إعادة التأهيل النفسي ﺍﻟﻣﺑﺎﺩﺉ ﻭﺍﻟﻘﻳﻡ الأساسية


إعادة التأهيل النفسي هو تلك العملية المنتظمة والمستمرة والتي تهدف إلى إيصال الشخص المريض الى درجة ممكنة من النواحي الطبية والاجتماعية والنفسية والتربوية والاقتصادية التي يستطيع الوصول إليها.

تعرف على تاريخ التأهيل النفسي والاجتماعي

يعد تاريخ التأهيل النفسي والاجتماعي حديث بصورة نسبية. فلم يكن معروفًا أو متبعًا في فترة الستينات، والسبعينات وتم اتباعه بعد ذلك مع تطور وسائل الطب والعلاج النفسي.

وقد أظهر ذلك النوع من العلاج الكثير من النتائج الإيجابية التي ظهرت بشكل واضح على حياة المريض النفسية والاجتماعية. كما ساعد على تقليل نسب حدوث الانتكاسة بين المدمنين بصورة كبيرة.

كم تكون مدة علاج الإدمان وما هي العوامل التي تساعد اثناء مرحلة العلاج

أهداف التأهيل النفسي

  • جعل المريض يقوم بممارسة العمل والانخراط في العمل دون إجهاد ذهنيا عن طريق ممارسة الأعمال الصناعية اكثر من الذهنية التي تستهلك الكثير من التفكير مثل الأعمال اليدوية بجميع انواعها او الاشتراك في مجال التركيب والتفكيك والتوصيل .
  • إلزام المريض بحضور الكورس العلاجي والتأكيد علي أنه جزء من الروتين اليومي العادي.
  • إلزام المريض بالخروج يوميا وعدم الجلوس لساعات طويلة بالمنزل.

أنواع التأهيل النفسي والتأهيل الاجتماعي

تتعد انواع التأهيل النفسي السلوكي والتاهيل الاجتماعي وهذا ما سنذكرة لكم بالتفصيل:

  • التأهيل المجتمعي:

هو استراتيجية استثمار الخدمات المحلية المتاحة في كل مجتمع سكاني وتسهيل إمكانية استفادة المرضى من تلك الخدمات أي باعتبارهم كمثل باقي أفراد المجتمع.

  • التأهيل الطبي:

هو العلاج بالأدوية أو بالعلاج الجراحي أو بالعلاج الطبيعي والعلاج بالعمل والتدريب علي عدة ممارسات لمحاولة استعادة أقصى ما يمكن توفيره للشخص المريض من قدرات بدنية مع الاستعانة بالأجهزة المساعدة.

  • التأهيل النفسي:

هو تكييف المريض مع نفسه من جهة ومع العالم المحيط به من جهة أخري حتي يتمكن من اتخاذ القرارات السليمة في علاقته مع هذا العالم والوصول لأقصى درجة ممكنة من درجات النمو والتكامل في شخصيته عن طريق تقديم خدمات نفسية لمرضى.

  • التأهيل الاجتماعي:

يهدف إلى مساعدة المريض على التكيف مع مطالب الاسرة والمجتمع والعمل على تخفيف وخفض الأعباء الاجتماعية والاقتصادية وتسهيل دمج المريض في المجتمع والمحيط الذي يعيش فيه.

  • التأهيل المهني:

هو مرحلة من مراحل عملية التأهيل المتصلة والمنسقة التي تشمل توفير خدمات مهنية مثل التوجيه المهني والتدريب المهني والاستخدام الاختياري بقصد تمكين المريض من ضمان عمل مناسب له والاحتفاظ به.

  • التأهيل التربوي:

هو تنفيذ وتحقيق أهداف البرامج التربوية من حيث إعداد الوسائل التعليمية والتقنية التي تعد من ضروريات نماء الجوانب المعرفية والعقلية مع الاهتمام بالبرامج الوقائية التي تقلل من حدوث الأمراض النفسية والعقلية.

تعرف علي: اسعار وتكلفة مصحات علاج الادمان بين المساعدة والاستغلال

تعريف التأهيل النفسي

  • هو مجموعة من الخدمات المصممة للأشخاص ذوي الأمراض النفسية الخطيرة.
  • يهدف إلي تمكين الأفراد من ازالة القصور الوظيفي والنجاح في ان يكونوا اعضاء متكاملين وذوي أهمية لمجتمعاتهم.
  • ويمثل ثورة في علاج الأمراض النفسية الخطيرة كما أنه تطور في نفس عصر ظهور الأدوية النفسية.
  • تهتم ﺍﻷﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﻧﻔﺳﻳﺔ بشكل ﺃﺳﺎسي ﺑﺎﻷﻋﺭﺍﺽﺍﻟﻣﻭﺟﺑﺔ ﻣﺛﻝ ﺍﻟﻬﻼﻭﺱ وﺍﻟﺿﻼﻻﺕ ﻭﺍﻹﻛﺗﺋﺎﺏ ﻭﺗﺄﺭﺟﺢ ﺍﻟﻣﺯﺍﺝ.
  • اما إعادة التأهيل النفسي فيهتم ﺑﺎﻷﻋﺭﺍﺽ ﺍﻟﺳﻠﺑﻳﺔ ﻟﻠﻣﺭﺽ ﺍﻟﻧﻔﺳﻲ ﻣﺛﻝ ﺻﻌﻭﺑﺔ ﺍﻹﺳﺗﻣﺭﺍﺭ ﻓﻰ ﺃﺩﺍء ﻣﻬﻣﺔ ﻣﺎ او ﺻﻌﻭﺑﺔ ﺍﻟﺗﺭﻛﻳﺯ.
  • وﻳﻘﻭﻡ ﺑﺗﻌﻠﻳﻡ ﺍﻟﻣﻬﺎﺭﺍت وﺃﺳﺎﻟﻳﺏ ﺍﻟﺗﻛﻳﻑ وﻣﺳﺎﻋﺩﺓﺍﻟﺷﺧﺹ ﻟﺗﻁوﻳﺭ ﺑﻳﺋﺔ ﺩﺍﻋﻣﺔ وﻹﺳﺗﻌﺎﺩﺓ ﺇﺣﺳﺎﺳﻪ ﺑﺎﻟﻘﺩﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺗﺣﻛﻡ ﻓﻰ ﺣﻳﺎﺗﻪ.
  • ﻭيعين ﻣﻘﺩﻣﻲ ﺧﺩﻣﺎﺕ إعادة التأهيل النفسي ﻋﻠﻰ ﻧﻘﺎﻁ ﺍﻟﻘﻭﺓ ﻟﻛﻝ ﺷﺧﺹ عن طريق ﺗﻌﺯﻳز ﺭﻓﺎﻫﻳﺗﻪ واﻟﻌﻣﻝ ﻋﻠﻰ ﺇﻧﺿﻣﺎﻡ ﺍﻷﺳﺭﺓ وﺍﻟﻣﺟﺗﻣﻊ ﻓﻰ ﺍﻟﻌﻣﻠﻳﺔ ﺍﻟﻌﻼﺟﻳﺔ
  • ﻭﻟﻘﺩ تطورت ﺍﻷﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﻧﻔﺳﻳﺔ ﻭﻣﻣﺎﺭﺳﺔ ﺍﻟﺗﺄﻫﻳﻝ ﺍﻟﻧﻔﺳﻲ ﻛﺑﺩﺍﺋﻝ ﻟﻠﻣﺻﺣﺎﺕ ﺍﻟﻧﻔﺳﻳﺔ ﻓﻰ ﺃﺭﺑﻌﻳﻧﻳﺎﺕ ﻭﺧﻣﺳﻳﻧﻳﺎﺕ ﺍﻟﻘﺭﻥ ﺍﻟﻌﺷﺭين. ويمكن القول بأن إعادة التأهيل النفسي بأنه هو إعادة تكيف المريض النفسي المزمن مع ظروف مرضه ومحيطه ليحقق أكبر قدر ممكن له من الاستقرار والاستقلال النفسي والاجتماعي والفاعلية والانجاز في حدود إمكانياته.
  • تختلف فترة التأهيل النفسي من شخص لآخر فقد نجد أن فترة التأهيل قصيرة المدى تتراوح بين 3-6 أشهر وأخرى متوسطة المدى تتراوح بين 6-12 شهر وأخرى طويلة المدى تصل إلى سنة او اكثر.

تعريف التاهيل النفسي

فيما يستخدم التأهيل النفسي؟

  1. الأمراض العقلية المزمنة مثل مرض الفصام المصحوب بأعراض سالبة.
  2. بعض الاضطرابات الشخصية مثل الاعتمادية.
  3. بعض الأمراض النفسية المزمنة مثل الاكتئاب.
  4. حالات أخري مثل الادمان او اصابات الدماغ.

مبادئ التأهيل النفسي والاجتماعي

تعتمد مبادئ التأهيل النفسي والاجتماعي على عدة عوامل تهدف جميعها إلى تحسين حالة المريض النفسية. وتغيير حياته الاجتماعية إلى الأفضل، وإخراجه من العزلة والاكتئاب والقلق الذي قد تعرض له أثناء مرحلة الإدمان وفترة سحب السموم من الجسم.

ويتم ذلك عن طريق عدة أنشطة ودورات تدريبية يلتحق بها المريض. بالإضافة إلى كورسات العلاج النفسي الفردي والجماعي واتباع مبادئ العلاج النفسي السلوكي CBT.

ﺧﺩﻣﺎﺕ ﺍﻟﺗﺄﻫﻳﻝ ﺍﻟﻧﻔﺳﻲ

1- النوادي العلاجية

  • ﻭﻫﻲ ﻣﺟﺗﻣﻌﺎﺕ ﺗﻭﻓﺭ ﺍﻟﺩﻋﻡ ﺍﻟﺷﺎﻣﻝ لأعضائها حيث هناك ﺑﻳﺋﺔ ﻣﺗﺳﺎﻭﻳﺔ ﻳﻣﺗﻠﻙ ﺍﻷﻋﺿﺎء فيها ﺍﻟﻔﺭﺻﺔ ﻟﺩﻋﻣﻬﻡ ﻟﻠﻌﻭﺩﺓ ﻟﻠﻣﺩﺭﺳﺔ ﻭﺍﻟﻌﻣﻝ ﺃﻭ ﺍﻟﺗﻭﻅﻑ ﻭﺇﺳﺗﻌﺎﺩﺓ ﺗﻘﺩﻳر ﺍﻟﺫﺍﺕ ﻭﺍﻟﺛﻘﺔ ﺑﺎﻟﻧﻔﺱ ﻣﻥ ﺧﻼﻝ ﻣﺳﺎﻫﻣﺎﺗﻬﻡ.
  • وﺗﺅﺧﺫ ﺍﻟﻘﺭﺍﺭﺕ ﺑﺎﻹﺟﻣﺎﻉ ﻭيشمل كل نادي مجتمع معين ﻳﻛﻭﻥ ﺍﻟﺗﺭﻛﻳﺯ فيه ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺷﻔﺎء ﻭﺗﻁﻭﻳﺭ ﻋﻼﻗﺎﺕ ﺩﺍﻋﻣﺔ لأﻫﺩﺍﻑ ﻛﻝ ﻓﺭﺩ.
  • كما أن كل ﻣﺟﺗﻣﻊ ﻧﺎﺩﻱ علاﺟﻲ يقوم بتوفير ﺃﻋﺿﺎء ﺃﺧﺭﻳﻥ ﻳﻌﻣﻠﻭﻥ ﻛﻣﺩﺭﺑﻳﻥ.
  • ﺇﻥ ﻫﺫﻩ ﺍﻟﺧﺩﻣﺎﺕ ﺗﺩﻣﺞ ﺍﻷﻧﺷﻁﺔ ﺍﻟﻳﻭﻣﻳﺔ ﻭ ﺍﻟﻣﺟﺗﻣﻌﻳﺔ ﺍﻟﻌﺎﺩﻳﺔ ﻣﻊ ﻋﻣﻠﻳﺔ ﺍﻟﺗﺄﻫﻳﻝ. وذلك لأن ﺍﻟﺗﺄﻫﻳﻝ ﻋﻠﻲ ﻋﻼﺝ ﺍﻹضطراب ﺍﻟﻧﻔﺳﻲ ﻭﻳﺷﻣﻝ ﺍﻟﻌﻼﺝ ﺍﻟﺩﻭﺍﺋﻲ ﻭﺍﻟﻭﻗﺎﻳﺔ ﻣﻥ ﺍﻹﻧﺗﻛﺎﺳﺎﺕ ﻭﺍﻟﺗﺩﺭﻳﺏ ﺑﺄﺩﻭﺍﺕ ﺍﻷﻧﺷﻁﺔ ﺍﻟﻳﻭﻣﻳﺔ وﺍﻟﺗﺩﺭﻳﺏ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻣﻬﺎﺭﺍﺕ ﺍﻹﺟﺗﻣﺎﻋﻳﺔ ﻭﺣﻝ ﺍﻟﻣﺷﻛﻼﺕ.

2- إدارة الحالة

ﺗﺷﻣﻝ ادارة الحالات التالي:

  • ﺍﻟﺗﻧﺳﻳﻕ ﻭ ﺍﻟﺗﻌﺎﻭﻥ ﻓﻰ ﺗﻘﺩﻳﻡ ﺍﻟﺧﺩﻣﺎﺕ

كما ﻻﻳﻌﺗﺑﺭ ﻣﺩﻳﺭ ﺍﻟﺣﺎﻟﺔ ﻣﺳﺋﻭﻻ ﻋﻥ ﺗﻧﺳﻳﻕ ﻭﺗﺳﻬﻳﻝ ﺍﻟﻌﺩﻳﺩ ﻣﻥ ﺍﻟﺧﺩﻣﺎﺕ ﻓﻘﻁ ﺑﻝ ﺇﻧﻪ ﻳﻘﺩﻡ ﺃﻳﺿﺎ ﺧﺩﻣﺎﺕ ﺍﻟﺗﺄﻫﻳﻝ ﻭﺍﻟﻌﻼﺝ ﻋﻧﺩ ﺍﻟﺣﺎﺟﺔ. ﻭﺗﻘﺩﻡ ﻫﺫﻩ ﺍﻟﺧﺩﻣﺎﺕ ﻓﻰ ﺍﻟﻣﺟﺗﻣﻊ ﻣﺑﺎﺷﺭﺓ ﻭﺍﻟﻌﺩﻳﺩ ﻣﻥ ﺍﻟﻣﺳﺗﻬﻠﻛﻳﻥ ﻳﻁﻠﻘﻭﻥ ﻋﻠﻳﻬﺎ ﻧﻭﺍﺩﻯ ﻋﻼﺟﻳﺔ ﺑﻼ ﺃﺳﻭﺍﺭ.

  • ﺧﺩﻣﺎﺕ ﺣﻝ ﺍﻷﺯﻣﺎﺕ

  1. ﺇﻥ ﻫﺫﻩ ﺍﻟﺧﺩﻣﺎﺕ ﺑﺩﻳﻠﺔ ﻟﻠﺭﻋﺎﻳﺔ ﺑﺎﻟﻣﺳﺗﺷﻔﻲ ﻭﺗﺗﺯﺍﻳﺩ ﺑﺳﺭﻋﺔ.
  2. حيث ﻳﺣﺗﻔﻅ ﺑﺭﻧﺎﻣﺞ ﺍﻹﺳﻛﺎﻥ ﻟﺣﻝ ﺍﻷﺯﻣﺔ ﺑﺎﻟﺷﺧﺹ ﻓﻰ ﺑﻳﺋﺔ ﺷﺑﻳﻬﺔ ﺑﺎﻟﻣﻧﺯﻝ. ﻭﻟﻛﻧﻬﺎ ﺗﻘﺩﻡ ﺍﻟﻌﻼﺝ ﺍﻟﺩﻭﺍﺋﻰ ﻓﻰ ﻧﻔﺱ ﺍﻟﻭﻗﺕ ﺑﺩﻭﻥ ﺗﻌﺭﺽ ﺍﻟﻣﺭﻳﺽ ﻟﻠﺩﺧﻭﻝ ﺑﺎﻟﻣﺳﺗﺷﻔﻲ ﻭ ﻳﻅﻝ ﺍﻟﻔﺭﺩ ﻣﺳﺋﻭﻻ ﻋﻥ ﻧﻔﺳﻪ ﻭﻗﺩ ﻳﺳﺗﻣﺭ ﻓﻲ ﻧﻔﺱ ﻣﺳﺗﻭﻯ ﺍﻹﻧﺩﻣﺎﺝ ﺍﻟﻣﺟﺗﻣﻌﻲ.

3- الإسكان

فهو يضم ﺍﻹﺳﻛﺎﻥ ﺍﻟﻣﺩﻋﻡ ﻭﺍﻟﺷﻘﻕ ﺍﻹﺷﺭﺍﻓﻳﺔ ﻭﺍﻟﻣﻧﺎﺯﻝ ﺍﻟﺟﻣﺎﻋﻳﺔ وﻳﻘﺩﻡ ﺍﻷﻣﺎﻥ ﻭﺍﻟﺗﻛﻠﻔﺔ ﺍﻟﻣﻌﻘﻭﻟﺔ ﻭﻳﻘﺩﻡ ﻣﺳﺗﻭﻯ ﻣﻥ ﺍﻟﺩﻋﻡ ﺍﻟﻣﺣﺗﺎﺝ ﻣﻥ ﻗﺑﻝ ﺍﻟﺳﻛﺎﻥ ﻭﻫﻭ ﻣﻌﺎﻣﻝ ﻣﺣﻭﺭﻱ ﻣﻥ ﺍﻟﺩﻋﺎﺋﻡ ﺍﻟﻣﺟﺗﻣﻌﻳﺔ. 

كما ﺗﻌﺯﺯ ﺍﻟﻣﺷﻭﺭﺓ ﺍﻟﻣﻘﺩﻣﺔ ﻣﻥ ﻣﻭﻅﻔﻲ ﺍﻟﺗﺄﻫﻳﻝ ﺍﻟﻧﻔﺳﻲ ﺍﻹﺟﺗﻣﺎﻋﻲ ﻣﻥ ﺟﻭﺩﺓ ﺍﻟﺣﻳﺎﺓ ﻓﻲ ﺑﻳﺋﺎﺕ ﺧﺻﻭﺻﻳﺔ مثل مركز بيت الامل للطب النفسى وعلاج الادمان في الشرق الاوسط.

التأهيل الاجتماعي

  • ﻭﻳﺳﺗﻬﺩﻑ ﺟﺯء ﺍﻟﺣﻳﺎﺓ ﺍﻟﻣﺟﺗﻣﻌﻳﺔ ﺍﻷﺻﻌﺏ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺷﺧﺹ ﺫﻭ ﺍﻟﻣﺭﺽ ﺍﻟﻧﻔﺳﻲ ﺍﻟﺷﺩﻳﺩ ﻭﺍﻟﻣﺯﻣﻥ ﻭﻫﻭ ﺍﻹﻧﺩﻣﺎﺝ ﺍﻹﺟﺗﻣﺎﻋﻲ. ﻭﺗﺗﺿﻣﻥ ﻋﻼﻣﺎﺕ ﺍلاضطراب ﺍﻟﺷﺎﺋﻌﺔ ﺍﻟﻌﺯﻟﺔ ﻭﺻﻌﻭﺑﺔ ﺍﻟﺗﻭﺍﺻﻝ ﺍﻟﻐﻳﺭ ﻟﻔﻅﻲ ﻭﺍﻟﻘﺻﻭﺭ ﺍﻟﻣﻌﺭﻓﻲ ﻭ ﺇﻧﻌﺩﺍﻡ ﺍﻹﺳﺗﻣﺗﺎﻉ ﺑﺎﻷﻧﺷﻁﺔ ﺍﻟﻌﺎﺩﻳﺔ.
  • كما ﻳﺳﺎﻋﺩ ﺍﻟﺗﺄﻫﻳﻝ ﺍﻹﺟﺗﻣﺎﻋﻲ ﺍﻷﻓﺭﺍﺩ ﻟﺗﻌﻠﻡ ﻣﻬﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺗﻛﻳﻑ ﺍﻹﺟﺗﻣﺎﻋﻲ ﻟﻣﻭﺍﺟﻬﺔ ﻫﺫﻩ ﺍﻷﺛﺎﺭ ﻭ ﻟﻣﺳﺎﻋﺩﺗﻬﻡ ﻓﻲ ﺗﻧﻣﻳﺔ ﺷﺑﻛﺔ ﺇﺟﺗﻣﺎﻋﻳﺔ ﻁﺑﻳﻌﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻣﺟﺗﻣﻊ.

1- التأهيل الوظيفي

  • ﻗﺩ ﺗﺄﺧﺫ ﻫﺫﻩ ﺍﻟﺧﺩﻣﺎﺕ ﺷﻛﻝ ﺍﻟﺗﻭﻅﻳﻑ ﺍﻟﻣﺩﻋﻡ أو ﺍﻟﺗﻭﻅﻳﻑ ﺍﻹﻧﺗﻘﺎﻟﻲ أو ﺍﻷﺷﻐﺎﻝ ﺍﻟﻣﺩﺍﺭﺓ ﺑﺎﻟﻣﺳﺗﻬﻠﻛﻳﻥ.
  • ﻫﻧﺎﻙ ﻣﻥ 75% ﺇﻟﻲ 90% ﻣﻥ ﺍﻟﻧﺎﺱ ﺫﻭﻱ ﺍﻷﻣﺭﺍﺽ ﺍﻟﻧﻔﺳﻳﺔ ﺍﻟﺷﺩﻳﺩﺓ ﻭﺍﻟﻣﺯﻣﻧﺔ ﺑﻼ ﻋﻣﻝ. ﻭﺍﻟﻣﻁﻠﻭﺏ هنا هو الدﻋﻡ وﺗﻘﺩﻳﻡ ﺧﺩﻣﺎﺕ ﻣﺻﻣﻣﺔ ﻟﻣﺳﺎﻋﺩﺓ ﻫﺅﻻء ﺍﻟﻧﺎﺱ ﻟﻠﺣﺻﻭﻝ علي ﻭﻅﺎﺋﻑ ﺣﻘﻳﻘﻳﺔ بشكل مستمر.

2- علاج سوء استخدام العقاقير

ﻳﺣﺗﺎﺝ ﻗﺭﺍﺑﺔ ﺍﻝ50% ﻣﻥ ﺍﻷﻓﺭﺍﺩ ﺫﻭﻱ ﺍﻷﻣﺭﺍﺽ ﺍﻟﻧﻔﺳﻳﺔ ﺍﻟﺧﻁﻳﺭﺓ ﻭﺍﻟﻣﺯﻣﻧﺔ ﻟﻬﺫﺍ ﺍﻟﻌﻼﺝ ﻭﻳﻛﻭﻥ ﺃﻛﺛﺭ ﻓﻌﺎﻟﻳﺔ ﻋﻧﺩ ﺗﻘﺩﻳﻣﻪ ﻓﻲ ﻣﻛﺎﻥ ﻭﺍﺣﺩ ﻓﻲ ﺑﻳﺋﺔ ﺗﺩﻋﻡ ﺍﻟﺛﻘﺔ وﺍﻟﺗﻌﺎﻁﻑ ﺍﻟﻣﻬﻧﻲ ﻭتساعد ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺗﻔﻬﻡ ﺍﻟﻣﺗﺯﺍﻳﺩ ﻷﺳﺑﺎﺏ ﺍﻟﺗﻌﺎﻁﻲ ﻭ ﻷﺛﺎﺭ ﺍﻟﺗﻌﺎﻁﻲ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻌﻼﺝ ﺍﻹﺟﻣﺎﻟﻰ ﻟﻠﻔﺭﺩ.

3- ﺍﻟﺗﻌﻠﻳﻡ ﺍﻟﻣﺩﻋﻡ

ﻳﻘﺩﻡ ﺩﻋﻡ ﺧﺎﺹ ﻟﻠﻁﻼﺏ ﻓﻰ ﺍﻟﺻﻔﻭﻑ ﻭﺩﺍﺧﻝ ﺍﻟﺣﺭﻡ ﺍﻟﺩﺭﺍﺳﻲ ﺣﻳﺙ ﺃﻥ ﺍﻟﻣﺭﺽ ﺍﻟﻧﻔﺳﻲ ﺍﻟﺧﻁﻳﺭ ﻳﺅﺩﻯ ﻏﺎﻟﺑﺎ ﻟﺗﻘﻁﻊ ﺍﻟﻌﻣﻠﻳﺔ ﺍﻟﺗﻌﻠﻳﻣﻳﺔ ﻟﻠﻔﺭﺩ ﻭﺍﻟﻘﺩﺭﺓ ﻋﻠﻲ ﺗﺣﺩﻳﺩ ﻭﺗﺣﻘﻳﻕ ﺃﻫﺩﺍﻑ ﺍﻟﻣﻬﻧﺔ ﻭﺗﻭﺟﺩ ﻋﺩﺓ ﺑﺭﺍﻣﺞ ﺣﺎﻟﻳﺔ ﻋﺑﺭ ﺍﻟﺩﻭﻟﺔ ﺗﺳﺎﻋﺩ ﺍﻟﻁﻼﺏ ﺫﻭﻱ ﺍﻷﻣﺭﺍﺽ ﺍﻟﻧﻔﺳﻳﺔ ﻟﻠﻌﻭﺩﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻣﺩﺭﺳﺔ ﻭﺇﻛﻣﺎﻝ ﺍﻟﺩﺭﺟﺎﺕ ﺍﻟﻌﻠﻣﻳﺔ.

4- ﺧﺩﻣﺎﺕ ﺍﻷﻋﺗﻼﻝ ﺍﻟﻣﺯﺩﻭﺝ

هي التي ﺗﻌﺗﻧﻲ ﺑﺄﺛﺎﺭ ﺍﻹﻋﺗﻼﻻﺕ ﺍﻷﺧﺭﻯ. ﻭ ﺑﺎﻟﺭﻏﻡ ﻣﻥ ﺃﻥ ﺗﻌﺎﻁﻲ ﺍﻟﻌﻘﺎﻗﻳﺭ ﻫﻭ ﺍﻷﻛﺛﺭ ﺷﻳﻭﻋﺎ ﺇﻻ ﺃﻥ ﻫﻧﺎﻙ ﻣﺷﻛﻼﺕ ﺃﺧﺭﻯ. وﺗﺷﻣﻝ ﺍﻷﻳﺩﺯ ﻭﺍﻷﻋﺗﻼﻻﺕ ﺍﻟﻣﻌﺭﻓﻳﺔ وﺍﻷﻣﺭﺍﺽ ﺍﻟﺟﺳﺩﻳﺔ ﻭﺍﻟﺗﺷﺭﺩ ﻭﺍﻟﺻﻣﻡ، ﻭﻗﺩ ﺗﻡ ﺗﻁﻭﻳﺭ ﺧﺩﻣﺎﺕ ﻣﺗﺧﺻﺻﺔ للتعاﻣﻝ ﻣﻊ ﻛﻝ ﻣﻥ ﻫﺫﻩ ﺍﻟﻣﺟﻣﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺳﻛﺎﻧﻳﺔ ﻭﻟﻠﺗﺣﻘﻕ ﻣﻥ ﺃﻫﻣﻳﺔ ﺩﻣﺞ ﺍﻟﺗﺄﻫﻳﻝ ﻭﻋﻼﺝ ﺍﻟﻣﺭﺽ ﺍﻟﻧﻔﺳﻲ ﻣﻊ ﺧﺩﻣﺎﺕ ﺍﻷﻋﺗﻼﻻﺕ ﺍﻷﺧﺭﻯ.

5- ﺧﺩﻣﺎﺕ ﺍﻟﺩﻋﻡ ﺍﻟﺟﻣﻌﻲ

  • حيث ﺗﻘﺩﻡ ﺑﻭﺍﺳﻁﺔ ﻣﺟﻣﻭﻋﺎﺕ ﻣﺗﺯﺍﻳﺩﺓ ﻣﻥ ﺍﻷﻓﺭﺍﺩ ﺍﻟﺫﻳﻥ ﻳﻌﺎﻧﻭﻥ ﻣﻥ اﻣﺭﺍﺽ ﻧﻔﺳﻳﺔ.
  • ﻭﻟﻘﺩ ﻗﺩﻣﺕ ﺣﺭﻛﺔ ﺍﻟﺩﻋﻡ ﺍﻟﺫﺍﺗﻲ ﻫﺫﻩ الخدمات ذات المستوى المهم ﻣﻥ ﺍﻟﺩﻋﻡ ﺑﻭﺍﺳﻁﺔ ﺍﻷﺧﺭﻳﻥ ﺍﻟﺫﻳﻥ ﻋﺎﺷﻭ ﻧﻔﺱ ﺍﻟﻣﺷﺎﻛﻝ ﻭ ﻁﻭﺭﻭ ﻣﻬﺎﺭﺍﺕ ﻧﺎﺟﺣﺔ ﻟﻠﺗﻛﻳﻑ ﻣﻊ ﺍﻷﻋﺭﺍﺽ ﻭﻣﻊ ﺍﻟﻭﺻﻣﺔ ﺍﻹﺟﺗﻣﺎﻋﻳﺔ ﻟﻠﻣﺭﺽ ﺍﻟﻧﻔﺳﻲ.

6- ﺧﺩﻣﺎﺕ ﺍﻟﺩﻋﻡ ﺍﻷﺳﺭﻱ

  • ﻭﺗﻘﺩﻡ ﺍﻟﻣﻌﻠﻭﻣﺎﺕ وﺍﻟﺗﻌﻠﻳﻡ ﻭﺍﻟﺩﻋﻡ ﻷﻋﺿﺎء ﺍﻷﺳﺭﺓ ﻭﺧﺎﺻﺔ ﺍﻟﺫﻳﻥ ﻳﺭﺍﻋﻭﻥ ﺍﻷﺑﻧﺎء ﻭﺍﻟﺑﻧﺎﺕ ﻭﺍﻷﺧﻭﺍﻥ وﺍﻟﺯﻭﺟﺎﺕ.
  • كما أن ﺍﻟﺩﻋﻡ ﺍﻟﻣﻘﺩﻡ ﻋﻣﻠﻳﺎ ﻭ ﺗﻌﻠﻳﻣﻳﺎ ﻟﻳﻣﻧﺢ ﺃﻓﺭﺍﺩ ﺍﻷﺳﺭﺓ ﺍﻟﻣﻬﺎﺭﺍﺕ ﻟﻠﺗﻌﺎﻣﻝ ﻣﻊ ﺍﻟﻣﺭﺽ ﺍﻟﻧﻔﺳﻲ ﻟﺷﺧﺹ ﻣﻘﺭﺏ ﻭﻟﻠﺣﻔﺎﻅ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺑﻳﺋﺔ ﺍﻟﻁﺑﻳﻌﻳﺔ ﻟﻸﺳﺭﺓ.
  • ﻭﻋﺎﺩﺓ ﻣﺎ ﻳﻧﺧﺭﻁ ﺃﻓﺭﺍﺩ ﺍﻷﺳﺭﺓ ﻓﻲ ﺃﻧﺷﻁﺔ ﺍﻟﺩﻓﺎﻉ ﺍﻟﻣﺻﻣﻣﺔ ﻟﺗﺣﺳﻳﻥ ﻧﺗﺎﺋﺞ ﺍﻟﻌﻼﺝ ﻟﻠﻧﻅﺎﻡ ﺍﻟﺻﺣﻲ ﺍﻟﻧﻔﺳﻲ ﺍﻟﻔﻌﺎﻝ.

7- ﺍﻟﺭﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﻧﻔﺳﻳﺔ ﺍﻟﻁﺑﻳﺔ ﺍﻟﻣﺗﻛﺎﻣﻠﺔ

  • ﻭﺗﻘﺩﻡ ﻓﻰ ﻣﻭﻗﻊ ﻭﺍﺣﺩ ﺣﻳﺙ ﻳﻘﻭﻡ ﺍﻟﻣﻣﺎﺭﺳﻳﻥ ﻣﻥ ﻛﻼ ﺍﻟﻣﺟﺎﻟﻳﻥ ﺑﺗﻧﺳﻳﻕ ﺍﻟﺧﺩﻣﺎﺕ ﻟﺯﻳﺎﺩﺓ ﺍﻟﺷﻔﺎء ﺇﻟﻰ ﺇﻗﺻﻰ ﺩﺭﺟﺔ ﻣﻥ ﻛﻝ ﺍﻹﻋﺗﻼﻻﺕ ﻭ ﻓﻲ ﻧﻔﺱ ﺍﻟﻭﻗﺕ ﻳﺗﻡ ﺗﻌﻠﻡ ﻣﻬﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺭﻓﺎﻫﻳﺔ ﺍﻟﺻﺣﻳﺔ ﻭﺍﻟﺗﻲ ﺗﻣﻧﻊ ﺣﺩﻭﺙ ﺍﻟﻣﺷﺎﻛﻝ ﺍﻟﻁﺑﻳﺔ ﻣﺳﺗﻘﺑﻼ ﻭﺗﺗﺿﻣﻥ ﺍﻟﺗﻭﻗﻑ ﻋﻥ ﺍﻟﺗﺩﺧﻳﻥ ﻭﺍﻟﻌﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﻐﺫﺍﺋﻳﺔ ﺍﻟﺻﺣﻳﺔ ﻭﻣﻣﺎﺭﺳﺔ ﺍﻟﺭﻳﺎﺿﺔ.
  • ﻳﺳﺎﻋﺩ ﻣﻣﺎﺭﺳﻲ إعادة التأهيل النفسي ﺍﻟﻧﺎﺱ ﻋﻠﻲ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺇﻗﺎﻣﺔ ﺃﺩﻭﺍﺭﻫﻡ ﺍﻟﻁﺑﻳﻌﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻣﺟﺗﻣﻊ. ﻭﻳﺗﺣﻘﻕ ﻫﺩﻑ ﺍﻟﺗﻌﺎﻓﻲ ﻟﻠﺭﺟﺎﻝ ﻭﺍﻟﻧﺳﺎء ﺫﻭﻱ ﺍﻷﻣﺭﺍﺽ ﺍﻟﻧﻔﺳﻳﺔ ﺍﻟﺧﻁﻳﺭﺓ ﻣﻥ ﺧﻼﻝ ﺷﺑﻛﺔ ﺩﻋﻡ ﻭ ﺗﻭﻓﻳﺭ ﺧﺩﻣﺎﺕ ﻣﺗﺳﻘﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﺛﻘﺎﻓﺔ. ﻭﺗﺷﻣﻝ ﻭﻅﺎﺋﻑ ﺟﻳﺩﺓ ﻭﺳﻛﻥ ﻣﻧﺎﺳﺏ ﻭﺃﺻﺩﻗﺎء جدد ﻭﻣﺎﻝ ﻟﻠﺻﺭﻑ ﻣﻧﻪ ﻭﻣﻥ ﺧﻼﻝ ﺗﻭﺟﻪ ﻏﻳﺭ ﺭﺳﻣﻲ ﻳﺳﺗﻁﻳﻊ ﻣﻘﺩﻣﻲ ﺍﻟﺗﺄﻫﻳﻝ ﺍﻟﻧﻔﺳﻲ ﺗﻁﻭﻳﺭﻋﻼﻗﺎﺕ ﺩﺍﻋﻣﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﻧﻭﺍﺩﻱ ﺍﻟﻌﻼﺟﻳﺔ ﻭاعضاء ﺑﺭﺍﻣﺞ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺣﺎﻟﺔ ﻭافراد ﺍﻷﺳﺭ ﻓﻲ ﺟﻣﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﺩﻋﻡ  وأعضاء ﺑﺭﺍﻣﺞ ﺍﻹﺳﻛﺎﻥ ﺍﻟﻣﺩﻋﻡ ﻭﺍﻟﻣﻭﻅﻔﻳﻥ ﺑﻧﻭﺍﺩي ﺍﻟﺗﻭﻅﻳﻑ، ﺍﻟﻬﺩﻑ من ذلك ﻫﻭ ﻣﺳﺎﻋﺩﺓ ﺍلافراد ﻭﺃﺳﺭﻫﻡ ﻟترك الماضي وبدء حياة جديدة.
  • لذلك نجد التأهيل النفسي ﺑﺗﻧﻣﻳﺔ ﺍﻟﺗﻌﺎﻓﻲ ﻭﺍﻟﺗﻛﺎﻣﻝ ﺍﻟﺗﺎﻡ ﻣﻊ ﺍﻟﻣﺟﺗﻣﻊ ﻭﺟﻭﺩﺓ ﺍﻟﺣﻳﺎﺓ ﺍﻟﻣﺣﺳﻧﺔ ﻟﻸﺷﺧﺎﺹ ﺍﻟﺫﻳﻥ ﺷﺧﺻﻭﺍ ﺑﺄﻯ ﺣﺎﻟﺔ ﻧﻔﺳﻳﺔ ﻣﺭﺿﻳﺔ ﺗﺅﺛﺭ ﺑﺧﻁﻭﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺩﺍء ﺍﻟﻭﻅﻳﻔﻲ.
  • كما ﺇﻥ ﺧﺩﻣﺎﺕ ﺍﻟﺗﺄﻫﻳﻝ ﺍﻟﻧﻔﺳﻲ ﻫﻰ ﺧﺩﻣﺎﺕ ﺗﻌﺎﻭﻧﻳﺔ ﻣﻭﺟﻬﺔ ﻟﻠﻔﺭﺩ ﻭ ﻓﺭﺩﻳﺔ ﻭﻫﻲ ﻋﻧﺻﺭ ﺃﺳﺎﺳﻲ ﻓﻰ ﻣﺟﺎﻝ ﺍﻟﺧﺩﻣﺎﺕ ﺍﻹﻧﺳﺎﻧﻳﺔ ﻭ ﻳﺟﺏ ﺃﻥ ﺗﻛﻭﻥ ﻗﺎﺋﻣﺔ ﻋﻠﻰ ﺩﻟﻳﻝ.
  • كما أنها ﺗﺭﻛﺯ ﻋﻠﻰ ﻣﺳﺎﻋﺩﺓ ﺍﻷﻓﺭﺍﺩ ﻟﺗﻧﻣﻳﺔ ﺍﻟﻣﻬﺎﺭﺍﺕ ﻭ ﺍﻟﻭﺻﻭﻝ ﻟﻠﻣﻭﺍﺭﺩ ﺍﻟﻣﻁﻠﻭﺑﺔ ﻟﺯﻳﺎﺩﺓ ﻛﻔﺎءﺍﺗﻬﻡ ﻟﻠﻧﺟﺎﺡ ﻭﺍﻟﺭﺿﺎ ﻓﻰ ﺣﻳﺎﺗﻬﻡ ﻭﻋﻣﻠﻬﻡ ﻭﺗﻌﻠﻳﻣﻬﻡ ﻭﺍﻟﺑﻳﺋﺎﺕ ﺍﻹﺟﺗﻣﺎﻋﻳﺔ ﺍﻟﺗﻰ ﻳﺧﺗﺎﺭﻭﻧﻬﺎ.

ما هي مميزات برامج التأهيل النفسي والاجتماعي

تظهر مميزات تلك البرامج في آثارها على المريض بعد الالتزام بها لفترة معينة. وانتهاء فترة العلاج، فمن أمثلة تلك المميزات على سبيل المثال:

  • خلق بيئة جديدة تختلف عن بيئة المريض التي قد أدت به إلى الإدمان.
  • تحسين الحالة النفسية للمريض وتخفيف أعراض الاكتئاب والقلق.
  • تركيز المريض على الأنشطة التي يقوم بها بدلًا من التفكير الزائد.
  • مساعدة المريض على الخروج من العزلة الاجتماعية.
  • تعرف المريض على أصدقاء وأشخاص جدد.
  • اكتساب مهارات جديدة.

ﺍﻟﻣﺑﺎﺩﺉ ﻭﺍﻟﻘﻳﻡ الأساسية لعناصر ﻣﻣﺎﺭﺳﺔ ﺍﻟﺗﺄﻫﻳﻝ ﺍﻟﻧﻔﺳﻲ

  • ﻳﻧﻘﻝ ﻣﻣﺎﺭﺳﻭن ﺍﻟﺗﺄﻫﻳﻝ ﺍﻟﻧﻔﺳﻲ ﺍﻷﻣﻝ ﻭﺍﻹﺣﺗﺭﺍﻡ ﻭﺍﻹﻳﻣﺎﻥ ﺑﺄﻥ ﻛﻝ ﺍﻷﻓﺭﺍﺩ ﻟﺩﻳﻬﻡ ﺍﻟﻘﺩﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺗﻌﻠﻡ ﻭﺍﻟﻧﻣﻭ.
  • ﻳﻌﺭﻑ ﻣﻣﺎﺭﺳﻭن ﺍﻟﺗﺄﻫﻳﻝ ﺍﻟﻧﻔﺳﻲ ﺃﻥ ﺍﻟﺛﻘﺎﻓﺔ ﻣﺣﻭﺭﻳﺔ ﻟﻠﺗﻌﺎﻓﻲ. ﻭﻳﺑﺫﻟﻭﺍ ﻛﻝ ﺍﻟﺟﻬﺩ ﻟﻠﺗﺄﻛﺩ ﻣﻥ ﺃﻥ ﻛﻝ ﺍﻟﺧﺩﻣﺎﺕ ﻣﺗﻌﻠﻘﺔ ﺑﺛﻘﺎﻓﺔ ﺍﻷﻓﺭﺍﺩ ﻣﺳﺗﻘﺑﻠﻲ ﺍﻟﺧﺩﻣﺔ.
  • ﻳﺷﺗﺭﻙ ﻣﻣﺎﺭﺳﻭن ﺍﻟﺗﺄﻫﻳﻝ ﺍﻟﻧﻔﺳﻲ ﻓﻲ ﻋﻣﻠﻳﺎﺕ ﺻﻧﺎﻋﺔ ﺍﻟﻘﺭﺍﺭ ﺍﻟﻣﺷﺗﺭﻙ ﻭﺍﻟﻔﺭﺩﻱ ﻭﺗﺳﻬﻳﻝ ﺍﻟﺷﺭﺍﻛﺔ ﻣﻊ ﺍﻷﺷﺧﺎﺹ ﺍﻷﺧﺭﻳﻥ ﺍﻟﻣﺣﺩﺩﻳﻥ ﺑﻭﺍﺳﻁﺔ ﺍﻷﻓﺭﺍﺩ ﺍﻟﻣﺳﺗﻘﺑﻠﻳﻥ ﻟﻠﺧﺩﻣﺎﺕ حيث أن ﻣﻣﺎﺭﺳﺎﺕ ﺍﻟﺗﺄﻫﻳﻝ ﺍﻟﻧﻔﺳﻲ ﺗﺑﻧﻲ ﻋﻠﻰ ﻧﻘﺎﻁ ﺍﻟﻘﻭﺓ ﻭ ﻗﺩﺭﺍﺕ ﺍﻷﻓﺭﺍﺩ.
  • علماً بأن ﻣﻣﺎﺭﺳﺎﺕ ﺍﻟﺗﺄﻫﻳﻝ ﺍﻟﻧﻔﺳﻲ ﻣﻭﺟﻬﺔ ﻟﻠﻔﺭﺩ. ﻭﻫﻰ ﻣﺻﻣﻣﺔ ﻟﺗﺣﻘﻳﻕ ﺍﻹﺣﺗﻳﺎﺟﺎﺕ ﺍﻟﻣﺗﻔﺭﺩﺓ ﻟﻸﻓﺭﺍﺩ ﻭﺑﺎﻹﺗﺳﺎﻕ ﻣﻊ ﻗﻳﻣﻬﻡ وﺃﻣﺎﻟﻬﻡ ﻭﺗﻁﻠﻌﺎﺗﻬﻡ.
  • ﻣﻣﺎﺭﺳﺎﺕ ﺍﻟﺗﺄﻫﻳﻝ ﺍﻟﻧﻔﺳﻲ ﺗﺩﻋﻡ ﺍﻟﺗﻛﺎﻣﻝ ﺍﻟﺗﺎﻡ ﻟﻠﻧﺎﺱ ﺍﻟﻣﺗﻌﺎﻓﻳﻥ ﻓﻲ ﻣﺟﺗﻣﻌﺎﺗﻬﻡ ﺣﻳﺙ ﻳﻣﻛﻧﻬﻡ من ﻣﻣﺎﺭﺳﺔ ﺣﻘﻭﻕ ﺍﻟﻣﻭﺍﻁﻧﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ القبول ﻣﺳﺋﻭﻟﻳﺎﺗﻬﻡ ﻭﺍﺳﺗﻛﺷﺎﻑ ﺍﻟﻔﺭﺹ ﺍﻟﺗﻰ ﺗﺄﺗﻲ ﻣﻊ ﻛﻭﻧﻬﻡ ﺃﻋﺿﺎء ﻓﻲ ﺍﻟﻣﺟﺗﻣﻊ.
  • كما أن ﻣﻣﺎﺭﺳﺎﺕ ﺍﻟﺗﺄﻫﻳﻝ ﺍﻟﻧﻔﺳﻲ ﺗﻧﻣﻲ ﺗﻘﺩﻳﺭ ﺍﻟﺫﺍﺕ بحيث أن ﻳﻣﺗﻠﻙ ﻛﻝ ﺍﻷﻓﺭﺍﺩ ﺍﻟﺣﻕ ﻓﻲ ﺻﻧﻊ ﻗﺭﺍﺭﺗﻬﻡ ﺷﺎﻣﻠﺔ مثل ﻗﺭﺍﺭﺕ ﺇﺧﺗﻳﺎﺭ ﻧﻭﻉ ﺍﻟﺧﺩﻣﺔ ﻭ ﺍﻟﺩﻋﻡ ﺍﻟﺫﻱ ﻳﺳﺗﻘﺑﻠﻭﻧﻪ.
  • تسهل ﻣﻣﺎﺭﺳﺎﺕ ﺍﻟﺗﺄﻫﻳﻝ ﺍﻟﻧﻔﺳﻲ ﺗﻧﻣﻳﺔ ﺷﺑﻛﺎﺕ ﺍﻟﺩﻋﻡ ﺍﻟﺷﺧﺻﻲ ﺑﺈﺳﺗﺧﺩﺍﻡ ﺍﻟﺩﻋﻡ ﺍﻟﻁﺑﻳﻌﻲ ﺩﺍﺧﻝ ﺍﻟﻣﺟﺗﻣﻌﺎﺕ ﻭﻣﺑﺎﺩﺭﺍﺕ ﺍﻟﺩﻋﻡ ﺍﻟﺟﻣﺎﻋﻲ ﻭﺟﻣﺎﻋﺎﺕ المساﻋﺩﺓ ﺍﻟﺷﺧﺻﻳﺔ ﻭﺍﻟﻣﺗﺑﺎﺩﻟﺔ.
  • ﺗﺳﻌﻰ ﻣﻣﺎﺭﺳﺎﺕ ﺍﻟﺗﺄﻫﻳﻝ ﺍﻟﻧﻔﺳﻲ ﺟﺎﻫﺩﺓ ﻟﻣﺳﺎﻋﺩﺓ ﺍﻷﻓﺭﺍﺩ في ﺗﺣﺳﻳﻥ ﻛﻝ ﻧﻭﺍﺣﻲ ﺣﻳﺎﺗﻬﻡ ﺷﺎﻣﻠﺔ ﺍﻹﺟﺗﻣﺎﻋﻳﺔ ﻭﺍﻟﻭﻅﻳﻔﻳﺔ ﻭﺍﻟﺗﻌﻠﻳﻣﻳﺔ ﻭﺍﻟﻣﻌﺭﻓﻳﺔ ﻭﺍﻟﻣﺎﻟﻳﺔ ﻭﺍﻟﺭﻭﺣﺎﻧﻳﺔ.
  • حيث أن ﻣﻣﺎﺭﺳﺎﺕ ﺍﻟﺗﺄﻫﻳﻝ ﺍﻟﻧﻔﺳﻲ ﺗﻧﻣﻲ ﺍﻟﺻﺣﺔ ﻭﺍﻟﺭﻓﺎﻫﻳﺔ ﻭﺗﺷﺟﻊ ﺍﻷﻓﺭﺍﺩ ﻋﻠﻰ ﺗﻧﻣﻳﺔ ﻭﺇﺳﺗﺧﺩﺍﻡ ﺧﻁﻁ ﺍﻟﺭﻓﺎﻫﻳﺔ ﺍﻟﺷﺧﺻﻳﺔ.
  • حيث ﺗﻌﺯﺯ ﺧﺩﻣﺎﺕ ﺍﻟﺗﺄﻫﻳﻝ ﺍﻟﻧﻔﺳﻲ ﺍﻟﻣﻣﺎﺭﺳﺎﺕ ﺍﻟﻘﺎﺋﻣﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺩﻟﻳﻝ ﻭﺃﻓﺿﻝ ﺍﻟﻣﻣﺎﺭﺳﺎﺕ ﺍﻟﺗﻲ ﺗﺅﺩﻱ ﺇﻟﻰ ﻧﺗﺎﺋﺞ ﻋﻼﺟﻳﺔ ﺗﺗﺳﻕ ﻣﻊ ﺍﻟﺗﻌﺎﻓﻲ ﻭﺗﺷﻣﻝ ﻫﺫﻩ ﺍﻟﺑﺭﺍﻣﺞ ﺗﻘﻳﻳﻡ ﺍﻟﺑﺭﻧﺎﻣﺞ ﺍﻟﻣﻛﻭﻥ ﻭ ﺃﺳﺎﻟﻳﺏ ﺗﺣﺳﻳﻥ ﺍﻟﺟﻭﺩﺓ ﻭﺍﻟﺗﻲ ﺗﺗﺿﻣﻥ ﺍﻷﻓﺭﺍﺩ ﻣﺳﺗﻘﺑﻠﻲ ﺍﻟﺧﺩﻣﺎﺕ.
  • ﻳﺟﺏ ﺃﻥ ﺗﻛﻭﻥ ﺧﺩﻣﺎﺕ ﺍﻟﺗﺄﻫﻳﻝ ﺍﻟﻧﻔﺳﻲ ﻣﺗﺎﺣﺔ ﻟﻛﻝ ﺍﻷﻓﺭﺍﺩ ﻋﻧﺩﻣﺎ ﻳﺣﺗﺎﺟﻭﻧﻬﺎ. كما ﻳﺟﺏ ﺃﻥ ﺗﻛﻭﻥ ﻫﺫﻩ ﺍﻟﺧﺩﻣﺎﺕ ﻣﺗﻛﺎﻣﻠﺔ ﻭﻣﺗﻌﺎﻭﻧﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﻌﻼﺟﺎﺕ ﻭﺍﻟﻣﻣﺎﺭﺳﺎﺕ ﺍﻟﻧﻔﺳﻳﺔ ﻭﺍﻟﻁﺑﻳﺔ ﻭﺍﻟﻛﻠﻳﺔ ﺍﻷﺧﺭﻯ.

صعوبات وعقبات التى تواجه خطوات علاج التأهيل النفسي

  • وجود جهود طبية أو نفسية أو اجتماعية محدودة .
  • النتائج بطيئة ومحدودة تكرار الانتكاسات.
  • الملل و الضجر واليأس لدى بعض أفراد الفريق.
  • أركان عملية التأهيل النفسي التمكين. اي تمكين المريض من استثمار ماعنده من قدرات نفسية واجتماعية وجسدية وتفعيلها وتعزيزها وذلك لخفض المرض ورفع الفعالية الذاتية والاستقرار ومستوى حياته.

التأهيل النفسي بعد التعافي من الإدمان

يعد التأهيل النفسي بعد التعافي من الإدمان، هو المعول على استمرار التعافي من إدمان المخدرات. فالتأهيل النفسي هنا شامل لكيفية التعامل مع الأفكار السلبية والسلوكيات الإدمانية، ويعتبر التأهيل النفسي والسلوكي هو الخطوة الثانية في مراحل علاج إدمان المخدرات، ولذلك هو ذو أهمية كبيرة، لا تقل أهمية عن خطوة المتابعة.

العلاج النفسي بعد الإدمان

كلنا يعلم أن إدمان المخدرات يسب بعض الاضطرابات النفسية، وقد يثير الأمراض النفسية للظهور. ولذلك فإن العلاج النفسي بعد التعافي من الإدمان مهم جداً، خصوصاً من ظهر عليهم اضطرابات نفسية مختلفة، أو مرض نفسي. فالمخدرات بما تسببه من اختلال في التفكير و اختلال في تركيبة الدماغ و الجهاز العصبي، يجعل من المهم جداً أن يكون لدى المتعافي الاستبصار التام بحقيقة اضطرابه أو مرضه، حتى يتم له التعافي، ويحميه من الانتكاس للمخدر مرة أخرى بسبب ضغط المرض أو الاضطراب النفسي.

التأهيل النفسي للمعاقين

يختلف ذلك النوع من التأهيل بشكل ما عن التأهيل الشائع بين المدمنين. حيث يجب لتلك البرامج أن تلبي احتياجات خاصة بأولئك الأشخاص، لذا يجب توفير أطباء متخصصين في ذلك النوع من التأهيل. 

وتهدف تلك البرامج إلى مساعدة المعاقين على فهم أنفسهم بصورة خاصة. وعدم شعورهم بالاختلاف عن الآخرين بصورة سلبية، بل توجيههم إلى فهم القدرات التي يتحلون بها. ومساعدتهم على الجرأة ومحاولة استغلال تلك القدرات واكتساب مهارات جديدة.

مراكز إعادة التأهيل النفسي

وهي المراكز العلاجية أو ما يطلق عليها بيوت إعادة التأهيل. ويراعى في اختيارها أن تكون ذات تاريخ في العلاج النفسي والتأهيل النفسي ذو الخبرة الكبيرة، حتى يتم دورها بخبرة و تخصص.

توفر مراكز إعادة التأهيل النفسي بعض البرامج التي تعتبر جزءًا لا يتجزأ من رحلة العلاج النفسي والتخلص من الإدمان. حيث يكتفي بعض الأشخاص بسحب السموم من الجسم والتوقف عن المادة المخدرة أو الأدوية. إلا أن ذلك يساهم بشكل كبير في حدوث الانتكاسة. 

لذا ينصح الأطباء علاج الادمان بالالتحاق بتلك المراكز سواء أن كان ذلك في فترة العلاج داخل المصحة النفسية أو بعدها. للتخلص من الإدمان بشكل نهائي وسليم وتقليل خطر الانتكاسة بأكبر صورة ممكنة.

شاهد فيديو يوضح دول مستشفي الامل للطب النفسي وعلاج الادمان

الخلاصة

يتحدث المقال عن التأهيل بأنواعه النفسي والطبي، والتعاون في تقديم الخدمات للمتأهلين، والرعاية النفسية والطبية المتكاملة. كما يتحدث أيضاً عن الصعوبات التي من الممكن أن تواجه المتأهل نفسياً و طبياً. كما تتحدث عن العلاج و التأهيل النفسي بعد التعافي من إدمان المخدرات. علماً بأننا نقدم كامل خدمات التأهيل و العلاج النفسي للمتعالجين من دولتي. المملكة العربية السعودية، و سلطنة عمان، كما أننا أيضاً متواجدين من أجلك على مدار اليوم نجيب عن أسئلتكم و استفساراتكم.

مركز بيت الامل لعلاج الادمان بعمان .. يسعدنا خدمتكم علي مدار ال 24 ساعة

مقالات قد تهمك

  1. كن قارئا في الطب النفسي وتعرف على أعماق شخصيتك الكامنة
  2. انفصام الشخصية أضطراب نفسي خطير يؤدي إلى الإدمان
  3. برنامج إعادة التأهيل والإقامة الكاملة لعلاج الادمان
  4. احذر من الاكتئاب و السقوط إلى الهاوية
  5. أسباب المرض النفسي و أعراضه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *