علاج الهيروين بواسطة الطب المقسى يتمثل في قدرة المريض في الاقتناع الكامل بضرورة العلاج ، حيث أنه بدون ذلك الاقتناع يصعب على المريض مقاومة الأعراض التي تصاحب فترة العلاج والتي قد تم ذكرها فيما سبق.

2.مساعدة المقربين من المريض و من يحرص اى  من هؤلاء  كل الحرص على مصلحة المريض في التصدي لتلك الأزمة والخروج منها بأقل الخسائر الممكنة .

3.كما يكون من اللازم أيضا وبالإضافة إلى ما قد سبق و من أجل نجاح عملية علاج الادمان من مادة الهيروين بالطريق النفسي التعرف على ما يكون من أسباب حقيقية أدت إلى أن يسعى المريض إلى التعاطي والإدمان .

4.كما أن محاولة ابتعاد مريض الإدمان عن كل ما يكون من شأنه العودة مرة أخرى إلى الإدمان مثل الأصدقاء الذين قد اعتاد الجلوس معهم في جلسات التعاطي والمكان الذي كان يقوم المريض بشراء المخدر منه يكون من أكثر العوامل أهمية في الوصول إلى العلاج السليم في هذه الطريقة النفسية الهامة من طرق علاج إدمان الهيروين .

علاج إدمان الهيروين عن طريق سحب السموم :

كما أنه بالإضافة إلى كافة ما سبق وما قد تم الإشارة إليه فإنه هناك نوع أخر من أنواع علاج إدمان الهيروين وطريقة أخرى تعد من الطرق الهامة في هذا العلاج وذلك إذا تمت بطريقة صحيحة وتوافرت لها خصائص وعوامل معينة ، وهذه الطريقة هي ما تعرف بالطريقة الطبية أو طريقة العلاج بالدواء ، أو طريقة استعمال العقاقير والأدوية ، فإن هذه الطريقة تكون مجدية للعلاج في الكثير من حالات الإدمان  لشتى المواد المخدرة ولكن مع اشتراط عدد من العوامل الهامة .

ومن العوامل الهامة التي تحتاج إليها مراحل العلاج بالأدوية  أن تكون فترة علاج مريض إدمان مخدر الهيروين كاملة في داخل أحد مراكز علاج ادمان الهيروين  ،
حيث انه لا يمكن نجاح تلك الطريقة في حالة تواجد المريض في داخل منزله ولا يجدي الدواء معه في تلك الحالة ، كما يجب أيضا في هذه الطريقة أن يكون مع المريض أطباء وهيئة تمريض وكافة من يحتاج إليهم من ناحية الرعاية الطبية وذلك في داخل مركز العلاج المتواجد به المريض بصفة دائمة ،
ويكون كل من هؤلاء في حالة يقظة دائمة وعين حارسة على المريض الذي يمكن أن يصاب بحالة من الاكتئاب و حب الموت ،وتلك الحالة تدفع المريض إلى  طريق الانتحار بسبب الآلام التى تسيطر علية في أثناء فترة انسحاب السموم من جسم المريض.